رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 صباحاً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

في السويد.. كبار السن يدفعون ثمن السياسات المتساهلة مع كورونا

في السويد.. كبار السن يدفعون ثمن السياسات المتساهلة مع كورونا

العرب والعالم

سياسات السويد المتساهلة مع كورونا يدفع ثمنها كبار السن

في السويد.. كبار السن يدفعون ثمن السياسات المتساهلة مع كورونا

إسلام محمد 19 أبريل 2020 11:55

رغم الحظر المفروض على دور رعاية كبار السن في السويد، إلا أن العديد من التقارير الإعلامية تحدثت عن إصابات كبيرة بين قاطني هذه البيوت في مختلف أنحاء البلاد بفيروس كورونا.

 

الهدف المعلن في حماية المسنين من مخاطر جائحة كورونا، لم يكن كافيا لتقليل أعداد الضحايا بينهم، خاصة مع تأكيدات بأن ثلث الضحايا كانوا من الأشخاص الذين يعيشون في دور الرعاية.

 

وفي الأسبوع الماضي، تحدثت الأرقام الصادرة عن وكالة الصحة العامة في السويد أن 1333 شخصًا ماتوا حتى الآن بسبب الفيروس، واعترف عالم الأوبئة أندرس تيجنيل، بأن الوضع في دور الرعاية مثير للقلق، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.

 

وقال تيجنيل، العقل المدبر لاستراتيجية الحكومة الخفيفة نسبيًا، والتي تطالب الناس بتجنب السفر غير الضروري، والبقاء في المنزل إذا كانوا فوق 70 أو يشعرون بالمرض.

 

وأوضح رئيس الوزراء ستيفان لوفين، بأن البلاد واجهت وضعًا خطيرًا في منازل كبار السن، وأعلن تعزيز الحماية، وأمر المفتشية الصحية في البلاد بالتحقيق.

 

وأخبرت لينا إينهورن، عالمة الفيروسات التي كانت واحدة من النقاد المحليين لسياسة الفيروسات السويد لمكافحة كورونا، أن الحكومة والوكالة الصحية ما زالتا تقاومان أكثر التفسيرات وضوحًا".

 

ونصيحتها للعاملين في مجال الرعاية والممرضات الذين يعتنون بكبار السن، أنه لا ينبغي عليهم ارتداء أقنعة واقية أو استخدام معدات حماية أخرى ما لم يتعاملوا مع مقيم في المنزل لديهم سبب للاشتباه في الإصابة.

 

وإلا فإن الإجراء الوقائي المركزي المعمول به هو أنه يجب على الموظفين البقاء في المنزل إذا اكتشفوا أي أعراض في أنفسهم.

 

وقال أحد العاملين في الرعاية المنزلية:" عندما أعمل، ليس لدينا أقنعة على الإطلاق، ونحن نعمل مع الأشخاص الأكثر ضعفاً على الإطلاق، وليس لدينا معقم لليدين، فقط صابون".

 

واشتكت ممرضة قائلة: "أسوأ شيء هو أننا نحن الموظفين، الذين ننقلون العدوى إلى كبار السن، إنه أمر لا يصدق.. إنها فضيحة".

 

وكان آينهورن واحدًا من 22 باحثًا دعوا الثلاثاء الماضي السياسيين السويديين إلى كسر تقاليد البلاد في تفويض السياسة إلى وكالاتها الخبيرة، والسيطرة على استراتيجية السويد لمكافحة الفيروسات من الوكالة.

 

تجادل بأن سبب وجود عدد أكبر بكثير من الحالات في دور الرعاية في السويد مما هو عليه في النرويج وفنلندا ليس بسبب المنازل نفسها، ولكن بسبب قرار السويد بإبقاء المدارس ورياض الأطفال مفتوحة، وعدم إغلاق المطاعم أو الحانات.

 

"الأمر ليس وكأنه ينتقل من منزل كبير إلى آخر، إنها تأتي بشكل منفصل إلى جميع منازل كبار السن، لذلك لا يمكن أن تعزى جميعها إلى الموظفين الذين يدخلون ويعملون عندما يكونون مرضى، هناك خطأ في النظام الأساسي في توصياتهم".

 

وقالت زميلة تيجنيل آناسارا كارناهان الجمعة لراديو سفيرجيس الإخباري: إن عدد الوفيات المبلغ عنها من منازل كبار السن "ربما يكون أقل من الواقع"، حيث أفادت وحدات الأمراض المعدية الصحية الإقليمية أن العديد من المسنين الذين ماتوا لم يتم اختبارهم.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان