رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 صباحاً | الخميس 22 أكتوبر 2020 م | 05 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

الحرية والعدالة: الانتخابات الحالية الأضعف منذ يناير 2011

الحرية والعدالة: الانتخابات الحالية الأضعف منذ يناير 2011

أخبار مصر

أحمد رامي المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة

متوقعًا تزويرًا وتلاعبًا في النتائج..

الحرية والعدالة: الانتخابات الحالية الأضعف منذ يناير 2011

طه العيسوي 27 مايو 2014 16:58

قال الدكتور أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة، إن الاقبال على الانتخابات الرئاسية، كان هزيلاً للغاية، والأضعف منذ 2011، وأقرب ما يكون إلى ما كان سائدًا أيام منظومة التسويد خلال عهد الرئيس المخلوع "مبارك".

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أنه في هذا اليوم يرسل تحية وفاء لدماء الشهداء، والتي لن تذهب هدرًا، مؤكدًا أنهم على الدرب سائرون وللثورة منتصرون.

 

وتابع: "بالإضافة لرفضنا المبدئي لهذه الانتخابات، نرى أن إعطاء موظفي الدولة إجازة اليوم هو من قبيل عدم حياد الدولة في العملية الانتخابية، خاصة أن وقت التصويت يمتد لما بعد ساعات العمل.

 كما يؤكد مثل هذا التصرف أن القائمين على أمر الانتخابات والسلطة كلاهما يدس رأسه في التراب كي لا يرى الحقيقة".


وبسؤاله عما إذا كان هناك تلاعب ما أو خروقات انتخابية رصدوها، استطرد، قائلاً: "من يقتل ويصادر كل الحقوق والحريات، ومن عصف بـ5 استحقاقات انتخابية نزيهة لا نستغرب منه أن يفعل أي شيء..

 وبالتالي فمن المتوقع أن يلجأوا للتزوير والتلاعب في نتائج الانتخابات، في ظل المقاطعة الواسعة من الشعب عامة والشباب خاصة، كما أن المناشدات المختلفة التي خرجت لاستجداء نزول الناخبين للجان الاقتراع أكبر دليل على فشل انتخاباتهم"، بحسب قوله.


وأضاف رامي، أنه وفقًا لكل الاستحقاقات التي تلت ثورة يناير كانت المشاركة في هذه الانتخابات هي الأضعف والأقل زخمًا بشكل واضح للجميع، مضيفًا: "حتمًا ستكون هناك محاولات للتزوير والتلاعب، خاصة أن هناك مؤشرات تدل ذلك".


وذكر أن ما وصفه بالمقاطعة الشعبية الواسعة وخاصة الشباب تؤكد وتشير إلى أين يتجه مستقبل مصر، فالشباب هم من يحددون مستقبل أممهم، وقد قالوا كلمتهم عالية ليس اليوم، ولكن خلال الاستفتاء على الدستور المزعوم، بل وخلال يناير 2011.


وقال رامي، إن "حمدين صباحي يبدو أنه لا يستطيع أن يتخذ القرار الذى يحفظ له تاريخه ما قبل 2011، وقد يستنتج المرء السبب لهذا من قدرة الأجهزة الأمنية بوسائلها المتعارف عليها التي تخضع بها أشخاص ما تحت سيطرتها، حتى لا يملكون لأنفسهم قرارًا".


اقرأ أيضًا:

حزب الحرية والعدالة عن بيان القاهرة: دعوة نقدرها ونتعامل معها بإيجابية

أحمد رامي: لسنا في صراع على السلطة بل لاسترداد الثورة

قيادي بالحرية والعدالة: الثورة تشتعل أكثر خلال 3 أشهر

قيادي بـ التحالف: منع فهمي من السفر طبيعي

الحرية والعدالة: طعن الجنائية الدولية يسير في الاتجاه الصحيح

الحرية والعدالة: الصناديق الكرتونية نسفت نزاهة الانتخابات

مؤتمر دولي للتعريف بالإخوان نهاية مايو في بريطانيا

سودان: أرسلنا طلبًا للقاء رئيس الوزراء البريطاني

سودان: وزير الخارجية سيعود من بريطانيا بالخيبة والندامة

زوبع متسائلاً: أين كانت المخابرات؟

سودان: بريطانيا غيَّرت كلمة التحقيق إلى مجرد دراسة فكر الإخوان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان