رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 صباحاً | الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م | 08 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

الحكومة والبرلمان.. وجها لوجه في جلسة "الحسم"

الحكومة والبرلمان.. وجها لوجه في جلسة الحسم

أخبار مصر

على عبد العال

رئيس الوزراء يلقي البيان دون "مداخلات"

الحكومة والبرلمان.. وجها لوجه في جلسة "الحسم"

أحمد الجيار 27 مارس 2016 09:33

السلطتان الأبرز في البلاد وجها لوجه صباح اليوم تحت قبة البرلمان، في أجواء مشحونة بمطالب المواطنين وسط تدهور أصاب الكثير من الملفات التي تتولاها حكومة، مما استدعى تعديلا وزاريا قبل أيام.


تضع "مصر العربية" تصورا للجلسة المرتقبة لطرح حكومة شريف إسماعيل بيانها، والتي جرى الاستعدادات لها منذ أسابيع، سواء على مستوى النواب أو موظفي البرلمان، حيث اضطلعت أمانة مجلس النواب بتحديد موعد الجلسة في الحادية عشرة من صباح اليوم الأحد، في الجلسة التي تأتي بعد إجازة طويلة للبرلمان الذي غاب عن الانعقاد حوالي 19 يوما.


مصادر مطلعة بأمانة النواب، أكدت علي طباعة دعوات بأسماء كافة أعضاء الحكومة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها لم تتلق تأكيدات حول حضور عدد معين من الوزراء، ليكون اليقين الوحيد هو تأكيد رئيس الحكومة على حضوره شخصيا، وتوليه مهمة إلقاء كامل البيان الحكومي، وسط اتفاق مع النواب على ألا تكون هناك مداخلات كلامية أو مقاطعة رئيس الحكومة أثناء حديثه، وبالفعل أصدر رئيس البرلمان علي عبدالعال أوامره للجنة شئون الجلسات بعدم تلقى أي طلبات للكلمة خلال الجلسة.


استعدادات جرت علي قدم وساق شملت أعمال التجهيز والتشجير والصيانة، في مختلف أروقة البرلمان، بداية من البوابات الرئيسية بطول امتداد شارع قصر العيني والأرجاء المحيطة به، مرورًا بالقاعات الرئيسية والفرعية بالمجلس، وصولا إلى التأكيد على التجهيزات الكهربائية والصوتية في القاعة الرئيسية أسفل القبة البرلمانية.


وأشارت المصادر، إلي عقد "اجتماع مسبق" بين هيئة مكتب البرلمان المكونة من رئيسه علي عبدالعال ووكيليه سليمان وهدان والسيد الشريف، مع رئيس الحكومة شريف إسماعيل ووزيره للشئون القانونية ومجلس النواب مجدي العجاتي، في حضور الأمين العام لمجلس النواب المستشار أحمد سعد، للاتفاق علي ملامح الجلسة وسريانها بشكل طبيعي.


خريطة سير الجلسة تم الاتفاق عليها مسبقًا من خلال سلسلة من الاجتماعات المنفصلة جرت خلال الأيام السابقة، وذلك بحسب تأكيدات أحد الكوادر البارزة بائتلاف "دعم مصر"، والذي كشف عن "تقسيم أدوار" معد مسبقا ليكون "رد فعل" النواب عقب جلسة الحكومة.


القيادي أوضح أنه لن يكون لنواب "دعم مصر" أي رد فعل علي بيان الحكومة خلال الجلسة، وسيحاول أن يجعلها تمر بهدوء، وقد حصل على تعهدات قوية من أعضائه للالتزام بذلك، ومحاولة احتواء أية مشكلات أو انتقادات لحديث رئيس الوزراء تحت القبة، ثم الإعلان عن اجتماع موسع لأعضاء التحالف للرد علي البيان .

 

ويترأس وكيل مجلس النواب السيد الشريف، لجنة سيتم الإعلان عنها بشكل رسمي تتولى تقسيم نفسها لـ"مجموعات عمل" تتناول بيان الحكومة بالدراسة والمناقشة، وهو الدور الذي كان يجب أن تقوم به "اللجان النوعية" التي تأجل تشكيلها لعدم إقرار اللائحة الداخلية للبرلمان حتى الآن.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان