رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | الأربعاء 12 أغسطس 2020 م | 22 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

خبراء: شراكة "الجيش" و"أرابتك" وصمة عار لـ "الإسكان"

خبراء: شراكة الجيش وأرابتك وصمة عار لـ الإسكان

أخبار مصر

أرابتك

خبراء: شراكة "الجيش" و"أرابتك" وصمة عار لـ "الإسكان"

محمد موافي 10 مارس 2014 19:06

كشف خبراء الاقتصاد أن تمويل مشروع المليون وحدة سكنية سيتم عن طريق 40 بنكًا مصريًا وعربيًا خلال الفترة المقبلة، مؤكدين أن تنفيذ المشروع بيد شركة عربية وبالتعاون مع القوات المسلحة وصمة عار في جبين وزارة الأسكان والتخطيط ويكشف مدى الفشل الذريع لتلك الجهات على مدار السنوات الماضية.

 

وأكد الخبراء أن المشروع سيكون بمثابة طوق النجاة للمواطن منخفض الدخل، مشيرين إلى أن المشروع سيساعد بشكل فعال في إنهاء حالة الركود الموجودة في سوق العقارات منذ اندلاع ثورة 25 يناير.

 

وقال الدكتور شريف دلاور، الخبير المصرفي، إن عدد البنوك التي ستقوم بتمويل مشروع المليون وحدة سكنية الخاصة ببروتوكول التعاون بين شركة أرابتك الإماراتية والقوات المسلحة تصل إلى 40 بنكًا محليًا وعربيًا.

 

وأشار إلى أن المليون وحدة سيتم تنفيذها في عدد من المحافظات لإسكان الشباب، عقب توفير أراضي مناسبة للشركة الإماراتية، ومن المقرر أن تصل قيمة الصفقة إلى 280 مليار جنيه مصري، فيما يعتبر أكبر قيمة لصفقة في تاريخ شركة أرابتك، موزعة على 13 موقعًا في عدد من المحافظات المصرية.

 

وأضاف دلاور أن البنوك ستتعامل مع المشروع بمنطق تجاري في المقام الأول، وأن نسبة الفائدة في مشاريع التمويل العقاري تصل إلى أكثر من 7% وأن هناك عددًا من الضوابط لمدى استفادة محدودي الدخل من قروض التمويل العقاري.

 

وكانت القوات المسلحة، وشركة أرابتك الإماراتية العملاقة، وقعت أمس، بروتوكول تعاون لإنشاء وتمويل مليون وحدة سكنية كاملة المرافق والخدمات في مصر، على مدار 5 سنوات بما يعمل على حل مشكلة الإسكان للشباب، خاصة محدودي الدخل في مصر.

 

وأوضح دلاور أن المشروع سيتم تنفيذه على أحدث الطرازات المخصصة للسكن منخفض الدخل، مشيرًا إلى أن مدى الطلب على الوحدات سيتوقف على مدى الضوابط والاشتراطات التي يضعها البنك المركزي بالنسبة للحصول على قرض التمويل العقاري، اللازم للحصول على الوحدة و التي من ضمن اشتراطات أن قسط القرض يصل إلى 25% من إجمالي المرتب حتى تستطيع الحصول على القرض.

 

وأكد أن المشروع له دور كبير في تحريك الاقتصاد القومي والمصري، وتشغيل عدد من الأيدي العاملة في السوق، موضحًا أن مثل هذه المشاريع الكبيرة تحتاج إلى عدد كبير من الأيدي العاملة.

 

واستبعد دلاور، فكرة استعانة الجيش بالأيدي العاملة من جانب الأفراد المجندين، وافترض دلاور أنه على سبيل المثال لو أن المشروع يحتاج مليون عامل فكيف يستطيع أن ينفق عليهم مرتبات، الأمر الذي يحدث عجزًا في ميزانية القوات المسلحة، كما أن تلك المشروعات تحتاج لأيدي عاملة مدربة للإتقان العمل.

 

وشن دلاور، هجومًا حادًا على عدد من الاجهزة التنفيذية داخل مصر بسبب قيام القوات المسلحة بتوقيع البروتوكول مع شركة عربية وهذا يدل على فشل الجهاز البيروقراطي المحلى للدولة.

 

وتابع: "شركة أرابتك سعت للدخول للسوق المصري بالتعاون مع القوات المسلحة بسبب مدى العائد والاستفادة التي ستجنى ثماره خلال الفترة القادمة لكون السوق المصري من الأسواق الواعدة في مجال العقارات، موضحًا أن الدخول عن طريق القوات المسلحة لن يعطى فرصة للمتلاعبين بالحكومات ولأبطال العقود المتفق عليها وضمانًا للمستحقات المالية للشركة وحتى لا يحدث معها كما حدث مع شركة إعمار من قبل.

 

ووصف اتفاق القوات المسلحة مع شركة أرابتك الإماراتية بأنها وصمة عار في جبين وزارة الإسكان والتخطيط لكون الجهات المنوط لها إبرام اتفاقيات مشاريع الإسكان مشيرًا إلى أنه يدل على مدى الفشل الذي وصلت إليه تلك الوزارات طوال السنوات الماضية.

 

وفي السياق نفسه أكد الدكتور هشام إبراهيم، أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة، أن المشروع في حالة تنفيذه سيكون نقلة نوعية للمشاريع العقارية المصرية، مشيرًا إلى أنه سيساعد بشكل كبير في حل مشكلة وأزمة الإسكان في مصر.

 

وأشار إلى أن الرؤية ما زالت غير واضحة المعالم في مشروع المليون وحدة سكنية مشرين إلى أن في حالة تنفيذ ستتعامل البنوك معه وفقًا للضوابط تمويل المشروع العقاري في مصر.

 

وأكد أن حصول المواطن على القرض يتم وفقًا للضوابط المعلنة من قبل البنك المركزي المصري، أن لن يكون يسبق له الحصول على قروض تمويل عقاري وأن لا تزيد قيمة الوحدة السكنية عن 300 ألف جنيه بحد أقصى.

 

ومن جهته قال أحمد الزيني، رئيس الشعبة العامة للمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن المشروع سيكون بمثابة طوق النجاة للمواطن محدود الدخل، لافتًا إلى أن المشاريع العقارية في معظم الدول العربية والخليجية والأوربية بمثابة العجل التي تدفع الاقتصاد للحراك في المسار الصحيح.

 

وأشار إلى أن البدء في تنفيذ المشروع يساعد وبشكل فعال في إنهاء حالة الركود المسيطرة على سوق تجارة مواد البناء منذ فترات بعيدة، مقارنة بحالة السوق قبل ثورة 25 يناير.

 

روابط ذات صلة:

 

أرابتك الإمارات تخطط لإنشاء مشروع إسكاني بمصر

قانوني: عقد المليون شقة "باطل".. والإماراتي متهم بالنصب

الجيش ينشر صورًا لتصميمات مشروع المليون وحدة سكنية

"آسف ياريس": "المليون وحدة سكنية" مشروع مبارك

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان