رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 صباحاً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

الشرق الأوسط أفلت من مخالب كورونا.. لكنه سيعاني من توابعه

الشرق الأوسط أفلت من مخالب كورونا.. لكنه سيعاني من توابعه

العرب والعالم

كورونا في العالم العربي.. توابع سلبية

الشرق الأوسط أفلت من مخالب كورونا.. لكنه سيعاني من توابعه

محمد الوقاد 07 مايو 2020 00:04

بالرغم من أن "كورونا" لم يجتح الشرق الأوسط بالطريقة التي كان يخشى منها، فإن الآثار الاقتصادية للوباء ستشكل تحديات شديدة قد تتجاوز بمراحل المعاناة التي تقاسيها الدول المتقدمة حاليا من الجائحة.

 

وعلى سبيل المثال، عندما اهتزت المنطقة من قبل الثورات العربية قبل ما يقرب من عقد من الزمان، كانت الخزانات ملأى، وكانت المساعدة وفيرة.

 

لكن الواقع الآن يشير إلى أن "كورونا" أطاح ببعض المرونة التي أظهرتها المنطقة في ذلك الوقت، ليس بسبب ما فعله الفيروس داخل المنطقة، ولكن بسبب ما فعله المرض ببقية العالم.

 

آثار ثقيلة

 

ويقول الباحث والمحلل الأمريكي "جون ألترمان"، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية csis، إن الشرق الأوسط قد يثبت مقاومته للمرض، لكنه سيكون عرضة لآثاره الجانبية، ومعالجة المشاكل الاقتصادية والسياسية في المنطقة، وليس فقط مشاكلها الطبية، ستصبح تحديًا عاجلاً في السنوات القادمة.

 

ويضيف "ألترمان": "قبل شهر، كان يُعتقد أن مصر تواجه كارثة صحية عامة واقتصادية، في حين لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن "كورونا"، يبدو أن كارثة الصحة العامة لم تحدث، حتى مع وصول الإصابات هناك إلى أكثر من 7500، فإن الاعداد لا تزال متواضعة للغاية، مقارنة بالغرب والولايات المتحدة.

 

ولم يتبع المرض في أي مكان في الشرق الأوسط المسار الذي اتبعه في إيران، فهناك، كانت الحكومة بطيئة في الاعتراف بأن لديها مشكلة، وأخرت جهود التباعد الإجتماعي إلى ما بعد إجراء الانتخابات البرلمانية، وارتفعت العدوى بشكل كبير، زأصدر البرلمان الإيراني تقريرًا في 14 أبريل الماضي أشار إلى الأرقام الرسمية وهي أكثر من 90 ألف إصابة وأكثر من 5000 حالة وفاة، وقد تكون هذه فقط نصف العدد الحقيقي للحالات.

 

العدوى الواسعة الانتشار في إيران، والتي تعكس الانتشار الواسع والسريع للمرض في دول مثل فرنسا وإسبانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، لم تتكرر في دول شرق أوسطية أخرى.

 

يوجد في لبنان 717 حالة و24 حالة وفاة، والأردن 449 حالة و8 حالات وفاة فقط، ومع ذلك، فإن الآثار الثانوية للفيروس تهز المنطقة وستستمر في ذلك بسبب انهيار الطلب العالمي على النفط والانخفاض الحاد في السفر لقضاء أوقات الفراغ والحج والنقل بين المناطق.

 

خصوصية الشرق الأوسط

 

ومع ذلك، سيتعين على جميع حكومات الشرق الأوسط - التعامل مع التحديات الاقتصادية الرهيبة للفيروس والتحديات السياسية المحتملة التي قد تأتي منها.

 

غالبًا ما يتحسر الاقتصاديون على المستوى المنخفض نسبيًا للتجارة البينية في الشرق الأوسط، يتاجر أعضاء الاتحاد الأوروبي بشكل كبير فيما بينهم، وتتوزع الأعمال بين الخدمات والسلع المصنعة والمواد الغذائية.

 

وساعدت اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية على تعزيز التجارة القوية بالفعل في أمريكا الشمالية، ما ساعد على إنتاج صناعات كاملة تتاجر في السلع الوسيطة عبر الحدود، تصدّر معظم دول الشرق الأوسط القليل، كما أن الدول التي تصدّر، تصدّر الشيء نفسه في كثير من الأحيان، معظمهم يصدرون الطاقة إلى آسيا أو البضائع الزراعية إلى أوروبا.

 

ومع ذلك، فإن منطقة الشرق الأوسط بأكملها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا باقتصاديات النفط، والنفط يعاني حاليا، ولا يمكن احتواء آلام أسعار النفط المنخفضة.

 

يعمل ملايين العرب في الخليج ويرسلون الأموال للعائلات في بلادهم، يتم استثمار مليارات الدولارات في رأس المال الخليجي في جميع أنحاء المنطقة، من المغرب إلى العراق.

 

تتدفق المليارات أكثر إلى الحكومات الأكثر فقراً في المنطقة من الحكومات الأكثر ثراءً، ما يعزز الاحتياطيات الأجنبية ويكفل الخدمات الاجتماعية.

 

مع انخفاض مستويات الضرائب في جميع أنحاء الشرق الأوسط، فإن تدفق الأموال أمر حيوي، من الدول المستهلكة للنفط إلى الدول المنتجة للنفط ثم إلى الدول المنتجة للعمالة، ومع انخفاض أسعار النفط، تنهار هذه الدورة بأكملها.

 

إن الاقتصاد العالمي الأبطأ لم يخفض فقط أسعار النفط. إن انخفاض الطلب العالمي على الشحن، إلى جانب أسعار الطاقة المنخفضة، يخفض كمية الشحن البحري الذي يمر عبر قناة السويس.

 

معاناة مصر والأردن

 

عادة ما تحصل مصر على أكثر من 5 مليارات دولار سنويًا من رسوم القناة، وهو مصدر مهم للعملات الأجنبية للحكومة، يبدو أن الرقم سيكون أقل بالتأكيد هذا العام.

 

تعتبر السياحة محركا مهما أيضا، ويوجد في العراق وإيران و(إسرائيل) والمملكة العربية السعودية مواقع مقدسة تجذب ملايين الحجاج سنويًا.

 

ولدى الأردن ومصر وتونس ولبنان والمغرب والإمارات أسواق سياحة ترفيهية نشطة بشكل غير عادي، انتهى كلا النوعين من السياحة إلى حد كبير في المستقبل المنظور.

 

وتعد صناعة السياحة في مصر مهمة بشكل خاص للاقتصاد، حيث تمثل حوالي 12% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر وأكثر من 9% من العمالة، إذا تم تضمين العمالة غير المباشرة.

 

تأتي السياحة في مصر من العديد من الأماكن - الاقتصاديات الغربية وآسيا والشرق الأوسط - ولكن أزمة "كورونا" ستعيقها كلها.

 

لا يقتصر الأمر على مصر فقد كان الاقتصاد اللبناني يعاني بالفعل من أزمة مصرفية وعملية قبل "كورونا"؛ وكان الاقتصاد الأردني لا يزال يعاني من تدفق اللاجئين على رأس الأضرار المتبقية من الأزمة المالية العالمية لعام 2008، وفي الجزائر وتونس وأماكن أخرى، ازدادت المشاكل صعوبة.

 

بالرغم من أن "كورونا" لم يجتح الشرق الأوسط بالطريقة التي كان يخشى منها، فإن الآثار الاقتصادية للوباء ستشكل تحديات شديدة.

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان