رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 صباحاً | الثلاثاء 21 يناير 2020 م | 25 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

التحالف الشعبي: شيماء الصباغ قدمت للوطن أكثر من قاتلها

التحالف الشعبي: شيماء الصباغ قدمت للوطن أكثر من قاتلها

أخبار مصر

مدحت الزاهد- القيادى بالتحالف الشعبي

والشرطة تعاملت معها ببربرية

التحالف الشعبي: شيماء الصباغ قدمت للوطن أكثر من قاتلها

عبدالغنى دياب 25 يناير 2015 17:43

وصف حزب التحالف الشعبي الاشتراكي تعامل قوات الأمن مع مسيرة الورد التي نظمها الحزب أمس بطلقات الخرطوش، وقنابل الغاز المسيل للدموع بالتعامل البربري من قوات الأمن، معلنا أنه سيعيد النظر في مشاركتهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

 وعلق مدحت الزاهد، القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي، في تصريح لـ"مصر العربية" على  ما أثير بالأمس عقب مقتل شيماء الصباغ وترديد البعض عبارات كـ"طرف ثالث هو من قتل شيماء، واتهامات أخرى وجهت للقتيلة بأنها تنتمى لجماعات عنف، أو غيرها قائلا: كذب ومحض افتراء ونحن لن نعطيهم أدنى اهتمام.

 

وأضاف: "لو كانت القتيلة  إرهابية أو بوذية أو حتى إخوان، أين كان توجهها الفكري،  فالموقف الذى قتلت فيه يوحى بوحشية كبيرة، تخيل؛ فتاة تحمل ورود بيدها وتردد "عيش حرية عدالة اجتماعية" هل هذا السبب كافٍ للقتل ومبرر له".

 

وتابع: "قتيلتنا خدمت  البلاد أكثر من قاتلها من خلال ما قدمته في خدمة المواطنين والتضامن مع العمال وتنظيم مبادرات لمكافحة الإرهاب، كما أن أمين عام الحزب ذهب إلى الضباط الموجودين وأبلغهم بهدف المسيرة الذى لم يتعد سوى وضع أكاليل الزهور بميدان التحرير، ورغم ذلك أطلقوا النار عليهم".

 

ولفت، إلى أنهم  سيعيدون النظر في مشاركتهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة، والأمر متوقف على المشاورات التي ستتم اليوم مع قيادات الأحزاب المشاركة في تحالف التيار الديمقراطي، وسيعلن عن نتيجتها غدا، مؤكدا أنهم لن ينسحبوا من المجال السياسي مهما أرسلت السلطة لهم برسائل قمع أو تخويف.

 

وأكمل: مطالبنا تكمن في القصاص للثوار، وليس لشيماء وحدها، وتعديل قانون التظاهر، وسيضع  التيار الديمقراطي أجندة تشريعية تلتزم بها الكتل البرلمانية الخاصة بنا إذا دخلنا البرلمان سيكون ضمنها تعديل كافة التشريعات المقيدة للحريات والمناهضة لأفكار يناير.

 

وخلال كلمته بالمؤتمر قال الزاهد: لم نستخرج تصريح بمسيرة الأمس لأنها لم تكن مظاهرة احتجاجية، فالموضوع كان مجرد قيام وفد من الحزب بوضع الزهور على النصب التذكاري بالتحرير، وتم ترتيب ذلك مع قيادات المحافظات. 

 

وأردف:  نحن رفضنا معادلة الأمن مقابل الحرية، وعارضنا هذه الشعارات  التي سوق لها البعض كأن البلاد لا تحتمل حريات أو غيرها من مكافحة الإرهاب وغيرها، وقررنا فتح كل مقرات الحزب بالقاهرة والمحافظات لتلقى العزاء في الشهيدة.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان