رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 صباحاً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

إيمري.. كاهن الملك خوفو وابنه يستقبلان الزوار في الهرم

إيمري.. كاهن الملك خوفو وابنه يستقبلان الزوار في الهرم

أخبار مصر

كاهن الملك خوفو

إيمري.. كاهن الملك خوفو وابنه يستقبلان الزوار في الهرم

محمد عبد الحليم 27 أبريل 2015 15:10

افتتحت وزارة الآثار، مقبرتان من أهم أفراد الجبانة الغربية لمنطقة الهرم، أمام الزوار لأول مرة، اليوم الاثنين، الأولى لشخص يدعى "إيمرى" الملقب بكاهن الملك خوفو و الثانية تخص ابنه الأكبر " نفر باو بتاح".

يأتى افتتاح المقبرتين بعد الانتهاء من مشروع ترميمهما والذي عمل على تنفيذه قطاع المشروعات التابع لوزارة الآثار.


وخلال الافتتاح قال الدكتور ممدوح الدماطى، وزير الآثار، أن هذه الخطوة تأتي في إطار تطوير منطقة الهرم الأثرية ككل وإتمام أعمال الصيانة و الترميم بصفة دورية، بما يضمن توفير الحماية اللازمة لها ويتناسب مع القيمة الأثرية والتاريخية للمنطقة، وأضاف أن افتتاح المزيد من المواقع والمزارات الأثرية يشكل عنصر جاذب لمحبي السياحة الأثرية، كما يشجع الجمهور على العودة من جديد للاستمتاع بزيارة مناطق أثرية لم يشاهدونها من قبل.

 

وأضاف وزير الآثار أن المقبرتان تمثلان نموذجا لمقابر الأفراد في عصر الدولة القديمة والتي تعكس للزائر طبيعة الحياة العقائدية في هذا العصر، كما تنقل من خلال عناصرها المعمارية والفنية ما كان متبعا من عادات وتقاليد دينية و حياتية بين هذه الفئة المجتمعية.

 

من جانبه قال المهندس وعد الله أبو العلا، القائم بأعمال رئيس قطاع المشروعات،أن أعمال الترميم بدأت في عام 2010 إلي أن توقف المشروع بعد ثورة يناير، حتى تم استئناف العمل منذ حوالي ستة أشهر.


وأشار إلي أن مشروع ترميم مقبرة "إيمري" تضمن ترميم الأرضيات في الحجرات الأولى والثانية وتنظيف وتقوية الجدران وإزالة كافة أشكال التلف بالإضافة إلي تركيب شبكة إضاءة متكاملة بما يتناسب مع طبيعة الأثر.


وأوضح أن مشروع ترميم مقبرة "نفر باو بتاح" تضمن أعمال تدعيم السقف الخشبي لصالتها الأولى والمعروفة بصالة التمثال ، بالإضافة إلي إزالة الأتربة وكافة مظاهر التلف إلي جانب تركيب شبكة الإضاءة.

 

وأشار الدكتور محمود عفيفي القائم بأعمال رئيس قطاع الآثار المصرية انه تم إنشاء طريق خاص يبدأ من خارج الجبانة الغربية بداية من الطريق الخارجي الرئيسي تؤدي مباشرة إلي مدخل المقبرتين بما يعمل على تيسير رحلة الزائر ويحدد مسار زيارته .

 

ونوه عفيفي أن مقبرة "نفر باو بتاح" تم الكشف عنها عام 1925 ويبلغ مساحتها حوالي 144 متر مربع وارتفاعها حوالي 4.6 متر.


تتكون المقبرة من خمسة غرف بالإضافة إلي سرداب يقع في جهتها الجنوبي ، تحتوى على تمثال بالحجم الطبيعي منحوت في حائط صالتها الأول.

 

أما عن مقبرة ايمري والذي حمل عده ألقاب من بينها عمدة المقاطعة العظيمة وكاتب الأرشيف فهي مبنية من الحجر الجيري وقد سميت بمقبرة الحرف أو الصناعات نظرا لما تتضمنه من نقوش ملونه تصور العديد من أصحاب الحرف من النجارين والنحاتين وصانعي الذهب .



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان