رئيس التحرير: عادل صبري 05:11 مساءً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو وصور| أين تذهب مُخلفات كورونا في مصر؟

فيديو وصور| أين تذهب مُخلفات كورونا في مصر؟

أخبار مصر

مخلفات كورونا.. أين تذهب؟

فيديو وصور| أين تذهب مُخلفات كورونا في مصر؟

آيات قطامش 11 أبريل 2020 23:58

مُخلفاتٌ كورونا من "كمامات وجونتيات"  تنتهي رحلتها بالنسبة لك بمجرد القائها في صندوق القمامة، ولكنها تبدأ عند شخص آخر يأتي ليرفعها ويخلصك منها إلى غير رجعة،  وهو يعلم أنها قد تكون مُحملة بكل أنواع الفيروسات. 

 

جيش مصر البرتقالي في تلك الأزمة التي تمر بها البلاد والعالم بآثره هم عمال النظافة، ممن ينتشرون في الساعات الأولى من الصباح وعلى مدار اليوم لجمع أطنان واطنان من المُخلفات..

 

 فهم بمثابة جنود مجهولين في تلك المعركة الشرسة، وجيش موازي لجيش مصر الأبيض،  الفرق أنه لا يرتدي البعض منهم  ملابس واقية مثل الأطباء في مستشفيات العزل عند التعامل مع مخلفات لا يعلم الواحد منهم إن كانت تحمل بين طياتها ذاك الفيروس الذي قتل أكثر من 50 ألف شخص. 

 

 

 

ولكن يبقى السؤال أين تذهب مخلفات كورونا في مصر بعد الاستخدام، وجمعها من جانب عمال النظافة، وكيف تتم عملية التخلص منها؟.. 

 

حفرة عمقها 15 متر 

 

 

في حفرة بعمق 15 مترًا يتم القاء ودفن نحو 3 آلاف طن من القمامة غير القابلة لاعادة التدوير بينها مخلفات كورونا، من كمامات وجوانتيات تم جمعها من جانب عمال النظافة؛ تفاصيل بسيطة لخص بها نقيب الزبالين، شحاته المقدس، لـ مصر العربية، خط سير القمامة  التي تحوى مخلفات "كورونا" ويقوم  فريقه  الضخم المكون من مليون عامل بجمعها من القاهرة والجيزة والقليوبية. 

 

 حيث يقول "المقدس" أن الدولة خصصت  لهم 3 مقالب كبيرة منها واحد بالجيزة في شبرا منت والثاني خاص بالقليوبية في بلبيس، والثالث الخاص بالقاهرة في مدينة مايو، وهذه الأماكن بها حفرة كبيرة للغاية بمعمق 16 متر، يتم القاء ودفن القمامة غير القابلة لاعادة التدوير والتي تحوي مخلفات "كورونا" من كمامات وغيرها، ويشرف على عملية التخلص من تلك الأشياء 3 أشخاص احدهم من الصحة والثاني من البيئة والثالث من التنمية المحلية. 

 

 

 

 

16 ألف طن قمامة هو حجم المخلفات التي يرفعها نحو مليون عامل -بحسب المقدس- من القاهرة الكبرى يوميًا من الوحدات السكنية والمنشآت السياحية، حيث يتم جمعها ثم فرزها، ويخرج من تلك الكمية نحو 3 آلاف طن قمامة غير قابلة لاعادة التدوير تضم أشياء مثل الكمامات والجوانتيات والحفاضات وما شابه من أشياء لا يمكن اعادة تدويرها، ويتم نقل الـ 3 آلاف طن لدفنها في الحفرة ذات عمق الـ 15 متر سالفة الذكر تحت اشراف الدولة، -كما قال شحاته-. 


 

هذه القمامة لا تشمل مُخلفات المستشفيات؛ حيث قال "المقدس": المخلفات الطبية تذهب إلى المحارق الآلية بمعرفة الدولة ولا دخل لنا نحن بها، ولكن الخطورة تكمن الآن بالنسبة لنا في   قمامة الوحدات السكنية التي نجمعها والمنشآت السياحية حيث باتت تشكل خطورة بالنسبة لنا كونها تحوى مخلفات  المصريين من كمامات وادوات للوقاية من كورونا، ونحن نأت لنجمعها بعد الاستخدام.

 

"الزبالين في خطر" 
 

وهنا اجدد طلبي لوزارة البيئة بتوفير "كمامات وجوانتيات"  لعمال النظافة، كونهم اكثر احتكاكًا مع مصادر العدوى بالفيروس كما الحال بالنسبة للأطباء، وتابع: فنحن لن نتخلى عن بلدنا في مثل هذا الظرف الصعب، ونمارس عملنا رغم المخاطر. 

 

"الزبالين في خطر .. آين وزارة البيئة مما يحدث فنحن نتعامل مع 16 ألف طن قمامة"؛ بتلك العبارة استكمل المقدس حديثه مضيفًا: فنحن نلوم  على الدولة متمثلة في وزيرة البيئة، خاصًة وأنني سبق  وطالبت عبر برنامج التاسعة مساءً مع الاعلامي وائل الابراشي، الدولة بكمامات وجوانتيات، ومن المفترض يلقى طلبنا اهتمامًا، فالآن قمامة كل مواطن بها كمامات وقد يحوي البعض منها عدوى، لذا يجب أن يوفروا لنا الحماية. 

 

وتابع:  عامل النظافة مرتبه  يتراوح بين 2000 لـ 2200 جنيه فماذا سيفعل "يعني هيأكل عياله ولا هيصرف على الكمامات؟"، لهذا اطالب بتوفير كمامات واحذية بلاستيك وجوانتيات.

 

 

ولفت إلى أن عمال الجمع الفرز يرتدون ادوات الوقاية، ولكن عمال اعادة تدوير الكرتون والبلاستيك فلا يرتدون. 

 

 

 

رسالة هامة للمواطنين 

 "لو سمحت ضعوا  المخلفات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا في كيس منفصل، وضع كيس القمامة خارج الشقة حتى لا تضطر إلى الخروج والتعامل عن قرب عامل النظافة وتظن أنه نقل لك العدوى"؛ كان هذا نص رسالة اخبرنا "المقدس" أنه يريد أن يبعث بها للمواطنين. 

 

وتابع: الحمد لله الزبالين ربنا انعم عليهم بمناعة، نتيجة كثرة احتكاكهم بالقمامة نحمد الله عليها، ورغم اي شئ سنظل في خدمة الوطن.  

 

 

 

كيف تتخلص الدولة من مخلفات القرى المعزولة؟ 

 

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة،  أن هناك عدد من الإجراءات الواجب اتخاذها عند عزل مدينة أو قرية مصابة بفيروس كورونا، حيث يتم التعامل مع المخلفات الناتجة على أنها مخلفات خطرة، ويتم إنشاء حفرة بالمقلب تتناسب مع كمية المخلفات المتولدة من القرية على أن يتم إستخدام الجير الحى في قاع الحفرة ومع كل عمليات دفن المخلفات مع مراعاة أعمال التغطية المستمرة للمخلفات. 

 

و يراعى في إختيار موقع الحفرة أن يكون عكس إتجاه الريح السائدة، ووضع آلية للقضاء على الحشرات والقوارض التي يمكن أن تعبث بالمخلفات مما يؤدى إلى إنتشار العدوى.

 

 

كما أشارت وزيرة البيئة أنه منعًا لإنتشار العدوى بين العاملين في مجال التخلص من المخلفات، يتم التنبيه عليهم باتباع الإجراءات الوقائية كارتداء كافة العاملين في مجال منظومة جمع ونقل المخلفات معدات وقائية لا تسمح بالنفاذية، والالتزام بالغسيل الدائم للايدي بالماء والصابون، وعدم خلع كمامات الوقاية الشخصية اثناء العمل نهائيا، وعدم التوجه بملابس العمل إلى المنازل نهائيا، وعدم نبش بالمخلفات مطلقاً في مواقع العمل، أو الخروج بالمواد الممكن إعادة تدويرها خارج أماكن العمل.

 

كما يتم إجراء عمليات التطهير بصفة دورية طول اليوم وذلك لكافة المعدات المستخدمة في عمليات الجمع والنقل، وكذا عمليات تطهير الشوارع والأماكن العامة بالقرية، ومنع تراكم المخلفات داخل الحاويات وصناديق القمامة مع ضرورة الرفع المباشر لها أولاً بأول.

 

 

وفي ذات السياق، تم التنبيه على المحطة الوسيطة بكرداسة بعدم استقبال أية مخلفات من المتولد اليومي للقرية حاليا، ليتم نقلها على الفور إلى المكان المخصص لها بالمقلب، وكانت وزارة البيئة قد قامت خلال الأيام الماضية بدعم المحطة الوسيطة بعدد من المعدات لرفع كفاءة العمل بها (لودر كبير، ٢ سيارة قلاب).

 

 

 

مخلفات المعتمدية 

 

من جانبها اعلنت وزارة البيئة أنها اتخذت إجراء عاجل للتخلص الآمن من مخلفات قرية المعتمدية التي تم وضعها تحت الحجر الصحي للحد من انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد بها، من خلال  تخصيص خلية دفن لمخلفات القرية بمدفن شبرامنت لضمان التخلص الآمن منها وعدم انتشار العدوى. 

 

 الجير الحي 

 

واسفرت  معاينة البيئة عن تجهيز الجير الحي لتغطية المخلفات التى تصل للمقلب من القرية، وكذلك سيارة لتطهير المعدات بعد خروجها من القرية. 

 

مخلفات في اسبوع

 

 ٤٦٦١٧ طن هي كمية القمامة التي قامت وزارة البيئة برفعها في اسبوع للتخلص الآمن منها بمحافظات البرنامج الوطنى للمخلفات. 

 

كما قامت وزيرة البيئة بجولة تفقدية لمدفن العبور للوقوف على عملية التخلص الآمن من المخلفات بمحافظة القاهرة ووجهت بالتعامل الصحى مع المخلفات الواردة للمدفن أول بأول لضمان عدم حدوث أية اشتعالات ذاتية مستقبلا، كما قامت بجولة تفقدت خلالها أحد مواقع تجميع المخلفات بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية ووجهت بضرورة رفع التراكمات الموجودة بالموقع خلال أسبوع و التخلص الآمن من هذه المخلفات.

 

 وتم رصد  ٤١٥ نقطة تراكمات لمخلفات فى إطار الرصد والمتابعة لعدد من أحياء القاهرة تشمل المعادى وطرة وعابدين ومصر الجديدة وشبرا وروض الفرج،  و٤١ نقطة تراكمات لمخلفات فى إطار المتابعة والرصد لعدد من أحياء الجيزة والتى تشمل الدقى والعجوزة والهرم والجنوب، وتم التنسيق الفوري مع هيئتي نظافة وتجميل القاهرة والجيزة لإزالة التراكمات المرصودة والتي تم التعامل معها على الفور.

 

وقامت وزارة البيئة أيضا من خلال البرنامج الوطنى للمخلفات الصلبة فى اسبوع برفع ما يقرب من ٤٦٦١٧ طن مخلفات والتخلص الآمن منها بالمحافظات التي يعمل بها البرنامج (كفر الشيخ - أسيوط - قنا - الغربية). 

 

وأشارت الوزارة في بيانها  أنه تم توعية عمال النظافة بضرورة استخدام مهمات الوقاية وأدوات التطهير أثناء التعامل مع المخلفات حفاظا على سلامتهم، وطرق استخدامها خاصة فى تطهير الحاويات والمعدات وسبل التعامل مع مخلفات الوقاية من كمامات ونظارات حماية وقفازات.

 

 

 

 

">http://

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان