رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 مساءً | السبت 16 يناير 2021 م | 02 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

أطفال المحاجر بالمنيا.. الموت في حضن الجبل

أطفال المحاجر بالمنيا.. الموت في حضن الجبل

أخبار مصر

عمالة المحاجر

أطفال المحاجر بالمنيا.. الموت في حضن الجبل

محمد عبد الموجود 13 يونيو 2014 17:27

لم تتوقف معاناة أطفال محافظة المنيا عند درجة الفقر المدقع الذي يلاحقهم منذ الولادة، بسبب الظروف الاقتصادية المريرة التي تعاني منها المحافظة، فضلاً عن تشردهم من المدارس بسبب تلك الظروف، بل إن الأمر زاد خطورة عندما يتم الدفاع بهؤلاء الأطفال للعمل في أخطر الأعمال، وهي المحاجر، ليكونوا بذلك أكثر عرضة لأمراض الصدر والسرطان والتعرض لإصابات خطيرة بالأطراف.

العدد الكبير للمحاجر المتواجدة على أرض المنيا، وتحديدًا بالجبل الشرقي، حيث وصل العدد إلى 800 محجر مرخص، فضلاً عن عشرات المحاجر الأخرى غير المرخصة، جعل تلك المحاجر في حاجة كبيرة للعمالة، وبسبب نفور أغلب الشباب عن العمل بها بسبب الخطورة الكبيرة، دفع أصحاب المحاجر إلى الاستعانة بالأطفال مقابل أجر مجز يتخطى الـ100 جنيه يوميًا.

قصص وروايات عديدة يرويها لنا الأطفال العاملون بتلك المحاجر، حيث يقول عدي حسني فرغلي، 16 سنة، إنه العائل الوحيد لأسرته المكونة من الوالد العاجز و3 أشقاء في مراحل تعليمية مختلفة، وأنه بعد أن تعرض والده لإصابة بالغة إثر وقوع حادث طريق أدى إلى عجزه تمامًا عن العمل، أصبح هو العائل الوحيد لأسرته، مضيفًا أنه ترك دراسته في الصف الثاني الإعدادي، وتوجه إلى العمل بالمحاجر، نظرًا للمقابل المادي المجزي الذي يحصل عليه، وهو يعلم تمامًا مدى خطورتها على صحته.

سيد طلبة خليل، 15 سنة، قال إنه وعدد آخر من العاملين بالمحاجر أصيبوا بأمراض التحجر الرئوي وحساسية الجلد والتهابات العين وضعف السمع والحمى بسبب ضربات الشمس وتفحم أجزاء من الجسم، خاصة اليد والقدم، وأن بعضهم أهمل علاجه، بينما اضطر البعض الآخر إلى التوقف عن العمل بسبب الحفاظ على صحته.

الأمراض الخطيرة التي تهاجم الأطفال والعاملين بتلك المحاجر لم تكن هي الثمن الوحيد لهذا العمل الخطير، بل إن العاملين بتلك المحاجر يواجهون أخطارًا عديدة، منها بتر الأطراف والموت أحيانًا كثيرة نتيجة تفجير الجبل باستخدام الديناميت، والتعرض للكابلات المكشوفة.

مشروع رعاية عمال المحاجر في مؤسسة وادي النيل بالمنيا، أكد أن الخطورة الحقيقية التي تواجه أطفال المحاجر تكمن في اشتراك بعضهم في عملية تفجير الجبل باستخدام الديناميت لاستخراج المواد الخام، مضيفًا أنه لا توجد إحصاءات أو حتى مجرد تسجيل لما يحدث من إصابات أو عجز أو بتر أو وفاة للعاملين بالمحاجر، بسبب عدم وجود نظام أو ضوابط تحكم العمل.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان