رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 مساءً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

عمال الغزل والنسيج: نحن ضحية عصابة رأس المال

عمال الغزل والنسيج: نحن ضحية عصابة رأس المال

أخبار مصر

جانب من المؤتمر

في مؤتمر العمال بين الدم والعرق..

عمال الغزل والنسيج: نحن ضحية عصابة رأس المال

رانيا حلمي 18 سبتمبر 2014 19:24

أكد فكري محمد، أحد عمال شركة الغزل والنسيج، أنهم لا ينتمون لأي فصيل سياسي، وأنهم لا يريدون الإضرار بالصالح العام، وذلك خلال مؤتمر "العمال ما بين نزيف الدم والعرق"، الذي نظمه المؤتمر الدائم للعمال اليوم في مقر حزب العيش والحرية بالإسكندرية.

 

وقال فكري، إن الشرطة لم تتبع القانون أثناء فض وقفة العمال الأحد الماضي 14 سبتمبر أمام مقر الشركة بطريق المطار وأنها أستخدمت الرصاص الحي والخرطوش، مشيرا إلى أنه يشعر بأنه ميت وهو على قيد الحياة لعجزه عن تلبية طلبات أبنائه، مستطردًا: "اللي مات ارتاح".

 

كما أشار إلى "أن الدولة لا تقدر إلا على محدودي الدخل وأن ذلك كله يأتي مع ارتفاع الأسعار"، مطالبًا بإقالة رفعت هلال رئيس مجلس إدارة الشركة.

 

وقال إن الشركة تنتج كميات يقوم رئيس مجلس الإدارة بتصديرها في الوقت الذي يرفض فيه صرف مستحقات العمال، مشددًا على تمسكهم بحق زميلهم كمال محمد، الذي أصيب بطلق ناري في قدمه أثناء فض الوقفة.

 

من جانبه، قال أحمد سعيد، عضو اللجنة النقابية للعاملين بشركة الإسكندرية للفايبر، إن تصفية الشركة  تعد ضربة كبيرة للدخل المصري، وأن الإدارة فصلت العمال دون وجه حق وأن عددًا منهم يعاني كثيرًا.

وأضاف متسائلاً: "هي الدولة بتحمي العمال، ولا بتحمي المساهم"؟ مطالبًا رئيس الجمهورية بالتدخل السريع للحفاظ على حقوق العمال، "ماحدش عاوز يتدخل ولا حتى رئيس الوزراء".

 

وأوضح عرفة طه، أحد العاملين بشركة النحاس، أنه لا توجد خامات بالشركة رغم وجود معدات جديدة، كما أن استمرار إضراب العمال وسط تجاهل الإدارة لمطالبهم أدى إلى خسارة الشركة 11 مليون جنيه، ورغم تقديم العمال شكاوى للقوى العاملة ووزارة الاستثمار، لا يوجد رد حتى الآن.

 

من جانبه، قال حسن رشدي، مدير عام شركة النحاس، إن الرئيس يشرف على صندوق تحيا مصر في الوقت الذي تستنزف فيه شركات القطاع العام ملايين الجنيهات، موضحًا أنهم طالبوا الجهات الرسمية بحل مشاكلهم، لكن لا حياة لمن تنادي، وهناك عدد من المصانع بالشركة لم يتم تشغيلها حتى الآن بالرغم من توافر نجاحها، عدا المال.

 

من جانبه، أكد محمد عبد الوهاب، أمين عام اللجنة النقابية لشركة النحاس، أن المؤتمر الدائم للعمال  تبنى حملة "أنقذوا صناعة الغزل والنسيج"، لأن جميع شركات الغزل تواجه نفس الإشكاليات والقوانين.

 

وقال كمال الفيومي، عضو حملة "أنقذوا صناعة الغزل والنسيج"، وعضو النقابة الحرة للغزل: "كلنا ضحية لعصابة رأس المال التي طالبنا بإسقاطها في ثورة يناير والتي بدأت بإضراب المحلة، ولو لم نشترك في القرار السياسي هننداس وهنتباع زي العبيد".

 

وأكد الفيومي أن "مصر تواجه حملة لنهبها وبيعها، وأن رئيس الوزراء، أقال رئيس الشركة على الورق فقط رغم تأكده من فساده، إلا أنه ما زال يديرها".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان