رئيس التحرير: عادل صبري 07:03 صباحاً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| للتعايش مع كورونا.. هل تسرع العالم بشأن إنهاء الإغلاق؟

فيديو| للتعايش مع كورونا.. هل تسرع العالم بشأن إنهاء الإغلاق؟

العرب والعالم

هل تسرع العالم في الانفتاح أمام كورونا؟

رويترز تجيب

فيديو| للتعايش مع كورونا.. هل تسرع العالم بشأن إنهاء الإغلاق؟

أسامة عاشور 08 مايو 2020 20:22

هل تسرعت دول العالم بشأن اتجاهها لإنهاء الإغلاق الذي اضطرت إليه خوفًا من زيادة تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19)؟، يدور هذا التساؤل في أذهان صناع السياسة في الوقت الذي تتحرك فيه الولايات المتحدة وإيطاليا ودول أخرى منها مصر، نحو تخفيف القيود المفروضة لمواجهة فيروس "كوفيد-19"، وفقا لرويترز.

 

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إنها اطلعت على وثائق حكومية أمريكية مفادها أن إنهاء الإغلاقات الآن "سيزيد من سوء الأوضاع في الولايات المتحدة، حيث من المتوقع أن تصل حصيلة الوفيات اليومية إلى ما يقرب من 3 آلاف شخص في الأول من يونيو، بزيادة قدرها 70% عن الرقم الحالي البالغ 1750 شخص".

 

وقالت الصحيفة أيضا: إن الحالات الجديدة للإصابة بالفيروس ستقفز إلى 200 ألف حالة يوميا بنهاية الشهر الحالي، مقابل 25 ألف حالة يوميا في الوقت الحالي.

 

وأفادت مسودة الوثيقة أن الحكومة الاتحادية الألمانية والولايات اتفقت على أن بالإمكان إعادة فتح كل المتاجر وأماكن الرياضة المفتوحة للهواة بشروط معينة وأن كل ولاية ستحدد الإجراءات التي ستعيد بها فتح مناح عدة من الحياة العامة تدريجيا.

 

وأعد رئيس ديوان المستشارية هيلج براون ورؤساء المستشاريات الإقليمية الوثيقة التي نشرتها رويترز.

 

واستنادا إلى مستويات العدوى، ستقرر الولايات بنفسها بشأن الفتح التدريجي للجامعات والمطاعم والحانات والفنادق والمعارض التجارية ومراكز التجميل وبيوت الدعارة والمسارح ومراكز اللياقة البدنية ودور السينما والمراقص وكل ذلك بموجب مفاهيم معينة للنظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي، حسبما أفادت الوثيقة.

 

كما ستتخذ كل ولاية قراراتها بشأن الحد من المخالطة بين الناس.

 

ووضح من المسودة استئناف دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم في 16 مايو الجاري. وقال شخصان على دراية بالاستعدادات لرويترز إنه من المحتمل أن يُعطى الضوء الأخضر لاستئناف الدوري عندئذ.

 

وتقول مسودة الوثيقة إن بداية المباريات يجب أن يسبقها أسبوعان من الحجر الصحي، ربما كمعسكر تدريب. 

 

من جانبه، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: إنه يدعم مقترحات رئيس بلدية موسكو سيرجي سوبيانين للتخفيف التدريجي لبعض القيود التي تهدف إلى منع انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وقال سوبيانين إن بالإمكان أن تعاود بعض المؤسسات فتح أبوابها اعتبارا من 12 مايو الجاري، لكنه حث المواطنين على مواصلة إجراءات العزل الذاتي كلما أمكن ذلك.

 

وكان مركز إدارة أزمة كورونا في البلاد قد قال في وقت سابق يوم الأربعاء إن عدد الحالات زاد بأكثر من عشرة آلاف لليوم الرابع على التوالي ليصل الآن إلى 165929. وسجلت روسيا كذلك 1537 حالة وفاة مرتبطة بالفيروس.      

الوضع في مصر

في مصر، قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن رئيس الحكومة أعلن أن الدولة ستستمر بذات القواعد والإجراءات الطبية والأحترازية التي كانت مطبقة خلال الفترة الماضية في مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد19»،وتابع:«قبل عيد الفطر سيكون هناك مراجعة موقف ..وأول يونيو سنبتدأبوابة فترة جديدة وهى التعايش مع كورونا».

 

وأضاف «سعد»خلال تصريح للتليفزيون المصري، أن العالم حتى الآن غير قادر على الوصول إلى علاج لفيروس كورونا إلى الآن، وعليه لا يمكن أن تستمر دول العالم في الإغلاق، والحل الأمثل أن تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجياً مع أتباع الإجراءات الطبية.

 

وتابع «سعد»،:«هذا لا يعنى أننا سلمنا للأمر الواقع بل ستكون عودة بضوابط.. على سبيل المثال إعادة الحياة للسينما والمسرح وغيرها سيكون قابل للعودة بشكل تدريجى مع تطبيق الإجراءات الأحترازية».

 

فبعد أسبوعين من الآن تدخل مصر مرحلة التعايش من فيروس كورونا، لا سيما أن تضرر الاقتصاد كان السبب الرئيسي لوضع استراتيحية للتعايش مع الفيروس.

 

وكشفت الحكومة عن أهم ملامح «مرحلة التعايش»، فمع بداية يونيو ستعود الحياة بالمصالح الحكومية بشكل تدريجي.

 

 وبات ارتداء الكمامات إجباريا، وفرضت الحكومة عقوبات ضد مخالفي تلك الاجراءات الاحترازية، حال تواجدهم في أي مصلحة حكومية.

 

أما بالنسبة للسياحة.. فبدءًا من 15 مايو يتم تشغيل برامج سياحة اليوم الواحد، وتعود الحياة للفنادق بنسبة 50% من طاقتها الاستيعابية في 1 يونيو، مع حظر البوفية والشيشة وقياس درجة الحرارة لرواد الفنادق،  والتباعد مترين بين الطاولات ومتر ببن الأشخاص على المائدة، ووضع مناديل ومعقمات والاعتماد على أدوات الطعام أحادية الاستخدام.

 

تأجيل إكسبو

رسميا .. تأجيل معرض "إكسبو دبي 2020" لمدة عام، بعد موافقة أعضاء المكتب الدولي للمعارض على طلب الحكومة الإماراتية تأجيل انعقاد المعرض جراء تفشي فيروس كورونا، وفقا للبيان الصادر عن المكتب الدولي للمعارض. ومن المقرر عقد المعرض في 1 أكتوبر 2021 وحتى 31 مارس 2022.

 

وفي اليابان، أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، تمديد حالة الطوارئ في البلاد إلى نهاية مايو الجاري لوقف انتشار الفيروس، وتلميحات بتخفيف القيود الحالية المفروضة على النشاط الاقتصادي بسبب الفيروس بالسماح لأماكن تنخفض فيها مخاطر العدوى نسبيا باستئناف نشاطها، وفقا لرويترز.

 

أما أسعار النفط فواصلت ارتفاعها مع تباطؤ الزيادة في المعروض، وارتفع سعر خام برنت لليوم الرابع على التوالي، كما زادت العقود الآجلة لشهر يوليو بقيمة 0.76 دولار لتصل إلى 27 دولار للبرميل، وزاد أيضا سعر الخام الأمريكي بنحو 0.61 دولار ليصل إلى 20.39 دولار للبرميل.

 

ضربة أخرى يتلقاها قطاع الطيران بعد إعلان شركة جنرال إلكتريك أمس أنها تعتزم خفض قوتها العاملة حول العالم في وحدتها للطيران هذا العام بنحو 10 ألف وظيفة، لتنضم بذلك جنرال إلكتريك إلى عملاقة صناعة الطيران الآخرين الذين أعلنوا عن الاستغناء عن جزء من العمالة لديهم جراء التباطؤ الذي يشهده القطاع مع حظر الطيران المفروض في العديد من دول العالم لمواجهة تفشي فيروس "كوفيد-19".

 

ويأتي قرار الشركة الأمريكية عقب إعلان شركة رولز رويس المصنعة لمحركات الطائرات عن عزمها الاستغناء عن 8 ألف وظيفة لديها، كما أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية الأسبوع الماضي أنها ستستغني عن 12 ألف وظيفة.

 

النص الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان