رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 مساءً | الجمعة 13 ديسمبر 2019 م | 15 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

العلاقات المصرية - الإماراتية.. تعاون اقتصادي واستراتيجي

العلاقات المصرية - الإماراتية.. تعاون اقتصادي واستراتيجي

سارة نور 13 نوفمبر 2019 14:00

وسط مشهد إقليمي ملبد بالغيوم، يبدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي زيارته، اليوم الأربعاء، زيارته السابعة منذ توليه مقاليد الحكم في عام2014، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للتباحث حول القضايا الإقليمية المشتركة.

 

 ويبحث السيسي مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية خلال الزيارة السابعة التي تستمر يومين، العلاقات التي تجمع البلدين والتعاون الثنائي الاستراتيجي بينهما وآليات مواصلة تنميته وتعزيزه في المجالات المختلفة

 

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن زيارة الرئيس للإمارات تأتي في إطار خصوصية العلاقات المصرية الإماراتية وما يربط الدولتين من علاقات تعاون استراتيجية متشعبة على كافة الأصعدة.

 

وأضاف أن البلدين حريصين على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة في المرحلة الراهنة التي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي.

 

فيما قال  سفير مصر لدى الإمارات شريف محمد فؤاد البديوى، إن زيارة السيسى، إلى الإمارات تأتى فى إطار التنسيق والتواصل المستمر بين البلدين الشقيقين، انطلاقاً من العلاقات المتميزة بين مصر والإمارات، وبما يصبّ فى مسار الاستقرار العربى والإقليمى، وذلك فى ظل تنامى التحديات الإقليمية والدولية.

  

وأشار البديوي إلى أن المسار السياسى للعلاقات المصرية الإماراتية، وما يحمله من نقاط ارتكاز وقوة تنعكس فى تقارب المواقف إزاء العديد من قضايا المنطقة، وملف مكافحة الإرهاب، والمواقف المصرية الثابتة والمساندة لاستقرار الخليج وأمنه، بحسب موقع الإمارات اليوم.

   

وأكد سفير مصر لدى الإمارات، أن البلدين يستهدفان تعزيز وترقية علاقاتهما التجارية بما يعكس إمكانات البلدين الشقيقين من خلال تسهيل نفاذ منتجاتهما من مختلف القطاعات التصديرية لدى الآخر، وإزالة كل العراقيل التى تعترض سبل تنمية التبادل التجارى بينهما، وتوسيع قاعدة الشركات المصدرة، فضلاً عن تبادل الزيارات بين رجال الأعمال، وتكثيف المشاركة فى المعارض التجارية فى مصر والإمارات، الأمر الذى يسهم فى زيادة معدلات التبادل التجارى.

 

وشدّد على أن العلاقات الاستثمارية بين البلدين، تمثل محوراً رئيساً فى منظومة التعاون الاقتصادى المشترك، حيث تعد الإمارات أكبر مستثمر فى السوق المصرية بإجمالى استثمارات بلغت 6.8 مليارات دولار، ويبلغ عدد الشركات المستثمرة بمساهمات إماراتية فى مصر نحو 1141 شركة فى العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية.

 

وأضاف أنه من المتوقع من خلال متابعتنا للمشروعات الجارى تأسيسها فى الوقت الحالى، أن تشهد الاستثمارات الإماراتية فى مصر نقلة نوعية وكمية فى الفترة المقبلة مستفيدة من المزايا التى يقدمها الاقتصاد المصرى بعد نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي، على حد تعبيره.

 

 وأوضح أن الشركات الإماراتية تهتم بالمشروعات القومية التى يتم تنفيذها حالياً فى أنحاء مصر كافة، وتقديم جميع التسهيلات الممكنة للمستثمرين الإماراتيين، وتذليل جميع العقبات التى قد تواجههم، وهو ما انعكس بشكل إيجابى فى استقطاب استثمارات إماراتية جديدة ومضاعفة الاستثمارات التراكمية الإماراتية فى مصر، ومحافظتها على مكانتها فى المرتبة الأولى بين الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى مصر.

 

وكانت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للإمارات في 11 مارس 2014، عندما كان وزيرا للدفاع قبل انتخاباة رئيسا للجمهورية بنحو 3 أشهر، من أجل متابعة المرحلة الرئيسية من المناورة المشتركة بين الجيشين المصري والإماراتي "زايد1".

 

وفي 18 يناير 2015، كانت الزيارة الرسمية الأولى، فور توليه منصب رئيس الجمهورية، للمشاركة في افتتاح ''القمة العالمية لطاقة المستقبل'' وشارك فيها زعماء وشخصيات دولية كبيرة.

 

بينما كانت الزيارة الثالثة للسيسي للإمارات في 27 أكتوبر 2015، وكانت زيارة ثنائية لبحث التعاون والتنسيق في قضايا المنطقة وسبل مكافحة الارهاب، وزار فيها السيسي أبو ظبي ثم مدينة دبي،  وجاءىت زيارته الرابعة في مطلع ديسمبر 2016.

 

بينما جاءت الزيارة الخامسة في الثاني من مايو 2017، حيث زار الرئيس الإمارات لمدة يومين، لإجراء مباحثات مع قيادات دولة الإمارات تتناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وزار السيسي الإمارات للمرة السادسة في 25 ديسمبر 2017 ، بينما كانت الزيارة السادسة في فبراير 2018.

 

كما أن هناك 20 لقاء جمع بين السيسى وبن زايد خلال السنوات الماضية، أسفر عن دعم الإمارات بـ8 مليارات دولار لمصر، و4 مليار دولار في 2016، ومن أهم الملفات التي ناقشوها  خلال هذه اللقاءات ملف مواجهة التدخلات في الشؤون الداخلية للدول العربية، ومواجهة تحديات المنطقة والإرهاب.

 

وخلال السنوات الستة الماضية، تصدرت الإمارت المركز الأول في قائمة الدول العربية المستثمرة في مصر، بحسب بيانات البنك المركزي المصري، كما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في النصف الأول من 2017 نحو مليارا و 204 مليون دولار.

 

ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين في الفترة من يناير وحتى أكتوبر من 2018 نحو 3 مليارات دولار، فيما بلغ عدد الشركات الإماراتية العاملة في مصر إلى 1065 شركة حتى مارس 2019 مقارنة بنحو 923 شركة عام 2017، بحسب وكالة أنباء الإمارت.

 

لكن يظل هذا الرقم أقل كثيرا من حجم التبادل التجاري بين الإمارات وإيران الذي يبلغ نحو 13 مليار دولار تقريبا، ولذلك تصدر الإمارات تتصدر قائمة الدول العربية من حيث التبادل التجاري مع طهران.

 

كما تحتل الإمارات المركز الأول دوليا وعربيا من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر، والتي وصلت إلى نحو 6.663 مليار دولار في عام 2018 مقارنة بنحو 6.513 مليار دولار عام 2017، بحسب الوكالة الرسمية.

 

كما أن هناك اتفاقيات مشتركة بين البلدين منها اتفاقية للتعاون العلمي والتقني في الميادين الزراعية، اتفاق تبادل تجارى وتعاون اقتصادي وتقنى وتشجيع وحماية الاستثمارات، اتفاق إنشاء لجنة عليا مشتركة بين البلدين، اتفاق تعاون مشترك بين الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية واتحاد الغرف التجارية والصناعية بدولة الإمارات.

 

وكذلك اتفاقية للتعاون المشترك بين الاتحاد التعاوني الاستهلاكي بدولة الإمارات والاتحاد العام للتعاونيات بمصر، اتفاق إنشاء مجلس الأعمال المصري الإماراتي المشترك بين الاتحاد العام للغرف التجارية واتحاد غرف تجارة وصناعة أبوظبي، اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار، اتفاقية التعاون القانوني والقضائي، اتفاقية بشأن الخطوط الجوية، مذكرة تفاهم بين شركة أبوظبي لطاقة المستقبل والهيئة العامة للاستثمار.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان