رئيس التحرير: عادل صبري 07:06 مساءً | الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م | 11 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد كورونا.. تحذيرات من «وحش ضخم» يستعد لالتهام العالم

بعد كورونا.. تحذيرات من «وحش ضخم» يستعد لالتهام العالم

العرب والعالم

العالم ينتظزه وحش التضخم لالتهامه

بعد كورونا.. تحذيرات من «وحش ضخم» يستعد لالتهام العالم

إسلام محمد 16 أبريل 2020 20:09

حذرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية من أن فيروس كورونا، الذي يضرب العالم حاليا، أيقظ وحش التضخم الذي يستعد لالتهام المجتمع الدولي بعد الإغلاقات التي فرضها العالم على نفسه لاحتواء الفيروس.

 

وقالت الصحيفة، ناقش الاقتصاديون والمستثمرون خلال العقد الماضي، ما إذا كان التضخم قد مات، أم أنه نام فقط، وفي غضون عام سيكون من الواضح أنه حي ويستعد لالتهام العالم بعد الكساد الذي يضرب الأسواق.

 

وأضافت، في الوقت الحالي، يركز المستثمرون على الآثار القريبة المدى لكورونا، والتي ستكون بلا شك انكماشية،في الأشهر المقبلة، ستنخفض معدلات التضخم الرئيسية، على الأقل لأن الانخفاض الكبير في أسعار النفط سيجر المؤشرات العالمية لأسعار المستهلكين إلى الانخفاض، وستتحول معدلات التضخم السنوية إلى سلبية.

 

وتابعت، لكن في غضون عام، سننظر إلى صورة مختلفة تمامًا، كبداية، سترتفع أسعار النفط مرة أخرى، روسيا والسعودية والولايات المتحدة لقد فشلوا حتى الآن في التوصل إلى حل يعالج بشكل كاف العرض الزائد الحالي في السوق. 

 

لكن لا أحد يمكنه تحمل خام برنت إلى ما دون 40 دولارًا للبرميل لفترة طويلة، تحتاج السعودية إلى عائدات النفط لتمويل الإنفاق الحكومي، وهناك أيضًا عدد أقل من المشاريع في أمريكا الشمالية التي تكون قابلة للبقاء مع وجود نفط أقل من 50 دولارًا، لذلك سينكمش العرض بشكل طبيعي مما يدفع الأسعار إلى الارتفاع على المدى الطويل.

 

فإن التوقعات التضخمية المتغيرة لا تعتمد فقط على مسار أسعار الطاقة، وستكون الزيادة في التضخم أوسع عبر مجموعة من السلع والخدمات.

 

عندما تتم إزالة القيود المفروضة على البقاء في المنزل، فإن الطلب سيزأر مرة أخرى، ستتدفق العائلات على المطاعم والمحلات التجارية والعروض وأوقات الراحة الصغيرة، أي شيء عدا البقاء في المنازل.

 

وستحقق الأسر، في كثير من الحالات مدخرات لتمويل هذا الأسراف، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير في أوروبا إلى سخاء إعانات التوظيف الحكومية التي ينبغي أن تعني أن ارتفاع البطالة متواضع.

 

في الولايات المتحدة، يقل الحافز المالي عن التأكد من أن الناس يحافظون على عملهم وأكثر عن تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي، وتمت زيادة متوسط ​​إعانات البطالة الأسبوعية من حوالي 385 دولارًا أمريكيًا في الأسبوع إلى 985 دولارًا في المتوسط.

 

وسيكون انتعاش الطلب أسرع بكثير من العرض، وسيستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتم حل الاضطرابات في سلاسل التوريد العالمية وإعادة تخزين أرفف المتاجر.

 

وسيحرص مقدمو الخدمات مثل المطاعم على الاستفادة من عودة عملائهم وتعويض خسائر الربيع وأوائل الصيف، وسوف ترتفع أسعار المواد الغذائية والمسرح.

 

وفي الوقت الذي نتوقع فيه عودة التضخم، ستعمل معظم البنوك المركزية في العالم المتقدم على التحكم بمنحنى العائد، اليابانيون والأستراليون موجودون بالفعل هناك، بشكل فعال، الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أيضًا.

 

وهذا أمر مهم أظهرت أربعينيات القرن العشرين أنه يمكن للبنك المركزي المصمم أن يحد من عائدات السندات حتى عندما يتوسع الاقتصاد الاسمي بسرعة، ولكن حتى لو لم تتعرض السندات الحكومية لخسائر كبيرة، فإن البيئة الأكثر تضخماً ستفضل حافظة أكثر ميلاً للأسهم على السندات.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان