رئيس التحرير: عادل صبري 08:28 مساءً | السبت 05 ديسمبر 2020 م | 19 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

محللون: مصر تجد في روسيا فرصة لتنويع مصادر استيراد الوقود

محللون: مصر تجد في روسيا فرصة لتنويع مصادر استيراد الوقود

الأناضول 15 نوفمبر 2013 16:35

قال مسؤولون ومحللون مصريون إن مصر يمكنها الاعتماد على روسيا فى تلبية احتياجاتها من المنتجات البترولية، بشروط وتسهيلات ائتمانية افضل من بعض التجار والشركات العالمية فى ظل التقارب السياسي والاقتصادى الحالى بين البلدين.

وقال المهندس أسامة كمال، وزير البترول والثروة المعدنية المصرى السابق، إن روسيا تتمتع بوفرة فى إنتاج أغلب المنتجات البترولية بدءًا من السولار وحتى الديزل باعتبارها واحدة من أكبر منتجى ومصدرى الغاز الطبيعي فى العالم.

 

وأضاف، فى اتصال هاتفى خاص مع وكالة الأناضول أنه فى ظل التقارب السياسى الحالى بين البلدين فإن مصر يمكنها الاعتماد على روسيا فى تلبية احتياجيات متنوعة من الوقود.

 

وأضاف أن شركة غاز بروم ماركتنيج الذراع التسويقية لشركة غاز بروم العالمية، سبق لها الفوز فى مايو الماضى بنحو 70% من كميات السولار التى طلبت هيئة البترول توريدها فى مناقصة دولية فى ذلك الوقت.

 

وتستورد مصر يوميا كميات تتراوح ما بين 12 و15 الف طن سولار تمثل نحو 35% فى المتوسط من كميات السولار المستهلكة يوميا والتى تتراوح ما بين 35 إلى 38 الف طن يوميا.

 

وأضاف وزير البترول السابق أن روسيا قادرة على إمداد مصر بالطاقة سواء كان مازوت او سولار او غاز في الفترة القادمة لسد حاجة الاستثمارات الجديدة التي تحتاج الي طاقة كبيرة سواء كان محطات كهرباء او تنمية صناعية .

 

وقامت روسيا بانتاج 70مليون طن سنويا من السولار فى عام 2010 قامت بتصدير 37.7 مليون طن بنسبة 46% من الكميات الاجمالية المنتجة طبقا للبيانات الصادرة عن وزارة الطاقة الروسية.

واضاف المهندس أسامة كمال إن مصر سبق لها ان قدمت فى ابريل/ نيسان  الماضى عرضا رسميا لروسيا لاستيراد 500 الف طن شهريا من السولار لتلبية احتياجات السوق المحلى.

وقال " هيئة البترول تستورد  500 الف طن فى المتوسط شهريا من السولار يمكن لروسيا توفيرها من خلال معمل ضخم فى سيبريا يقوم بانتاج كميات ضخمة من السولار بالاضافة إلى احتياطياتها من الغاز الطبيعى.

تشهد الفترة الحالية رحلة جديدة من العلاقات بين موسكو والقاهرة، وتركز زيارة المسئولين الروس على الجانب العسكرى والعلاقات الثنائية بخاصة بعد تبادل الزيارات بين الوفود الشعبية.

وزار وزيرا خارجية ودفاع روسيا سيرجى شويجو وسيرجي لافروف بزيارة مصر  التقيا خلالها بعدد كبير من المسئولين المصريين بينهم لفريق عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وبحث تطوير العلاقات بين البلدين خلال الفترات المقبلة.

وقال مسئول بارز فى الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ايجاس انه من الصعب حاليا استيراد الغاز المسال من روسيا لعدم وجود روابط وخطوط نقل مباشرة واعتماد غاز بروم الروسية على تصدير الغاز من خلال خطوط انابيب.

وقال " حرص الجانب المصرى على التفاوض مع غاز بروم خلال الفترة الماضية يأتى لكونها مورد رئيسى للغاز للدول الاوروبية كما أنها واحدة من اكبر شركات تصدير الغاز فى العالم.

وأضاف مسئول الشركة القابضة لللغازات فى تصريحات لوكالة  الاناضول  أن غاز بروم الروسية لديها القدرة على توريد أى كميات نحتاجها فى مرحلة تالية فى حالة انتهائها من محطة تسييل الغاز العملاقة فى مدينة سخالين فى شرق سيبيريا بحلول 2017.

وتمتلك روسيا اكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم بما يزيد على 1600 تريليون قدم وتنتج يوميًا 60 مليار قدم مكعب غاز.

وقال مسئول الشركة القابضة للغازات الطبيعية والذى فضل عدم ذكر هويته" طلبنا خلال جلسة محادثات عقدت فى ابريل الماضى فى موسكو مع الشركة الروسية توريد 500 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز من الشركة الروسية كحد أدنى خلال فترة الصيف المقبلة...لكننا وجدنا أن عمليات تبادل الشحنات ستكون صعبة مع الشركاء الاجانب.

وابرمت مصر اتفاقا فى ابريل/ نيسان الماضى مع شركتى بريتش جاز وبتروناس للحصول على 600 مليون قدمم مكعب من الغاز من حصتهما فى مصنع الاسالة فى دمياط مع توريدها لعملاء الشركتين عبر شحنات مشتراة من شركات دولية مثل غاز بروم الروسية وقطر للغاز.

وحسب البيانات الصادرة عن الشركة الروسية فقد بلغت صادراتها من الغاز الطبيعى فى العام الماضى 138 مليار متر مكعب لدول الاتحاد الأوروبى والتى تعد السوق الرئيسى لها.

وقال الدكتور رمضان ابوالعلا رئيس هندسة البترول بجامعة فاروس بالاسكندرية إن مصر تسعى لتنويع مصادر توريد الوقود من خلال رفع نسبة مشاركة روسيا فى المناقصات الدولية المتعلقة بالمنتجات البترولية والغاز الطبيعى.

وأضاف ابوالعلا فى اتصال هاتفى خاص مع وكالة الاناضول أن روسيا تعد ثانى أكبر الدول المنتجة والمصدرة للغاز وتمتلك أكبر شبكة خطوط لتوزيع الغاز فى أوروبا وآسيا.

وتحاول روسيا تأكيد أنها مصدر موثوق به لإمدادات الطاقة، وتلبية الطلب المتزايد عليها شرقاً وغرباً عبر مد خطوط جديدة لنقل النفط والغاز.

وأضاف ابوالعلا انه بخلاف هذه الناحية فان روسيا لاتزال الخيار المفضل لمصر للمساعدة فى اقامة المحطة النووية الاولى لمصر.

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة المصرية قد أعلنت مطلع العام اعتزامها تفعيل البرنامج النووي المصري للمساهمة في حل مشكلة العجز في الطاقة الكهربائية خلال السنوات المقبلة من خلال إنشاء 4 محطات نووية لتوليد الكهرباء لإضافة نحو 4 آلاف ميجاوات.

وأوضح ابوالعلا إن شركة «روسيا أتوم  صاحبة أول نواة للبرنامج المصرى فى الخمسينات من القرن الماضى، وهى التى أسست مفاعل أنشاص عام 1955 بقدرة 150 ميغاوات.

وكانت وكالة الطاقة النووية الروسية مؤسسة "روس آتوم" سيرجى كيرينكو، مهتمة بالمشاركة فى مناقصة بناء المحطة الكهروذرية الأولى فى مصر.

ومن المفترض ان يتم تشغيل أول محطة نووية مصرية عام 2019 والثانية عام 2021 والثالثة عام 2023 والرابعة عام 2025 لمناقشة إمكانية الالتزام بهذه التوقيتات حال الموافقة السياسية علي طرح المناقصة العالمية في هذا الشأن.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك السابق أعلن في اكتوبر/تشرين الاول 2007 أن مصر ستشرع في بناء عدة محطات نووية لتوليد الطاقة الكهربائية لمواجهة نضوب موارد البلاد من الغاز الطبيعي والبترول.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان