رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 صباحاً | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م | 04 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

كيف تستعد إدلب السورية لمواجهة كورونا؟ صحيفة أمريكية تجيب

كيف تستعد إدلب السورية لمواجهة كورونا؟ صحيفة أمريكية تجيب

العرب والعالم

تحذيرات من تفشي فيروس كورونا في إدلب

كيف تستعد إدلب السورية لمواجهة كورونا؟ صحيفة أمريكية تجيب

إسلام محمد 19 أبريل 2020 13:00

بينما يخوض الرجال معركة دامية من أجل محافظة إدلب شمال غربي سوريا، تقوم النساء بخياطة أقنعة لمحاربة التهديد التالي.

 

مع تسارع جائحة فيروس كورونا، تتزايد التحذيرات من أن مخيمات اللاجئين المترامية الأطراف في محافظة إدلب المحاصرة تنذر بكارثة، خاصة ليست مكانًا مجهزًا لعزل كامل عن المرض.

 

لذلك أطلقت منظمات إنسانية، مشروعًا لخياطة أقنعة الوجه (الكمامات) لتوزيعها في خضم أزمة إدلب الإنسانية، وهي واحدة من أسوأ المناطق في العالم، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

 

هذا المنطقة التي يسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا تضم أكثر من 3 ملايين شخص، نصفهم نزحوا من أماكن أخرى في البلاد، ووفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.

 

لم يتم الإبلاغ عن حالات إصابة بالفيروس في إدلب، ولكن ضعف الناس يعني أن الفيروس ، إذا وصل من المحتمل أن ينتشر بين السكان المحليين.

 

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن إدلب في تقرير نشر الخميس :" إن جميع العوامل من المحتمل أن تؤدي إلى انتقال سريع للفيروس في المنطقة، النظام الصحي في حالة خراب، ضعف مراقبة الأمراض، الكثافة السكانية، انخفاض مستويات خدمات.

 

وأضافت أن منظمة الصحة العالمية شحنت أكثر من 5000 اختبار لمختبر في إدلب وتسعى لتسريع المزيد من الشحنات، وتوقعات قيود أو اضطرابات محتملة تعيق تدفق المساعدات عبر الحدود في الأسابيع المقبلة.

 

ونقلت الصحيفة عن ميستي بوسويل، مدير السياسات والدعوة في لجنة الإنقاذ الدولية في الشرق الأوسط قوله:" نحن نحاول الإعداد المسبق الآن بأفضل ما يمكننا لتجنب انتشار الفيروس، ولكن هناك مخاوف بشأن القدرة على الوصول إلى الإمدادات العالمية وتحديات إدخالها إلى شمال غرب سوريا".

 

بالإضافة إلى الحدود الدولية المغلقة والقيود الأخرى على الصحة العامة، فإن الحرب الطاحنة في إدلب تشكل أيضًا عقبة كبيرة أمام التصدي لاحتمال تفشي المرض.

 

 

منذ أوائل مارس الماضي، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار إلى حد كبير بموجب شروط الصفقة التي تم التوصل إليها بوساطة تركية، ولكن نادراً ما يستمر وقف إطلاق النار في إدلب.

 

نتيجة للصراع، ينحسر عدد لا يحصى من الأطفال من سوء التغذية، وتفتقر العائلات إلى المرافق الأساسية ، وغالبا ما يعيشون في خيام.

 

وقال تقرير الأمم المتحدة إن الحركات الجماعية للنازحين السوريين تجعل من الصعب منع انتشار الأمراض والكشف عنها والتصدي لها، القدرة على عزل الفيروس واختباره وعلاجه وتتبعه محدودة للغاية ، بسبب ظروف المعيشة ونقص في الموظفين والمعدات الطبية في المراكز الصحية.

 

ونقلت الصحيفة عن "نرمين السويد" التي تعمل مع علام في مؤسسة "مزايا"، التي تدير مشروع قناع الوجه ، إننا نعيش في بيئة ومجتمع مختلف عن المجتمعات حول العالم، لدينا مجتمع من المخيمات غير الرسمية، وهو يفتقر بشدة إلى ضرورات الحياة الأساسية والتدابير الوقائية، لذا نأمل من خلال هذه الخدمة البسيطة أن نتمكن من توفير إجراء جاد لمنع انتشار هذا المرض الخطير، الذي نقف أمامهم عاجزين".

 

وتعمل مجموعة صغيرة من النساء بسرعة لإنتاج أقنعة للوجه، عادة ما تصنع حوالي 100 قناع يوميًا، قبل أن تتوجه نساء أخريات إلى المخيم لتوزيعهن مجانًا، وانضمت مجموعات محلية أخرى إلى هذا الجهد.

 

الأسبوع المقبل، يخططون للبدء في جعل المطهرات المصنوعة يدويًا من المواد المتاحة في السوق.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان