رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 صباحاً | الخميس 22 أكتوبر 2020 م | 05 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

الحرية والعدالة: خسارة صباحي الفادحة لأنه فقد ماكينة الوطني المنحل

الحرية والعدالة: خسارة صباحي الفادحة لأنه فقد ماكينة الوطني المنحل

طه العيسوي 29 مايو 2014 09:00

قال الدكتور أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة، إن المرشح الرئاسي حمدين صباحي بدأ التواصل مع عناصر الحزب الوطني المنحل منذ يناير 2011، وأنه غرر ببعض شباب الثورة الذين يتمتعون بنقاء ثوري.

 

وأضاف، في تدوينة له على الـ "فيس بوك"، "آثرت ألا أصرح بهذه الكلمات، وحمدين صباحي رفيق الأمس يخوض ما روج له أنه معركة انتخابية مراعاة لماض كان، والآن بعد أن انقشع كل غبار لأي معركة متوهمة أقول هذا الأمر".

 

وذكر رامي أنهم فى حزب الحرية والعدالة كانوا يدرسون كيفية حصول صباحي على أصوات أكثر مما كانوا يتوقعونها له، وذلك خلال جولتي الانتخابات الرئاسيىة الماضية في عام 2012، لأن الحزب الذي يساند "صباحي" (الكرامة) لم يستطع أن يفز بمرشح واحد إلا بدعم من "الحرية والعدالة" حتى آخر انتخابات برلمانية، على حد قوله.

 

واستطرد: "تواصلنا مع الشخصيات التي كانت تتحرك في الدعاية لصباحي، وكان من بينهم عضو مجلس محلي سابق بالمقطم عن الحزب الوطني، وقال لنا نصًا إنه فوجئ بحمدين صباحي يتصل به على موبايله الخاص ويطلب منه أن يعاونه في حملته الانتخابية، ولما كان الشخص المذكور كان قد ساءه إغفال الفريق أحمد شفيق له - وفقا لتصريحه - فقد قرر أن يعمل مع حمدين، وهو ما يفسر أن صباحي كان على تواصل مع الحزب الوطني المنحل".

 

وتابع: "هذا ما يفسر لي الانخفاض المهول في الأصوات التي حصل عليها عما كانت عليه منذ عام واحد فقط، فما بقي لحمدين من الأصوات التي حصل عليها هي أصوات الجزء من معسكر ثورة يناير الذي اختار أن يؤيد ما جرى في 30 يونيه، وفقد حمدين ماكينته التي كانت ترتكز على عناصر من الحزب الوطني التي استعان بها في انتخابات 2012".

 

اقر أ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان