رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 مساءً | الأحد 05 يوليو 2020 م | 14 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

السيسي: الفقر وضعف التعليم والتوعية سببان للتطرف

السيسي: الفقر وضعف التعليم والتوعية سببان للتطرف

أخبار مصر

الرئيس عبدالفتاح السيسي

أثناء لقائه رئيس وزراء استراليا

السيسي: الفقر وضعف التعليم والتوعية سببان للتطرف

أ ش أ 25 سبتمبر 2014 17:31

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس بمقر إقامته بنيويورك، رئيس الوزراء الأسترالي "توني أبوت".

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن اللقاء تناول بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين من خلال مشاركة استراليا في عملية التنمية الاقتصادية الجارية في مصر حاليا، والاستثمار في مختلف المشروعات التي تطرحها الحكومة المصرية.

ونوه رئيس الوزراء الأسترالي إلى قرار بلاده برفع تحذير السفر إلى المقاصد السياحية المصرية لتشجيع مواطنيها على زيارة مصر وعودة التدفق السياحي الأسترالي إلى معدلاته الطبيعية.

كما تحدث عن رغبة بلاده في تعزيز علاقاتها مصر، ولاسيما فى مجال الزراعة، آخذا في الاعتبار مشروعات استصلاح الأراضي والتنمية الزراعية التي طرحتها مصر مؤخرا.

وفيما يتعلق بقضية الصحفي الأسترالي "بيتر جريستي" الذي يقضي عقوبة السجن في مصر، أعرب رئيس الوزراء الأسترالي عن تفهمه لطبيعة الملابسات التي أحاطت بالقضية. ومن جانبه، أكد الرئيس على احترام مصر لاستقلال القضاء وعدم التدخل في أحكامه، منوها إلى التعامل الإنساني الذي توليه مصر لأسرة الصحفي.
ورداً على استفسار رئيس الوزراء الاسترالي، عرض الرئيس السيسي رؤيته لمسببات تصاعد التطرف في المنطقة وكذا سبل مواجهة الإرهاب والتغلب عليه، موضحاً أن أسباب الإرهاب متعددة وتتراوح فيما بين انتشار الفقر، وانخفاض مستويات التعليم والوعى، مما يمنح الفرصة لاستقطاب الشباب للانضمام إلى مثل هذه الجماعات المتطرفة.

وقال إن التصدي لهذه الظاهرة لا يجب أن يقتصر على الجانب الأمني والمواجهات العسكرية، ولكن يتعين أن يكون شاملا وموسعًا، ويحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فضلا عن أهمية تصويب الخطاب الديني لإظهار الروح الحقيقية للإسلام.

وقد عرض السيد الرئيس إمكانية إيفاد بعض دعاة الأزهر الشريف إلى استراليا للمساهمة في إيضاح الصورة ونشر القيم النبيلة التي حض عليها الإسلام، والتي تتسم بالوسطية والاعتدال ونبذ العنف والتطرف، والحث على التعايش السلمي وقبول الآخر.

 

اقرأ ايضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان