رئيس التحرير: عادل صبري 03:41 صباحاً | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م | 04 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

الموت مصير مصابي كورونا في أفريقيا.. تعرف على السبب

الموت مصير مصابي كورونا في أفريقيا.. تعرف على السبب

العرب والعالم

الإريقيا ينقصها الكثير من أجهزة التنفس

بحسب واشنطن بوست

الموت مصير مصابي كورونا في أفريقيا.. تعرف على السبب

إسلام محمد 19 أبريل 2020 14:33

أهم جزء من معدات إنقاذ الحياة لمصابي فيروس كورونا، تواجه أفريقيا نقصا حاد فيه، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية هناك أقل من 2000 جهاز تنفس في 41 دولة لديها إصابات.

 

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فإن الإصابة بفيروس كورونا في أفريقيا يعني الوفاة، خاصة أن وزارة الصحة الصومالية لا تملك أي جهاز، وأفريقيا الوسطى لديها ثلاثة فقط، وجنوب السودان، أربعة، وليبيريا، خمسة، نيجيريا التي يبلغ عدد سكانها ثلثي سكان الولايات المتحدة لديها أقل من 100 جهاز فقط

 

ويقول المسؤولون إن هذه الأرقام ستتغير مع تدفق تبرعات أجهزة التنفس الصناعي، ولكن حتى في البلدان التي تتوفر فيها الآلات، خضع عدد قليل من الأطباء للتدريب المكثف لاستخدامها، وأطباء التخدير المطلوبين في معظم الحالات لتنبيب المرضى أو الإشراف على هذه العملية، نادرون .

 

ويعني عدم كفاية المعدات والتدريب أن البلدان الأفريقية الأكثر ضعفاً ليس لديها فرصة تذكر لإنقاذ أرواح أكثر الحالات خطورة، وحتى السبت، كان هناك أكثر من 21000 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و 1000 حالة وفاة في جميع أنحاء القارة.

 

ونقلت الصحيفة عن مهاد حسن، أحد علماء الأوبئة القلائل في الصومال، وعضو فرقة عمل الحكومة لمكافحة الفيروسة قوله:" نحن نفشل الآن، دعني أستخدم هذه الكلمة عمدا، في مركز العلاج الرئيسي، لا يوجد شيء تقريبًا، آخر مرة زرته أسرة فقط، لا أكسجين، ولا مراوح". 

 

وبحسب عبد الرزاق يوسف، المسؤول عن استجابة وزارة الصحة، فإن الصومال ليس لديه سوى أربعة أسرة في وحدات العناية المركزة، وحتى الجمعة أكدت البلاد 116 حالة إصابة.

 

وحاولت الحكومة شراء معدات وقائية وأجهزة تنفس بسرعة، ولكن في كل مكان تدور فيه، فإنها تواجه الدول التي تريد الاحتفاظ باجهزتها، كما أن أجهزة التهوية باهظة الثمن، وتبلغ تكلفتها 25 ألف دولار على الأقل.

 

وقال يوسف إن عددًا قليلاً من أجهزة التنفس، و200 سريرًا من وحدة العناية المركزة في الطريق، ومن المفترض أن تكون في الصومال في غضون أسبوعين، تبرع جاك ما ، الملياردير الصيني، ومالك شركة التجارة الإلكترونية العملاقة علي بابا 500 جهاز تنفس سيتم تقسيمها بين الدول الأفريقية.

 

في غضون ذلك، يعتقد يوسف أن حالات الإصابة بالفيروس قد تخرج عن نطاق السيطرة، في الآونة الأخيرة فقط طورت الصومال القدرة على اختبار عينات الفيروس محليًا.

 

وتوفى خمسة مرضى من مرضى كورونا بالفعل في الصومال، وقال حسن إنه يتوقع "أسابيع مؤلمة للغاية".

نظام الرعاية الصحية في الصومال هو واحد من أفقر نظام في العالم، ويقدر يوسف أنه لا يوجد سوى طبيب واحد لكل 100 ألف شخص، ويتركز هؤلاء الأطباء في العاصمة مقديشو، حيث تدير الحكومة ردها من مستشفى متدهور يعود إلى الحقبة الاستعمارية الإيطالية. 

 

خارج المدينة، تسيطر جماعة الشباب المتطرفة على معظم المناطق الريفية في البلاد، مما يجعل الوصول إليها شبه مستحيل.

 

واتصلت الممرضات في سيراليون بالأطباء في بالتيمور لتسجيل الدورات التدريبية التي يأملون في مشاركتها مع الزملاء في ليبيريا وغانا وكينيا.

 

ولأن الصومال طور قدرات اختبار في وقت متأخر جدًا، يخشى العاملون الصحيون من أن البلاد فقدت وقتًا ثمينًا في تتبع اتصالات أولئك الذين كانت نتائجهم إيجابية في النهاية.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان