رئيس التحرير: عادل صبري 06:43 صباحاً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

رغم كورونا.. الجوع يشعل المظاهرات من جديد في لبنان

رغم كورونا.. الجوع يشعل المظاهرات من جديد في لبنان

العرب والعالم

المظاهرات تتجدد في لبنان

رغم كورونا.. الجوع يشعل المظاهرات من جديد في لبنان

إسلام محمد 27 أبريل 2020 22:03

شهدت العاصمة اللبنانية ،مساء اليوم الإثنين، مظاهرات جديدة بعد توقف منذ وصول فيروس كورونا إلى البلاد، حيث تظاهر الالاف ضد الأوضاع الاقتصادي المتردية، وارتفاع الأسعار، والتي أوصلت البعض لحافة الجوع.

 

وقالت وسائل إعلام محلية، مساء الإثنين، إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين طرابلس، بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين نزلوا إلى الشوارع، للاحتجاج على ارتفاع الأسعار التي دفعت الكثير من اللبنانيين إلى حافة الجوع.  

 

وشهد لبنان منذ 6 أشهر حركة احتجاجية شعبية رداً على سلسلة من القضايا طويلة الأمد التي تواجه البلاد، والتي كانت أكثرها حدة الأزمة الاقتصادية المتنامية.

 

ومنذ وصول فيروس كورونا إلى البلاد في 21 فبراير الماضي، توقفت المظاهرات التي عجز الساسة عن إيقافها، ومثل كل شيء آخر تقريبًا، تم تسييس الأزمة، مع رفض الحكومة عودة العالقين في العديد من الدول المصابة بالفيروس بما في ذلك إيران، والصين، وكوريا الجنوبية، وإيطاليا، وتصاعد الخطاب السياسي والطائفي.

 

واتهم منتقدو حزب الله، الحزب بالوقوف وراء تأخير دام نحو ثلاثة أسابيع في حظر الرحلات الجوية من إيران بعد اكتشاف انتشار الإصابات، وفي حديثه عن الوضع، غردت وزيرة مجلس الوزراء السابقة والناقدة البارزة للجماعة "مي شدياق" قائلة "حتى متى سنكون ضحايا لتنمر حزب الله؟، هذا دليل جديد إنهم يسيطرون على مصير الأمة. 

 

حتى 27 أبريل، أبلغ لبنان عن 707 حالات مؤكدة مع 234 حالة وفاة، ويبدو أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة قد بدأت في "تسطيح المنحنى"، ومع ذلك ، من المحتمل أن يكون عدد الحالات المؤكدة جزءًا صغيرًا فقط من الصورة الحقيقية حيث لا تزال الاختبارات محدودة.

 

وفي كتابه لمؤسسة القرن حول تأثير ما أسماه "التجربة النيوليبرالية على القطاع العام في لبنان"، جادل الصحفي المقيم في بيروت كريم شهيب بأن "لبنان كان منذ عقود واحدة من التجارب الرائدة في العالم في الليبرالية المتطرفة ويوضح ما يحدث مجتمع قليل التنظيم أو لا يوجد تنظيم حكومي أو حماية مجتمعية ".

 

وأدى عدم وجود بنية تحتية متماسكة للدولة إلى ووضع ضغطًا هائلاً على الموارد المحدودة لنظام الرعاية الصحية العامة التي تطغى عليها المؤسسات الربحية التي يصعب على الكثير من اللبنانيين، العلاج فيها".

 

علاوة على ذلك، أتاحت الأزمة مجالًا لإعادة طائفية الأماكن العامة مع تحرك الأحزاب السياسية التقليدية لتأكيد صلتها بمجتمعاتها، ولم تقم النخبة السياسية في البلاد بتنظيم حملات ذات صلة بالوباء فقط، بما في ذلك حملات الاختبار، بل تبرعت أيضًا بمبالغ كبيرة لدعم المستشفيات في دوائرها الانتخابية.

 

سعد الحريري ونجيب ميقاتي، على سبيل المثال، تبرعا بآلاف الدولارات لدعم المنشآت في الدوائر الرئيسية في شمال لبنان.

 

علاوة على ذلك، أطلقت أطراف مثل حزب الله والحركة الوطنية الحرة جهودها الخاصة لمكافحة الفيروس ، بما في ذلك نشر المهنيين الطبيين، في غياب قدرة الدولة على إطلاق استجابة متماسكة.

 

ووصف السياسي والباحث بالمركز اللبناني لدراسات السياسة، الوضع الحالي بأنه "العاصفة المثالية" قائلا: "في النهاية، نحن نحصد 30 عامًا من تقاسم السلطة بعد الحرب، والتي جردت الدولة من الحد الأدنى من المصداقية، وتقديم الخدمات، والقدرات المؤسسية.

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان