رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 مساءً | السبت 28 نوفمبر 2020 م | 12 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

خبراء: إحالة زكريا عبد العزيز للصلاحية انتقام من الثورة

خبراء: إحالة زكريا عبد العزيز للصلاحية انتقام من الثورة

أخبار مصر

المستشار زكريا عبدالعزيز

خبراء: إحالة زكريا عبد العزيز للصلاحية انتقام من الثورة

نادية أبوالعينين 06 أبريل 2015 17:09

قال على طه، محامى المستشار زكريا عبد العزيز، إن إحالة المستشار زكريا عبد العزيز للصلاحية، انتقام من ثورة الخامس والعشرين من يناير، مضيفا أن

القضية عقب نشر موضوع في أحد الجرائد يتهمه بالمشاركة في اقتحام مبنى الدولة بمدينة نصر تنفيذا لتعليمات الإخوان.

 

وأضاف في مؤتمر "مستقبل العدالة فى مصر" المنعقد اليوم الاثنين، ببيت الثورة، أنه حاول ارسال نفي للجريدة، ولكنهم لم يستجيبوا له، مما دفعه لتقديم بلاغ للنائب العام ومجلس العدل.

 

وانتقد ما وصفه بالحرب علي زكريا عبد العزيز، وإحالته للتأديب مرتين فى خلال 3 شهور، موضحا أن من تقدم ببلاغ ضده كان رئيس نادى القضاة أحمد الزند.

 

وأوضح أن التحقيقات كان بها العديد من التلاعب من البداية وهو ما ظهر بعد رفض المستشار صفاء الدين أباظة قاضي التحقيق من رفضه استلام لطلبات الدفاع، بحجة أنه يريد استلامها في نهاية التحقيق، فضلا عن استدعاء عدد من الشهود بعضهم لهم سوابق جنائية مخلة بالشرف للشهادة ضد زكريا عبد العزيز، بحد قوله.

 

وأشار إلى أن الدفاع تقدم بعدد من الأسماء للشهادة من بينهم اللواء حمدى بدين وإسماعيل عتمان، وحسن الرويني، وقيادات المجلس العسكرى واللواء محمد نور، الذى قال فى أحدى اللقاءات التلفزيونية إنهم كانوا على علم بأمر الاقتحام قبلها بأسبوع، وأن المستندات التى وقعت فى يد الثوار كانت متعمدة، ولكن في التحقيقات قال شهادة مغايرة.

 

وأكد أن التحقيقات كانت فى أوقات غير التى يبلغون بها وبدون علمهم عقب الساعة السابعة مساء، منتقدا عدم التحقيق في القضايا المتعلقة بخصوم المستشار زكريا عبد العزيز، من بينها تورط المستشار أحمد الزند في واقعة بيع أرض نادى القضاة ببورسعيد، موجها رسالة إلى رئيس الجمهورية بأن العدالة فى مصر فى خطر ولابد من إنقاذها.

 

وتساءل: "لماذا عندما طالب زكريا بالتحقيق فى قضية الحزام الأخضر المتورط فيها ٤٠ قاضيا و ٢٠ وزيرا و٢٠٠ ضابطا من هيئة الرقابة الإدارية أحيل للصلاحية"، مشيرا إلى أن ذلك انتقام من الثورة.

 

وأعتبر أسامة الغزالى حرب، رئيس حزب المصرى الديمقراطي، أن ما يحدث الآن من اتهامات لزكريا عبد العزيز لأنه شارك فى الثورة، مشيرا إلى أن من يتزعم هذه الاتهامات عملاء لامن الدولة.

 

وأكد أن القضاء يجب أن يكون مستقلا والقاضى إنسان له موقف ولا يمكن أن نحرمه منها.

 

وأوضح محمد لطقي مدير المفوضية المصرية للحقوق والحريات، أن استقلال القضاء شرط اساسى للمحاكمة العادلة، مبينا أنه في الماضى كان هناك اعتقاد أن المشكلة فى القضاء الاستثنائى كمحاكم أمن الدولة طوارئ وأمن الدولة العليا والمحاكمات العسكرية لكن هناك مظالم تحدث الآن أمام القضاء؟

 

وتابع: "موسم البطش بالعدالة بدأ عقب قانون التظاهر بإحالة العديد من القضايا لبجنايات على خلفية القانون".

 

وأكد الكاتب الصحفي، عمار على حسن، أن كل شريف وعادل يجب أن يقف مع زكريا عبد العزيز، لافتا إلى أن المشكلة فى من نسى الشعب وانحازوا للسلطة المتستبدة،  حسب وصفه.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان