رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 صباحاً | الخميس 24 سبتمبر 2020 م | 06 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بعد أزمة كورونا.. ترامب يلقي فشل النظام الصحي في بلاده على «أوباما»

فيديو| بعد أزمة كورونا.. ترامب يلقي فشل النظام الصحي في بلاده على «أوباما»

العرب والعالم

أوباما وترامب

فيديو| بعد أزمة كورونا.. ترامب يلقي فشل النظام الصحي في بلاده على «أوباما»

كريم صابر 06 مايو 2020 21:12

مع تفاقم أزمة كورونا في الولايات المتحدة، التي باتت الدولة الأكثر تضررًا من تفشي الفيروس حول العالم، أرجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فشل النظام الصحي في بلاده إلى إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.
 

وقال ترامب في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء إنّ إدارته ورثت نظامًا صحيًا صعبًا من إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.


وأضاف: "نعمل لتفادي أي نقص في الإمدادات الطبية، تم تحقيق نتائج جيدة في المعركة ضد كورونا". وفقا لما نقلته وكالة أنباء "سبوتنيك".


 

وأكد ترامب أن أحد أبرز المدلولات الإيجابية على طريقة تعامل إدارته مع أزمة كورونا هو افتتاح معامل للكمامات في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وارتفع  إجمالي الوفيات في أمريكا إلى 72 ألفًا و334، بعد تسجيل ألفين و360 وفاة جديدة  خلال الـ 24 ساعة الماضية.

 

وأظهرت معطيات حديثة على موقع «وورلد ميترز» الإلكتروني، المتخصص في رصد ضحايا كورونا بالعالم، أن الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررًا من تفشي الفيروس حول العالم، حيث بلغ عدد المصابين لديها مليونًا و238 ألفا و801، إثر تشخيص 24 ألفا و776 إصابة جديدة.



وأوضحت مؤشرات الموقع أن عدد اخبتارات كورونا في الولايات المتحدة اقترب من 7 ملايين و728 ألفا، فيما تجاوز عدد المتعافين حاجز 200 ألف.

وتواصل نيويورك صدارتها للولايات الأمريكية من حيث الخسائر جراء الفيروس، إذ بلغ عدد الإصابات فيها 330 ألفا و139، توفي منهم 25 ألفا و204. وتحل ولاية نيوجرسي في المركز الثاني بـ 131 ألفا و705 إصابات، ثم ماساتشوستس بـ 70 ألفا و271.

 

وكان الرئيس الأمريكي قد صرح يوم الأحد الماضي، أنه يعتقد بأنه سيكون لدى بلاده لقاحا ضد فيروس كورونا المستجد نهاية هذا العام.
 

وفي آخر حصيلة لضحايا الفيروس عالميًا، أصاب كورونا نحو 3 ملايين و759 ألفًا، وأدى إلى وفاة 259 ألفا، في حين تعافى من المرض ما يزيد على مليون و259 ألفًا حسب موقع "وورلد ميترز".
 

للاطلاع على آخر الإحصائيات اضغط هنا

 

 

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات بما فيها الصلوات الجماعية، إلى جانب تعليق العمرة، وتأجيل أو إلغاء فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية حول العالم، وسط جهود متسارعة لاحتواء المرض.

 

 

وكانت منظمة الصحة العالمية، أعلنت حالة الطوارئ  نهاية يناير الماضي، على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي أثار حالة رعب تسود العالم.


 


وأطلقت عليه اسم (كوفيد 19) في فبراير 2020 وصنفته في 11 مارس الماضي بأنه وباء عالمي، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

 

 

 

 

 
 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان