رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 صباحاً | الاثنين 30 نوفمبر 2020 م | 14 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

لماذا تراجع تصنيف الجيش المصري في الترتيب العالمي؟

لماذا تراجع تصنيف الجيش المصري في الترتيب العالمي؟

أخبار مصر

الجيش المصري - صورة أرشيفية

لماذا تراجع تصنيف الجيش المصري في الترتيب العالمي؟

محمد الفقي 30 مارس 2015 15:36

نشر موقع "جلوبال فورس باور" المتخصص في الشؤون العسكرية، تقريرا عن ترتيب الجيوش في العالم، وجاء ترتيب الجيش المصري في المرتبة الـ 18 متراجعا عن آخر تقرير للموقع الذي احتل حينها المرتبة الـ 13.

 

خبراء عسكريون، قللوا من دقة ترتيب المواقع العسكرية للجيوش في العالم، خاصة وأن أغلب التقييمات ترتبط في الأساس بالكم وليس بالكيف والتطور النوعي للجيوش.

 

واعتبر الخبراء أن الترتيبات التي تصدر لا توضح معايير التقييم للجيوش في العالم، التي أخذت مناحٍ أخرى بخلاف الكم مثل قوة الطيران وانتشار القوات والجانب الاستخباراتي.

 

وقال أحد الخبراء إن تراجع التصنيف ليس معناه ضعف الجيش أو التقدم في التصنيف يعكس القوة.

 

العميد صفوت الزيات، الخبير العسكري، أوضح أن فكرة تصنيف الجيوش باتت أكثر تعقيدا عما كان في فترات سابقة، وتحديدا من حيث الاعتماد على عنصر الكم فقط.

 

وأضاف الزيات لـ "مصر العربية"، أن الجيوش يحدد قوتها وتصنيفها من خلال عناصر جديدة فرضها التطوير الكبير الذي شهده منظومة التسليح والجيوش.

 

وتابع: "القوات البرية لم تعد محدد لقوة الجيوش كما كان في الماضي، بيد أنه الآن أضحت القوى الجوية أحد أبزر العناصر المحددة لقوة الجيوش".

 

وأشار إلى أن التطور الاستخباراتي والمعلومات ضمن ما يميز الجيوش في العموم، فاستخدام التكنولوجيا في جمع المعلومات يعول عليه في الحروب.

 

وأكد أنه في مجال القوات البرية مثلا، لم يعد العامل الحاسم هو كثرتها أو حتى استعدادتها القتالية فقط، بقدر قدرتها على الانتشار السريع.

 

وأوضح أن القوات الأمريكية بإمكانها التواجد في مكان ما استعدادا للحرب خلال حد أقصى 72 ساعة فقط، وهذا اتجاه  أغلب دول أوروبا الغربية خلال بنهاية العام الحالي.

 

ولفت إلى أن الدول أدركت أن القوة العسكرية تكمن في تطوير أنظمة الصواريخ الخاصة بها، ومنظومتها الدفاعية.

 

من جانبه، قال اللواء طلعت مسلم، الخبير العسكري، إنه لا يمكن الحكم على ترتيبات الجيوش إلا عقب معرفة معايير تقييم المواقع العسكرية بشكل دقيق لكي يمكن الحكم.

 

وأضاف مسلم لـ "مصر العربية"، أن تراجع تصنيف الجيش لا يعني ضعفه بالضرورة أو تقدم جيش ما يعني قوته.

 

وتابع: "أن الجيش المصري بلا مجال للشك تطور بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، من حيث تنوع مصادر التسليح ورفع الكفاءة القتالية".

 

وأشار إلى أن مصر الآن تولي أهمية للتسليح وزيادة قدرات الجيش خلال الفترة المقبلة، لكي يضاهي الجيوش في العالم.

 

واعتبر أن الجيش المصري فضل تنويع مصادر التسليح بدلا من الاعتماد على الولايات المتحدة الأمريكية فقط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان