رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 صباحاً | الاثنين 06 أبريل 2020 م | 12 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

خبراء: البورصة ستنتعش بعد العيد

خبراء: البورصة ستنتعش بعد العيد

اقتصاد

صورة أرشيفية

خبراء: البورصة ستنتعش بعد العيد

أ ش أ 19 أكتوبر 2013 13:08

توقع خبراء ومحللون اقتصاديون، أن تشهد البورصة المصرية انتعاشا قويا بعد العودة من عطلة عيد الأضحى المبارك، وذلك اعتبارا من جلسة غدا الأحد في ظل ما تزخر به البورصة من أنباء إيجابية محفزة للمستثمرين سواء المتعلقة بالشركات المصرية أو الاستقرار السياسي أو الأوضاع العالمية بعد حل أزمة الديون الأمريكية.


وفقا لعدد من الخبراء فإن البورصة المصرية قبل بدء عطلة عيد الأضحى المبارك، شهدت عمليات شراء قوية تمت على الأسهم، مما يرجح كفة استمرار صعود المؤشرات بقوة خلال الفترة المقبلة، خاصة أن فترة العطلة شهدت هدوءا سياسيا رغم استمرار تظاهرات "رفض الانقلاب"، فضلا عن حل أزمة الديون الأمريكية والتي كانت بمثابة هاجس كبير يخيم على أسواق المال خلال الأسابيع الماضية.


وقال الدكتور عمر عبد الفتاح خبير أسواق المال "إن سوق الأسهم المصرية يشهد منذ عدة جلسات وقبيل بدء عطلة عيد الأضحى، موجة تدفقات للسيولة الجديدة سواء من أفراد أو مؤسسات محلية وعربية وأجنبية".
وأضاف أن هذه السيولة المتزايدة التي تدخل السوق يوميا يصاحبها عوامل اقتصادية وسياسية محلية وعالمية مشجعة على استمرار عمليات الشراء على الأسهم المصرية التي لاتزال تقبع قرب أدنى مستوياتها رغم الارتفاعات التي سجلتها في الأسابيع الماضية.


وأوضح عبد الفتاح أن الأسهم المصرية عانت من موجات هبوط متعاقبة منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، أعقبتها أزمة دبي في أواخر 2009 ثم الثورة المصرية في يناير 2011 وما تبعها من أحداث.


كما نوه عبد الفتاح بأن البورصة المصرية مدعومة هذه المرة بأنباء قوية سواء المتعلقة بالاستقرار السياسي وتوسعات الشركات، فضلا عن المتغيرات التي تشهدها الأجواء الإقليمية سواء فيما يتعلق بالملف السوري أو التقارب الإيراني الأمريكي، مما قد يجعل أسواق منطقة الشرق الأوسط أكثر جذبا لصناديق الاستثمار العالمية، والتي قد تبدأ في تقليص استثماراتها في الأسواق المتقدمة نتيجة استمرار أزمات دولها الاقتصادية، مثلما هو الحال في أمريكا والعديد من الدول الأوروبية.


والجدير بالذكر فقد صعدت البورصة المصرية بشكل محدود قبل عطلة عيد الأضحى نتيجة تحوط المستثمرين وتحفظهم في عمليات الشراء بشكل نسبي بسبب أزمة الديون الأمريكية، إلا أنه بعد انتهاء الأزمة الأسبوع الماضي والصعود القياسي الذي سجلته بعض الأسواق العالمية، ومنها البورصة الأمريكية فإن مؤشرات البورصة المصرية مؤهلة لاستهداف مستويات عليا جديدة في هذه المرحلة بما يزيد عن 1000 نقطة عن مستوياتها الحالية.


وفي نفس السياق، رأى عبد الفتاح أن استمرار التظاهرات في الشارع بات أمرا لا يشغل بال المستثمرين، خاصة أن المظاهرات لا يصاحبها أية أعمال عنف أو قتل، فضلا عن اعتياد الشارع عليها، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تدفقات استثمارية ضخمة من صناديق عربية وعالمية إلى أسواق المنطقة ومنها السوق المصرية.


وتوقع استهداف مؤشر بورصة مصر الرئيسي مستوى 7 آلاف نقطة على المدى المتوسط، شريطة عدم حدوت أية متغيرات سياسية سلبية، مبينا أن البورصة المصرية بها العديد من القطاعات المؤهلة لقيادة نشاط السوق منها القطاع العقاري الذي يزخر بمخزون ضخم من الأراضي، ولم تتأثر أسعارها بالأحداث السياسية، وذلك بجانب القطاع المصرفي الذي ينتظره أنباء قوية أبرزها التوزيعات المجانية للبنك التجاري الدولي، فضلا عن التوقعات بنشاط أكبر للقطاع بعد هدوء الأوضاع في البلاد خاصة في ظل فرص النمو الكبيرة للأعمال المصرفية في مصر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان