رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 مساءً | الأحد 15 ديسمبر 2019 م | 17 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

التأديبية تعاقب ثلاثة فنيين بالطب الشرعي لإهمالهم في صيانة تكييف التشريح

التأديبية تعاقب ثلاثة فنيين بالطب الشرعي لإهمالهم في صيانة تكييف التشريح

أخبار مصر

مجلس الدولة صورة أرشيفية

التأديبية تعاقب ثلاثة فنيين بالطب الشرعي لإهمالهم في صيانة تكييف التشريح

أحمد زكريا 30 مارس 2015 11:52

قضت المحكمة التأديبية لرئاسة الجمهورية برئاسة المستشار حسام فرحات نائب رئيس مجلس الدولة، بمعاقبة كل من مصطفى عبدالمنعم محمد - فني ثانٍ مساعد مهندس بمصلحة الطب الشرعي بالدرجة الثانية وجرجس عجيب جرجس- فني ثانٍ مساعد مهندس بمصلحة الطب الشرعي بالدرجة الثانية ومحمود محمد عبدالوهاب - فني ثانٍ مساعد مهندس بمصلحة الطب الشرعي بالدرجة الثانية بالخصم ثلاثة أيام من رواتبهم.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها الصادر اليوم إن الفنيبن لم يؤدوا العمل المنوط بهم بدقة ولم يحافظوا على ممتلكات وأموال الوحدة التي يعملون بها، كما لم يراعوا صيانتها وخالفوا القواعد والأحكام المنصوص عليها في القوانين واللوائح المعمول بها.

وأوضحت: وخالفوا اللوائح والقوانين الخاصة بالمناقصات والمزايدات والمخازن والمشتريات وكافة القواعد المالية، والإهمال والتقصير الذي ترتب عليه ضياع حق من حقوق الدولة المالية، وخرجوا على مقتضيات الواجب وأعمال الوظيفة.

وأضافت المحكمة أن المحال الأول  أهمل فى الاشراف على مندوب الشركة المصرية للمشروعات الهندسية أبيك والقائمة بصيانة تكييف دار التشريح مما ترتب عليه احتراق ملفات كباس قدره 20 حصان ووجود تلف وتهالك فى لوائح التشغيل ، وفقد بعض اجزاء من لوحة التحكم والتشغيل ، وتلف وتهالك فى مراوح مواتير الكوندنسر ، وكذلك ايضاً تلف وتهالك فى  لوائح الكنترول والتشغيل الخاصة بتكييف مبنى الطب الشرعى الرئيسى ، وتلف الكباس الأوسط للوحدة الثانية وتفكك أجزائه الميكانيكيه .

وأوضحت أن المحال الثاني أهمل في الإشراف على مندوب الشركة المصرية للمشروعات الهندسية أبيك والقائمة بصيانة ثلاجة العرض بدار التشريح مما ترتب عليه تلف كباس قدرة 7،5 حصان ووجود أثار احتراق باللوحة الكهربائية وفقد وحدة الحماية.

ولفتت المحكمة إلى أن المحال الثالث أهمل في الإشراف على مندوب الشركة المصرية للمشروعات الهندسية أبيك والقائمة بصيانة تكييف دار التشريح مما ترتب عليه تلف وتهالك في لوائح الكنترول والتشغيل وتلف الكباس قدره 20 حصان وتهالك وتلف في مراوح مواتير الكوندنسر، وكذا تلف وتهالك في لوائح تشغيل وكنترول مبنى الطب الشرعي الرئيسي وتلف الكباس الأوسط للوحدة الثانية وتفكك أجزائه الميكانيكية.

وبينت أن قضاء المحكمة الإدارية العليا قد جرى على أن الدقة والأمانة المتطلبة من الموظف العام تقتضيه أن يبذل أقصى درجات الحرص، وعلى أن يكون أدائه للعمل صادرًا عن يقظة وتبصر بحيث يتحرى في كل إجراء يقوم باتخاذه ما يجب أن يكون عليه الرجل الحريص من تبصر وتحرز، فإذا ما ثبت في حق الموظف أنه قد أدى عمله باستخفاف أو غفلة أو لا مبالاة، كان خارجًا بذلك عن أداء العمل بدقة وأمانه.

واستكملت: ومن ثم يكون مرتكبًا مخالفة تأديبية تستوجب المساءلة ولو كان الموظف حسن النية سليم الطوية، لأن الخطأ التأديبي المتمثل في مخالفة واجب أداء العمل بدقة وأمانة لا يتطلب عنصر العمد، وإنما هو يتحقق بمجرد إغفال أداء الواجب الوظيفي على الوجه المطلوب.

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان