رئيس التحرير: عادل صبري 04:55 مساءً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

تمنَّت زوجته موته.. ألماني مصاب بكورونا يفارق الحياة كَمَدًا

تمنَّت زوجته موته.. ألماني مصاب بكورونا يفارق الحياة كَمَدًا

العرب والعالم

مرض كوفيد-19 ينسف أعمال إنسانية كرعاية نهاية الحياة

دير شبيجل

تمنَّت زوجته موته.. ألماني مصاب بكورونا يفارق الحياة كَمَدًا

احمد عبد الحميد 29 أبريل 2020 18:20

قالت مجلة دير شبيجل الألمانية، إِنَّ رَجُلًا ألماني الجنسية يبلغ من العمر 74 عَامًا، وكان مُصَابًا بفيروس كورونا، فارق الحياة بعد مرور 10 دقائق من محادثة هاتفية أجراها مع زوجته، والتي تَمنّت  له الموت لتدهور حالته الصحية.

 

وبحسب دير شبيجل، قالت له في المكالمة الهاتفية: "موتك سيكون راحة لي ولك، عليك الآن مفارقة الحياة، أستطيع العيش بمفردي".

 

وفي مقابلة أجرتها المجلة مع ساندرا ديليس، طبيبة الرجل الألماني المتوفي بكورونا في مستشفى ببرلين، قالت إِنَّ  مرض كوفيد-19 ينسف أعمال إنسانية كرعاية نهاية الحياة، ووداع الأقارب لأحبائهم قبل الوفاة.

 

وأضافت الطبيبة أَنَّ الرجل المتوفى طلب قبل وفاته رؤية زوجته، لَكِنَّهَا  امتنعت عن ذلك خَوْفًا من انتقال العدوى إليها، برغم أَنَّ المستشفى تنفذ الإجراءات الوقائية كافة المتعلقة بزيارة مرضى كورونا.

 

 وأردفت الطبيبة الألمانية، أَنَّ  إدارة المستشفى قامت بعدة محاولات لإقناع السيدة الألمانية البالغة من العمر 70 عَامًا ، بالتواصل مع زوجها نَظَرًا  لتدهور حالته الصحية.

 

 واستطردت أَنَّ زوجته أجرت معه مكالمة هاتفية، لَكِنَّهَا  كانت قاسية للغاية، ولم يتحملها الرجل المسن والمريض بكورونا، حيث تَمَنَّتْ  مفارقته الحياة، وبعدها توفي الرجل في غضون عشر دقائق.

 

وأوضحت الطبيبة أَنَّ مرضى كورونا يموتون دون أَنْ  يتواجد معهم فرد واحد من عائلاتهم، لِأَنَّ  هذا الفيروس المستجد  يدمر لحظات وداع الأحباء والأقارب عند الموت.

 

 

وأشارت أَنَّ المستشفيات في ألمانيا تقدم رعاية نهاية الحياة  بكفاءة.

 

وبرغم حظر زيارات مرضى كوفيد-19، تُطَبَّق بعض الاستثناءات بتصريح خاص من إدارات المستشفيات، بحيث يمكن لشخص واحد أو شخصين على الأكثر من أقارب المرضى أَنْ  يودعوا أقاربهم من مرضى كورونا قبل مفارقتهم الحياة.

 

وأضافت الطبيبة أَنَّ زيارة مرضى كورونا تخضع لإجراءات مشددة، حيث يجب التأكد من مراعاة احتياطات التعقيم، ولا يُسمح للأطفال بدخول العناية المركزة، ولا لعدد كبير من أفراد العائلات، بل يُسمح فقط لشخص واحد أو شخصين على أقصى تقدير بزيارة أقاربهم من المرضى ذوي الحالات المتأخرة، ويمكنهم الجلوس على حافة السرير بشرط أن يرتدوا معدات واقية كاملة كالقفازات، والبدل و النظارات الواقية والأقنعة من طراز FFP.

 

 

رابط النص الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان