رئيس التحرير: عادل صبري 09:39 صباحاً | الخميس 01 أكتوبر 2020 م | 13 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

رغم إجراءات الاحتلال.. صلاة التراويح «تنتشر» في ساحات القدس

رغم إجراءات الاحتلال.. صلاة التراويح «تنتشر» في ساحات القدس

العرب والعالم

المقدسيون يقيمون صلاة التراويح في أحياء المسجد الأقصى

رغم إجراءات الاحتلال.. صلاة التراويح «تنتشر» في ساحات القدس

إسلام محمد 27 أبريل 2020 23:53

داهمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، ملعبي مدرسة سلوان في راس العامود، وبلدة العيساوية في القدس المحتلة، وحذرت من إقامة صلاة التراويح والتجمهر.

 

يأتي ذلك مع توسع الفلسطينيين في أداء صلاة التراويح في ساحات وشوارع بمدينة القدس المحتلة، وذلك لليوم الثاني على التوالي، في ظل استمرار إغلاق المسجد الأقصى وباقي المساجد في المدينة، خشية تفشي الفيروس.

 

وأقام عدد من المصلين صلاة التراويح، أمام باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى، متخذين إجراءات وقائية ضد انتشار الفيروس.

 

كما أدى عشرات الشبان صلاة التراويح في بلدتي سلوان، والعيسوية، في ساحات المساجد وملاعب كرة قدم، بحسب شهود عيان.

ومنذ الأحد، بدأ عدد من الفلسطينيين في ثالث أيام شهر رمضان، إقامة صلاة التروايح قرب أبواب المسجد الأقصى وساحات بالمدينة.

وقال مركز معلومات وادي حلوة، إن الشرطة الإسرائيلية تواجدت بكثافة في محيط ملعب بلدة العيسوية وحاولت عرقلة صلاة التراويح فيه.

 

وقال المواطنين في بلدة سلوان جنوب القدس المحتلة: رغم أن الصلاة في محيط المنزل وبالعراء، إلا أن الاحتلال قبل دقائق من رفع آذان العشاء داهمت ملعب مدرسة سلوان، وطالبتنا بإخلاء المكان، وعدم التجمهر، وإقامة الصلاة وفي حال عدم الانصياع يتم تحرير مخالفات باهظة.

 

ويضيف المواطنين: أن سلطات الاحتلال حولت محيط الملعب ومداخل راس العامود واحياء بلدة سلوان لثكنة عسكرية مشددة لمراقبة المواطنين؛ في حال إقامة صلاة التراويح سواء في الساحات الخارجيه للمنزل أو بملاعب المنطقة.

 

والشهر الماضي، علقت دائرة الأوقاف الإسلامية، بالقدس، استقبال المصلين بالمسجد الأقصى كإجرائي وقائي لمنع انتشار الفيروس، مع استمراره خلال شهر رمضان.

 

ويؤدي العشرات من سكان البلدة القديمة والمجاورين للمسجد الاقصى المبارك صلاة التراويح بالقرب من الأبواب المغلقة، حيث يتبعوا اجراءات الوقاية مثل الإبتعاد مسافة المترين بين كل مصلي ، واحضار سجادة الصلاة، ولبس الكمامات.

 

وفرضت سلطات الاحتلال منذ اليوم الأول من شهر رمضان المبارك سلسلة من الاجراءات بحق المقدسيين؛ بحجة سياسة الوقاية من وباء فيروس كورونا، منها: عدم التجوال في الأسواق بالبلدة العتيقه دون ارتداء الأقنعه الواقيه وكفوف اليدين.

 

وفتح أبواب بعض المحلات التجارية منذ ساعات الصباح وحتى الساعة السادسه مساء كل يوم ضمن شروط، وعدم تجمهر المواطنين داخل المحلات، ومنع المواطنين من التنقل بين أحياء مدينة القدس بعد الساعة السادسة مساء، والسماح للتنقل بسمافة 500 متر عن البيت فقط، ومن لم يلتزم يتم تحرير مخالفة مالية بحقه.

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان