رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | السبت 30 مايو 2020 م | 07 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

"إعمار" بديلا لـ"كابيتال".. آخر مناورات "العبار" فى "العاصمة الجديدة"

إعمار بديلا لـكابيتال.. آخر مناورات العبار فى العاصمة الجديدة

أخبار مصر

السيسى وحاكم دبى يتابعان ماكيت المشروع

"إعمار" بديلا لـ"كابيتال".. آخر مناورات "العبار" فى "العاصمة الجديدة"

كريم عبدالله ويوسف عامر 25 يونيو 2015 14:23

 

تواصل الغموض والإرتباك حول مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر الذى أعلن عنه خلال مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادى فى مارس الماضى.


فقد نفت الحكومة اليوم توقف المفاوضات مع شركة " كابيتال سيتى بارتنرز " الإماراتية التى يرأس مجلس إدارتها محمد العبار ، حول المشروع .
 

واكد المهندس مصطفى مدبولى وزير الإسكان أن المشروع قائم والمفاوضات مستمرة ولكنها تسير بشكل سرى .
 

وقال مدبولى أن محمد العبار رئيس مجلس إدارة الشركة سيصل لمصر الأحد المقبل لاستكمال المحادثات وأن الدولة ملتزمة بتنفيذ المشروع أياً كانت نتيجة المفاوضات مع العبار، موضحاً بدء هيئة المجتمعات بالفعل في تنفيذ المرافق الخاصة بالمشروع، ونفى إلغاء مذكرة التفاهم مع الشركة .
 

 وأضاف "مدبولي"، أنه تم البدء منذ فترة في تنفيذ المرافق والمقرر الانتهاء منها قريباً، هذا بجانب الطرق الرئيسية التي تُنفذها الهيئةُ الهندسية للقوات المسلحة لربط المشروع الجديد بمدن شرق القاهرة، وأوضح أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ليس عبارة عن مشروع طُرِحَ في المؤتمر الاقتصادي، ولكنه مشروع دولة، وسيتم تنفيذه سواء تم الاتفاق مع الشركة الإماراتية أم لا.
 

يأتى ذلك ردا على ما أثير خلال الأيام القليل الماضية بخصوص إلغاء العقد مع العبار ، نتيجة خلافات حول النسبة التى حددتها الحكومة للأرباح وهى 7% ، بالإضافة إلى تمثيل الحكومة المصرية فى مجلس إدارة الشركة التى ستدير وتنفذ المشروع ، وكذلك الحصة التى ستحصل عليها الدولة من الوحدات السكنية مقابل المرافق.
 

وتزامنت التطورات الأخيرة مع قيام شركة " إعمار  مصر "  التابعة لمجموعة " إعمار "الإماراتية التى يرأس مجلس إداراتها محمد العبار بطرح أسهمها فى البورصة المصرية ، وهو ما فسره البعض على أنه تحرك يفهم منه أن إعمار مصر ستحل محل " كابيتال سيتى بارتنرز" فى تنفيذ مشروع العاصمة الجديدة.
 

وكانت " إعمار" الأماراتية قد أعلنت خلال الكشف عن المشروع فى مارس الماضى أنه لا علاقة لها بالمشروع ، بينما خرج وزير الاستثمار أشرف سالمان ليعلن وقتها أن شركة " إيجل هيلز" الإماراتية التى يرأس مجلس إداراتها العبار أيضا هى التى ستتولى تنفيذ المشروع .
 

وأدى هذا التخبط الى نوع من البلبلة والجدل حول جدية المشروع ، وتساءل الكثيرون عن الجهة الحقيقية التى ستتولى التنفيذ ، وما إذا كان المشروع سينفذ فى الأساس أم لا ، حيث وصف البعض ما يحدث بأنه مناورة مقصودة من العبار.
 

وفسر بعض الخبراء طرح أسهم إعمار مصر فى البورصة على أنه خطوة فى سبيل توفير أموال للدخول فى مشروع العاصمة الجديدة ، بعد انسحاب كابيتال سيتى ، خصوصا أن الشركتين يملكهما محمد العبار.
 

وكان وزير الإسكان قد أعلن فى وقت سابق أن الدولة جاهزة أن تحل محل الشركات الإماراتية فى تنفيذ المشروع ، إذا لم تنتهى المفاوضات لنتائج مقبولة.
 

وأوضح الخبير الاقتصادى ممدوح الولى أن  التمويل يعد أحد نقاط الخلاف الرئيسية فى المشروع ، حيث ترفض أعمار الإماراتية القابضة تمويل المشروع ، وتصر أن تتولى إعمار مصر توفير التمويل عن طريق الإقتراض من البنوك.
 

فى الوقت نفسه ترفض العديد من المؤسسات المصرفية تقديم أى تمويل لمشروع بلا دراسات جدوى حقيقية.
 

وأظهرت نتائج تغطية الطرح العام لاكتتاب أسهم شركة "إعمار مصر"  والتي تنتهى فترة الاكتتاب اليوم، حسب  إدارة البورصة أن  إجمالى كميات أوامر الشراء المسجلة على اسهم الشركة بسوق الصفقات الخاصة قد بلغت عدد 3,230,811,685 سهم، وبالتالى فقد تم تغطية الطرح العام 35.9 مرة تقريبا، وذلك بعدما انتهت الفترة المحددة لتسجيل طلبات الاكتتاب فى أسهم زيادة رأس المال اليوم .
 

وقالت شركة إعمار مصر للتنمية، إنها نجحت في تحديد سعر البيع النهائي لأسهمها المطروحة للاكتتاب في البورصة المصرية، عند 3.8 جنيه مصري للسهم.
 

وأشار بيان نُشر على سوق دبي المالي، أنه بناء على السعر النهائي للطرح، فإن القيمة السوقية للشركة عند الإدراج سوف تصل إلى 17.6 مليار جنيه مصري، ما يعادل 2.3 مليار دولار أميركي.
 

وقالت الشركة ، إنها حددت حجم اكتتاب الشريحة الأول (المستثمرون الأفراد) بنحو 90 مليون سهم، تُمثل نسبة 15% من الاكتتاب، وأمَّا الشريحة الثانية (المؤسسات) بنحو 510 ملايين سهم، تُمثل نسبة 85% من الاكتتاب.
 

اقرأ ايضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان