رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 صباحاً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

ساويرس يحتمي بالجونة من فيروس كورونا.. وهذه رؤيته للسياحة المصرية

ساويرس يحتمي بالجونة من فيروس كورونا.. وهذه رؤيته للسياحة المصرية

أخبار مصر

الملياردير المصري سميح ساويرس

صحيفة سويسرية:

ساويرس يحتمي بالجونة من فيروس كورونا.. وهذه رؤيته للسياحة المصرية

احمد عبد الحميد 27 أبريل 2020 23:17

في مقابلة عبر الهاتف أجرتها صحيفة لوتسنر تسايتونج السويسرية مع الملياردير المصري سميح ساويرس، قال رجل الأعمال الشهير، إِنَّهُ  يتواجد حاليًا على البحر الأحمر في منتجع الجونة الخاص به، باعتباره أفضل مكان للحماية من فيروس كورونا المستجد.

 

وأضاف ساويرس، البالغ من العمر 63 عامًا، أَنَّه لا يخشى حتى الآن من تأثيرات فيروس كورونا على مشاريعه السياحة، وخاصة أن أوراسكوم للسياحة المملوكة له، لم  يظهربها سوى حالة كورونا واحدة مؤكدة ، وكان رجلًا سويسريًا يقضي إجازة في مصر.

 

وأوضح ساويرس أَنَّ أوراسكوم للسياحة المصرية تقدم الآن خصومات حصرية للشتاء المقبل كحل منصف للركود السياحي خلال جائحة كورونا.

 

وعلى الرغم من الركود الناتج عن كورونا، يفترض ساويرس أَنَّ  الأعمال السياحية والتجارية ستسود في أجزاء كثيرة من العالم في الشتاء المقبل، بحسب الصحيفة.

 

وأضاف الملياردير المصري قَائِلًا : " للأسف، أزمة كورونا ليست ظاهرة جديدة بالنسبة لنا، لقد عانينا من العديد من الأزمات في السنوات الأخيرة، سواء بسبب هجمات إرهابية أو الربيع العربي أو الحرب في منطقة الخليج، لكننا خرجنا منها أقوى".

 

وطالب ساويرس بضرورة النظر في المستقبل لحالات الأزمات ، لتجنب المفاجآت.

 

وأشار رجل أعمال إندرمات، إلى أَنَّ شركاته يمكنها تحمل الأزمة الراهنة حتى نهاية عام 2021 بدون الحصول على قروض جديدة، وبعد ذلك، قد يكون الأمر صعبًا،  مُرَجِّحًا  أَنَّ هذه الأزمة لن تطول، وبالنسبة لمصر ستعود السياحة مرة أخرى فى الشتاء، على حد قوله.

 

ولفت ساويرس أَنَّه من السابق لأوانه إجراء تقييم لعام 2020، مُضِيفًا  أَنَّ الربع الأول من العام لم يكن بهذا السوء، والآن يعيش العالم كارثة في الربع الثاني، والسؤال المطروح الآن هو: ماذا سيحدث في يوليو وأغسطس، وبناء عليه، سيتم تقييم عام 2020، فإما أن نتدارك الوضع أو ستكون كارثة كبيرة.

 

وبالنسبة للسياحة في مصر، صرح ساويرس بأَنَّهُ سيكون هناك فتح تدريجي في مصر، ربما نهاية مايو، وسيكون بالطبع معدل إشغال أقل، ولكن إذا تم بلوغ معدل 50 %، فهذا يكفي لتحقيق الربح.

 

واستطرد ساويرس: " لا أعتقد أَنَّ هناك ما يسمى بحياة ما قبل وبعد كورونا، لقد تعلمت شيئًا واحدًا من الأزمات العديدة في الأربعين عامًا الماضية، هو أَنَّ ذاكرة الناس ضعيفة، فالعودة إلى العادات القديمة يتم بسرعة مدهشة.. بمجرد توفر لقاح كورونا ، سيعود كل شيء قريبًا إلى ما كان عليه، لكن الأمر المهم الآن هو ألا يستغرق تطوير اللقاح الكثير من الوقت لبدء الاقتصاد مرة أخرى".

 

رابط النص الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان