رئيس التحرير: عادل صبري 08:37 صباحاً | الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م | 08 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. "رحاب".. أصغر بائعة "جبن" في سوهاج تذاكر على الرصيف

بالصور.. رحاب.. أصغر بائعة جبن في سوهاج تذاكر على الرصيف

أخبار مصر

الطفلة بائعة الجبن

وتتمنى أن تكون طبيبة

بالصور.. "رحاب".. أصغر بائعة "جبن" في سوهاج تذاكر على الرصيف

رضوان الشريف 26 مارس 2015 21:12

"رحاب" طفلة في الصف الثاني الابتدائي تجلس بجوار والدتها وهي تبيع "الجبن" لمساعدتها وتذاكر دروسها على إحدى أرصفة شوارع مدينة سوهاج.

"رحاب" دفعتها الحاجة وفقر أسرتها للعمل إلى جانب والدتها "بائعة الجبن" فليس للأسرة دخل تعيش منه وتنفق على الأبناء وتعلمهم إلا العمل في تلك المهنة.

"انا نفسى ابقى دكتورة لما أكبر" بتلك الكلمات بادرتنا "رحاب" عندما اقتربنا منها وهى تذاكر وتبيع "الجبن" على إحدى الأرصفة بالشارع مضيفة: انا في الصف الثاني الابتدائي واعمل مع والدتي في تلك المهنة ونحن أسرة فقيرة".

"رحاب" ذات الابتسامة البريئة تخفى في عيونها مرارة الأيام ويبدوا عليها علامات الفقر ولكنك ترى الشموخ والعزة في جبينها فهي مليئة بالأمل في الغد ومتمسكة بخيوطة ومصرة على تحقيق هدفها فى حياة قاسية لا تعرف طفلًا صغيرًا غابت عنها طفولتها وظروف قاسية وفقر لا يرحم صغيرًا ولا كبيرًا.

ونحن نتجاذب أطراف الحديث مع "رحاب" اصغر بائعة "جبن" جاءت الأم ورفضت أن نستمر في الحديث أو التصوير وقالت: "انتوا يعنى لما هتصورونا هتقدروا تعملوا اية؟؟؟ هتجيبوا لنا حقوقنا؟؟" وأضافت "ام رحاب" كما اخبرتنا انها لن تقول اسمها أنها تذوق مرارة الأيام يوما بعد يوم وتضطر للضغط على صغارها للعمل من أجل الإيفاء باحتياجات ومصاريف الأسرة والمسؤولين لا يعرفون شيئا عن الفقراء ولا يساعدونهم.

وذكرت "ام رحاب": أن المسؤولين "في واد والشعب فى واد اخر" فنحن نبيع "الجبن" على الرصيف ونتعرض لمضايقات كثيرة وكنت اتمنى ان احصل على "كشك" صغير من اجل الحفاظ على ادميتنا وكرامتنا ولكن المسئولين يرفضون ذلك وليس لنا الا الله والموت جوعا او فقرا.

بتلك الكلمات أنهت "أم رحاب" لقاءها معنا وواصلت عملها فى بيع"الجبن" واخختتمت الحيث:" بس ياريت على كدة يسيبونا فى حالنا".

 

بالصور..وقفة إحتجاجية لمعاقي سوهاج للمطالبة بالتوظيف

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان