رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 مساءً | الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م | 11 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

جدل على الفيس بوك بسبب تضامن ليلى سويف ومنى سيف مع الشامي وسلطان

جدل على الفيس بوك بسبب تضامن ليلى سويف ومنى سيف مع الشامي وسلطان

أخبار مصر

ليلى سويف ومنى سيف

جدل على الفيس بوك بسبب تضامن ليلى سويف ومنى سيف مع الشامي وسلطان

محمد درويش 03 يونيو 2014 21:46

أثار تضامن الناشطتان ليلى سويف ومنى سيف مع عبد الله الشامي صحفي شبكة الجزيرة، ومحمد سلطان، جدلاً واسعا على مواقع التواصل الاجتماعى.

 

حيث قام البعض بالسخرية منهما، ودافع البعض الآخر عنهما، فقال إسلام رجب: "واتلم المتعوس على خايب الرجا - وياترى واخدين كام فى الطلعة دى، مع العلم ان ابنها من ....".

 

وعلق Tariq Rampo: "على فكرة هم عيلهم أصلا ...".

 

بينما قام البعض بالإشاده بليلى سويف، فقال Mohamad Nazeem: "ليلي سويف كانت دكتورة الميكانيكا الي بتدرسلنا واحنا في كلية العلوم جامعة القاهرة. من الشخصيات العبقرية زيادة عن اللزوم الي في المجتمع".

 

في حين اتجه البعض إلى السخرية منهن، فقالت Nadia Hafez: " الحمد لله دول ستات ولا ست اشهر".

 

وعلق Farouk Abed Alaziz قائلاً: "الاتنين اللى مابيستحموش".

 

وذكر محمد كارم: "ناشطة... دية اد جدتى ".

بينما قام DrSanaa Wasfi بالهجوم عليهم حيث قال: "قبضوا كام".

 

فيما قامت بالرد عليه Rola Morsian Dreama حيث قال: "ناس عندها مبدا ناس محترمه وبخصوص بتاع انتم قابضين كام مش معني انك قابض ومعندكش مبادئ ان كل الناس زيك".

 

وبينما راى Ayman Mahdly ان دولة الظلم قد عادت حيث قال: "دوله الظلم رجعت تانى الخوف بيتولد من جديد نهش اعراض المخالفين رجع تانى ولكن الحريه ليست كائن يخاف او يموت ويوما ما سيصحوا من غميت اعينهم".

 

الناشطتان د. ليلى سويف ومنى سيف تتضامنان مع عبد الله الشامي ومحمد سلطان,  حيث تم إعتقال عبدالله الشامى مذيع الجزيرة يوم 14 اغسطس 2013أثناء قيامه بتغطيه أحداث الإشتباكات التي نشبت بين الأجهزة الأمنية ومناصري الرئيس المعزول محمد مرسى في محيط ميدان رابعة العدوية.

 

وفي وقت سابق، أعلنت عايدة سيف الدولة، الناشطة الحقوقية بمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف، وأستاذة الطب النفسي بجامعة عين شمس، عن إضرابها عن الطعام، بجانب الدكتورة ليلى سويف، أستاذة الرياضيات بكلية العلوم بجامعة القاهرة، وعضو حركة 9 مارس، تضامناً مع مراسل قناة "الجزيرة مباشر مصر"، ومحمد سلطان، ابن القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، محمد صلاح سلطان.

 

 يذكر أن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على مراسل قناة "الجزيرة مباشر مصر"، عبدالله الشامي في 14 أغسطس 2013 أثناء قيامه بتغطية الاشتباكات التي نشبت بين الأجهزة الأمنية ومناصري الرئيس المعزول محمد مرسي في محيط ميدان رابعة العدوية، وقد تم تقديمه للنيابة بتهم التحريض علي العنف ودعم جماعة الإخوان وقررت النيابة حبسه 15 يوم علي ذمة التحقيقات ثم تم تجديد الحبس الاحتياطي له عدة مرات من قبل النيابة العامة ولا يزال محتجزا حتي الآن علي ذمة التحقيقات، وأضرب "الشامي" عن الطعام منذ أكثر من 120 يوم.

 

ويشار إلى أن محمد صلاح سلطان، قد دخل هو الآخر في اضراب عن الطعام، بعدإلقاء القبض عليه، و3 آخرين، وذلك لاتهامهم فى أعمال التحريض على قتل المتظاهرين ومهاجمة أقسام الشرطة وقتل الضباط وأفراد وزارة الداخلية، عقب فض اعتصام رابعة العدوية.

 

اقرأ أيضاً:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان