رئيس التحرير: عادل صبري 09:43 مساءً | الثلاثاء 31 مارس 2020 م | 06 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

خبراء: الدعم والضرائب كلمة السر لمواجهة العجز

خبراء: الدعم والضرائب كلمة السر لمواجهة العجز

اقتصاد

الإنفاق على الدعم وصل لـ 205 مليارات جنيه

بعد خطاب السيسي..

خبراء: الدعم والضرائب كلمة السر لمواجهة العجز

محمد موافى 24 يونيو 2014 15:49

قال الدكتور صلاح جودة الخبير الاقتصادي، إن الرئيس السيسي من حقه رفض التصديق على الموازنة الجديدة، وذلك لعدة أسباب، على رأسها زيادة عجز الموازنة عن 13% من الإجمالي، موضحًا أن هناك عددًا من الآليات يجب اتباعها لتقليل عجز الموازنة.

وأضاف لـ"مصر العربية"، أنه على المشير عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ضرورة رفع الدعم عن الطبقات الغنية وعدد من المصانع كثيفة الاستهلاك، مشيرًا إلى أن الإنفاق على الدعم وصل إلى 205 مليارات جنيه، منها 130 مليارًا فقط مخصصة لدعم المواد البترولية.

وكان المشير عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، رفض التصديق على هذه الموازنة بسبب العجز الكبير بها، الذي سيزيد المديونيات لتصبح أكثر من 2 تريليون جنيه.

وأكد أن النقاش حول موازنة مصر لعام 2014/2015، استمر لمدة 6 ساعات مع رئيس الوزراء، ووزير المالية، والتخطيط ونخبة من الوزراء.

وأشار جودة إلى أن المصانع كثيفة الطاقة لابد من رفع الدعم عنها، لافتًا إلى أن المصانع تستهلك أكثر من 80 مليار جنيه، فلابد من تقليل الدعم المخصص لتلك المصانع، للخروج من الأزمة، إلى جانب المساهمة في تقليل عجز الموازنة المرتفع بصفة أساسية منذ اندلاع ثورة 25 يناير.

وأوضح أنه على البنك المركزي والدولة، ضرورة تقليل أدوات خدمة الدين والتي تقدر بنسبة 27%، موضحًا أن أدوات خدمة الدين في أي دولة أجنبية أو عربية لا تزيد عن 2%، كفرق بين الفائدة والإيداع، وعند تطبيق تلك الإجراءات سيتم توفير حوالى 5% من الفوائد، ليتم ضخها في الموازنة العامة للدولة.

وتابع: "على الدولة ضرورة تعديل قانون الضرائب الجديد عن طريق وضع كلمة واحدة بالقانون تتضمن تحصيل الضرائب نقدًا وعينًا من الأفراد والشركات"، مشيرًا إلى أن التعديل سيؤدى في زيادة المتحصلات الضريبية بواقع 50 مليارًا سنويًا.

وبلغت نسبة العجز في المتأخرات الضريبية حتى وقتنا هذا إلى نحو 65 مليار جنيه من إجمالي قيمة المتحصلات المخطط جمعها بنهاية العام الجاري، والتي تقدر بـ310 مليارات جنيه.

وطالب جودة الدولة، بضرورة فرض ضرائب على أصحاب المهن الحرة الموجودة في مصر، حيث إنه في حال تطبيق الضريبة سيؤدي لإدخال إيرادات للدولة بواقع 8 مليارات جنيه.

وفي السياق نفسه، أكد محرم هلال رئيس مجلس الأعمال المصري القطري، أنه هناك عدد من الإجراءات الخاطئة الموجودة في مصر، ولا بد من علاجها حتى تتمكن الحكومة من تقليل عجز الموازنة، أولها رفع الدعم عن الطبقات الغنية وإعادة هيكلة منظومة الدعم مرة أخرى، حتى يصل إلى مستحقيه، لافتًا إلى أنه لابد من رفعه عن السفارات الأجنبية الموجودة في مصر إلى جانب المصانع الأجنبية الموجودة بالسوق المصرية.

وأضاف أن الاقتصاد المصري والصناعات الوطنية، تشهد منذ اندلاع ثورة 25 يناير عمليات من التهرب الضريبة والجمركي، الأمر الذي أدى بالدولة إلى خسائر فادحة نتيجة لتلك الممارسات السيئة، مطالبًا بضرورة وضع حد لتلك العمليات التي أدت لانهيار الصناعة الوطنية.

وطالب رئيس مجلس الأعمال المصري القطري، جموع الشعب المصري ورجال الأعمال المصريين، بضرورة الوقوف بجانب الحكومة من أجل التبرع بنسبة من الدخل للصالح الحكومة، لكي تنهض وتلحق بركاب الأمم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان