رئيس التحرير: عادل صبري 08:53 مساءً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد الزند.. موسى ينافس عكاشة على الإعلام وسما تنفرد بالفن

وفقا لتوقعات الثوار..

بعد الزند.. موسى ينافس عكاشة على الإعلام وسما تنفرد بالفن

أحلام حسنين - محمد المشتاوي 20 مايو 2015 15:06

"مرتضى منصور، أحمد موسى، سما المصري، توفيق عكاشة"، رشحهم عدد من النشطاء والقوى الثورية، خلال تصريحات لـ"مصر العربية"، لتولي حقائب وزارية في حكومة المهندس إبراهيم محلب، على سبيل استكمال ما وصفوه بـ"نكتة" تعيين المستشار  أحمد الزند وزيرًا للعدل، لدورهم في محاربة ثورة 25 يناير ودعمهم للنظام في مواجهة الثوار.

 

وقال عمرو بدر، مؤسس حركة بداية، إن تعيين  الزند وزيرًا للعدل، مكافأة من النظام لدوره في أحداث 30 يونيو ومعاداته ثورة 25 يناير، و تعبير صادق عن سياسة النظام الحالي القائمة على الولاء والسمع والطاعة وتنفيذ أوامره.

 

و أكد بدر أنه لا يستبعد تعيين الإعلامي توفيق عكاشة، والإعلامي أحمد موسى والمستشار مرتضى منصور، وزراء في حكومة محلب وإنشاء وزارة مخصصة تتولى حقيبتها الفنانة سما المصري، لمكافأة كل من كان له دورا في تجميل النظام الحالي ومعادة الإخوان وثورة 25 يناير.

 

واعتبر شريف الروبي، القيادي بحركة شباب 6 إبريل،  تعيين الزند وزارة العدل، انتصار للثورة المضادة ولقضاء مبارك "الفاسد"، على حد وصفه،  وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتخذ خطوات ضد ثورة 25 يناير، باعتبار الزند واحد من أعداء الثورة.

 

وأضاف الروبي أنه ينتظر تعيين المستشار مرتضى منصور والإعلامي أحمد موسى وزراء في الفترة المقبلة،  حتى تكتمل دائرة الفساد في الحكومة، وتابع متهكمًا: "مش بعيد يخترعوا وزارة مخصوص لسما المصري".

 

وقال زيزو عبده، عضو جبهة طريق الثورة،  إن النظام الحالي يريد تعيين كافة المواليين له والخاضعين لأوامره في الحكومة، حتى يضمن ولاءهم له، لذا متوقع أن يكتمل المشهد بتعيين مرتضى منصور وأحمد موسى.

 

وأرجع عبده، اختيار الحكومة لتولي الزند حقيبة العدل،  إلى معادته لثورة يناير بشكل فج، و كونه رجل تتوفر لديه كافة مواصفات والشروط لتنفيذ أوامر السلطة، ولتمرير القوانين والأحكام القضائية التي تريدها، واخضاع القضاء لما ترتضيه.

 

واستكمالا للاحتجاج بسخرية على تعيين الزند طرح محمد فوزي منسق حركة تحرر تصورا بإعادة وزارة الإعلام وتعيين مرتضى منصور وزيرا لها على أن يكون توفيق عكاشة مستشارا له لدوره في إنارة العقول.

 

ودعا فوزي إلى تعيين أحمد عز رجل الأعمال وزيرا للصناعة، واستبدال إلهام شاهين بوزير السياحية لإحداث طفرة اقتصادية.

 

وتنبأ منسق تحرر أن تشهد الأيام المقبلة مزيدا من التمكين لرموز نظام مبارك، مشددا على أن تعيين الزند جاء لتطويع القضاء أكثر لصالح النظام لتأثيره فيهم، بجانب استمرار مسلسل التوريث القضاء.

 

ورجح عبدالرحمن عاطف القيادي في إئتلاف "حراك" الذي يضم العديد من الحركات الثورية أن يتقلد مرتضى منصور وأحمد موسى مناصب مؤثرة في الفترة المقبلة.

 

وتساءل عاطف: "كيف يمكن أن يعين الزند وزيرا للعدل وحوله مئات الشبهات بالفساد وانتفاء علاقته بالعدالة؟".

 

ورأى القيادي بـ"حراك" أن نظام السيسي يحاول استخدام رموز دولة نظام مبارك، في مواجهة ثورة 25 يناير.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان