رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | السبت 19 سبتمبر 2020 م | 01 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

مستثمرون أجانب يسعون لبيع 125 فدانًا على النيل

مستثمرون أجانب يسعون لبيع 125 فدانًا على النيل

أخبار مصر

عبد المنعم الجمل رئيس نقابة البناء

قيمتها 70 مليار جنيه..

مستثمرون أجانب يسعون لبيع 125 فدانًا على النيل

يوسف ابراهيم 08 أغسطس 2014 13:14

كشف أعضاء مجلس ادارة نقابة عمال البناء والأخشاب عن محاولات بعض المستثمرين الأجانب، خاصة شركة طرة للأسمنت طرح أراضي الشركات للبيع ووقف نشاط المصانع القائمة عليها بهدف إتمام عملية البيع.

 

وقال أعضاء النقابة خلال اجتماع مجلس إدارة النقابة مساء أمس الخميس، إنَّ الادارة الايطالية المالكة لمجموعة شركات السويس للاسمنت تسعى الى بيع أراضى شركة طره للاسمنت احدى شركات المجموعة  والتى تقدر مساحتها بحوالي 125 فدان وعلى النيل مباشرة وتصل قيمتها الى حوالى 70 مليار جنيه.

 

وقال عبدالمنعم الجمل، رئيس نقابة عمال البناء والأخشاب، إنَّ النقابة أصدرت تقريرًا شاملاً حول هذه المحاولات جاء تحت عنوان "فضائح الاستثمار الأجنبي في مصر وغياب الدولة"، استنكرت خلاله محاولات إهدار المال العام بشركة طرة للأسمنت من خلال وقف مصنع الأكياس بالشركة لصالح مصنع الأكياس بشركة السويس، بالإضافة لوقف خطي إنتاج رقم 5 و7 وعلى إثر ذلك تم تخفيض الطاقة الإنتاجية بمقدار 750 ألف طن سنويًا بقيمة سوقية تصل إلى 450 مليون جنيه بصافي ربح قدرة 187 مليون جنيه سنويًا.

 

وأكد الجمل أن التخريب المتعمد يتضح بوقف الشركة للطواحين من الطاحونة رقم 1 حتى الطاحونة رقم 8 والتى كانت تطحن جمعيها ما قيمته مليار وثمانمائة مليون طن سنوياً، بالاضافة إلي إلغاء إنتاج الاسمنت "السى ووتر" والاسمنت الفائق النعومة التى تتميز بها شركة اسمنت طره عن غيرها من شركات الاسمنت فى مصر بل والعالم كله.

 

وانتقد صمت ثلاثة من مجلس إدارة الشركة يمثلون الشركة القابضة للصناعات المعدنية إزاء إهدار المال العام فى الوقت التى تحاول فيه اللجنة النقابية وقف إهدار المال العام ولكن دون مجيب، فضلا عن قيام إدارة الشركة بتهريب الأموال إلى الخارج من خلال استجلاب مجموعة من الأجانب بشركة تسمى سيمون فرنسيه بزعم تقديم المشورة الفنية يحول لها مبالغ تقدربـ 225 مليون جنيه .

 

ولفت إلى أن إدارة الشركة تتعمد تخسير طره للاسمنت تحديداً دون باقى شركات المجموعة فى حلوان والسويس والقطامية لصالح شركات مملوك رأس مالها بالكامل لشركة "ايطالسمنت"، التي تم بيع 66.44 من أسهمها في 2005، لتبدأ بعدها ألاعيب وخطط خفية بقصد إهدار المال العام، علما بأن "ايطالسمنت" اشترت معظم أسهم الشركة بمبلغ مليار ومائة وثمانية مليون جنيه.
 

وطالب الدولة بسرعة التحرك لإنقاذ هذا الصرح العملاق من محاولات الهدم وبيع الأراضي لصالح مستثمرين آخرين.

 

اقرأ أيضًا:


 

إحالة دعوى بطلان بيع أسمنت طرة وعودتها للدولة للمفوضين

تأجيل بطلان خصخصة أسمنت طرة وعودتها للدولة لـ 28 يونيو


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان