رئيس التحرير: عادل صبري 09:02 مساءً | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م | 04 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

طارق عبدالجابر: أعود لمصر غدًا .. رغم المخاوف

طارق عبدالجابر: أعود لمصر غدًا .. رغم المخاوف

أخبار مصر

الإعلامي طارق عبدالجابر

طارق عبدالجابر: أعود لمصر غدًا .. رغم المخاوف

مصطفى سعداوي 05 أبريل 2016 19:27

أعلن الإعلامي طارق عبدالجابر، عودته لمصر يوم غد الأربعاء، بعدما قدم اعتذارًا مسبقًا للنظام المصري على المعارضة التي مارسها ضده في تركيا بقناة "الشرق".

 

وتراجع عبدالجابر أثار حالة من الجدل خلال الفترة الأخيرة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، بين المواليين والمعارضين للنظام . 


وكتب عبدالجابر مقال نشرته "مصر العربية " بعنوان "عودة مواطن..رغم التخوفات"، مبديًا رغبتة في العودة إلى الوطن رغم تخوفاته من الملاحقة الأمنية.

 

وقال المذيع السابق بالتلفزيون المصري: "أخذتني شمس الحنين إلى الوطن تطيب خاطرى وتثير خلجات نفسى للقاء وطنى الغالى ،الذى من المفترض أن تلمس قدمى ترابه يوم الأربعاء الموافق ٦ابريل القادم،ذلك بعد جرعة كبيرة من التطمينات وتأكيدات رئاسية وصلت الى محامى توكد له أننى غير مطلوب على ذمة اى قضية، والآن أستطيع أن أقول لقد أنعشت قلبى وساهمت فرحة عودتى ولو بالقليل فى شفائى".

 

وأضاف عبدالجابر "هذه التطمينات والتأكيدات وصلتنى من جهات إعلامية وحقوقية مرموقة.وهذا ما جعلنى الملم خلجاتى واعود على الفور الى بلادى الحبيبة،وشكرت الله ساجدا له على موافقة السلطات المصرية للسماح لى بالعودة الى مصر. ولكن على صعيد اخر بادرنى القلق فى سلامة عودتى الى وطنى على الرغم ان هناك قطاع كبير يرحب بعودتى".

 

واستكمل حديثه: "وفى نفس الوقت بادرنى المشككين والمغرضين من يرفضون هذة العودة بأمواج عنيفة ومتلاطمة تشكك فى ان السلطات المصرية ستقبلنى وستسمح لى بالعودة مثلما فعلت مع العددين من اللذين دخلوا مصر وتم إلقاء القبض عليهم من المطار،مثل الصحفي اسماعيل الاسكندرانى الذى تم القبض عليه وهو عائد من ألمانيا،ولم يكتفوا بذلك بل وصل اتهامهم لي بأننى عميل للاجهزة الأمنية وخائن".

 

وأوضح عبدالجابر أن هؤلاء المشككين بحسب وصفه يريدون عدم عوته لوطنه مرة أخرى فأرادوا ان يضعوا التهم التي وجهوها له أمام الراى العام، مستنكرًا مطالب أحد الإعلاميين الذي استغل برنامجه الأسبوعي الكبير في المطالبة بإعدامه فور وصوله مصر.

 

واستطرد قائلا :" أنا على ثقة تامة أننى سأدخل مصر سالما غانما باْذن الله،وساثبت للمشككين أن السلطات المصرية لن تفعل بى كما يعتقدون ويريدون. فلم تخذل احدا طرق بابها واعترف بذنبه،فأنا رجل اعلامى ابحث عن لقمة العيش فى كل مكان،الا ان الظروف اضطرتني الى العمل خارج مصر".

 

اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان