رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 مساءً | الخميس 03 ديسمبر 2020 م | 17 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

إبراهيم يسري: لم تمارس علينا أي ضغوط لإلغاء مؤتمر "المبادئ"

إبراهيم يسري: لم تمارس علينا أي ضغوط لإلغاء مؤتمر المبادئ

أخبار مصر

السفير إبراهيم يسري أحد أبرز الشخصيات الموقعة علي الوثيقة

إبراهيم يسري: لم تمارس علينا أي ضغوط لإلغاء مؤتمر "المبادئ"

طه العيسوي 08 مايو 2014 11:14

نفى السفير إبراهيم يسري، رئيس جبهة الضمير الوطني وأحد أبرز الشخصيات الموقعة على وثيقة المبادئ العشرة، التي تم الإعلان عنها بالأمس في بروكسل، ما تردد حول إلغاء مؤتمر صحفي كان من المفترض أن يتم تنظيمه بالقاهرة أمس، نظرًا لممارسة ضغوط أمنية عليهم.

 

وقال، في تصريح خاص لـ "مصر العربية"، "هذا كلام لا أساس له من الصحة، فلم يحدث أن تم إلغاء مؤتمر القاهرة، ولم تتم ممارسة أي ضغوط أمنية أو غير أمنية علينا لإلغاء المؤتمر، لكن المشاورات لا تزال مستمرة ومتواصلة مع العديد من الشخصيات والقوى الوطنية والثورية، ولذلك لم نستطع أن ننظمه في الموعد الذي كان قد تم تحديده سابقا".

 

وأوضح "يسري" أن مؤتمرهم لا يزال قائمًا، وسيتم تنظيمه خلال الأيام المقبلة، بعد انتهاء المشاورات والاتصالات مع مختلف الأطراف، منوهًا إلى أن مكان انعقاد المؤتمر المزمع بالقاهرة سيكون في منزله بمنطقة المعادي، ما لم يكن هناك توافق على انعقاده في مكان آخر.

 

وأشار إلى أن هناك العديد من القطاعات الشعبية والقوى الثورية والوطنية أصبحت رافضة تمامًا لنظام 3 يوليو، فالشارع وحراكه الثوري أسبق من تحركاتهم، لأنه كل ما كان عدد المؤيدين والمشاركين أكبر وأوسع، كان الوضع أفضل وأكثر تأثيرًا، خاصة أن هناك الكثير من الذين أيدوا 30 يونيو أصبحوا معارضين للنظام الآن.

 

وحول ردود الأفعال الأولية بشأن وثيقة المبادئ العشرة، استطرد، قائلاً: "كان هناك ترحيب وأمل كبير لدى رافضي الانقلاب العسكري في أننا نستطيع أن نفعل شيئا، بينما كان هناك رفض وسخرية من قبل المؤيدين للسلطة- وهذا كان متوقعًا".

 

ورفض رئيس جبهة الضير الوطني الإعلان عن الأسماء التي وقعت على وثيقتهم ووافقت الكيان السياسي الجديد الذي من المفترض أن يحمل اسم "المجلس الوطني الديمقراطي"، حتى تتضح الصورة كاملة، مضيفًا أنه سيتم الكشف عن كل التفاصيل في حينه وفي الوقت المناسب.

 

وكانت شخصيات معارضة للنظام، أعلنت أمس، "إعلان مبادئ" لاستعادة ثورة 25 يناير 2011، وضمت تلك المبادئ العشرة " إدارة التعددية التشاركية ضمن حالة توافقية، وعودة الجيش الوطني إلى ثكناته، وبناء استراتيجية للمصالحة، والقصاص وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتمكين الشباب، وسيادة القانون، والمواطنة، وتشكيل مؤسسات الدولة العميقة من أبنائها الشرفاء، واستعادة حيوية المجتمع المدني وتحريره، وإعطاء الأولوية الكبرى للأمن الإنساني، والقضاء على الفساد، والاستقلال الوطني الكامل لمصر ورفض التبعية، وتفعيل دور مصر الإقليمي والدولي".

 

ومن بين الشخصيات الموقعة على الإعلان في الخارج، الدكتور محمد محسوب، والمهندس حاتم عزام، نواب رئيس حزب الوسط، والدكتور أيمن نور مؤسس حزب غد الثورة، والدكتور يحيى حامد، القيادي في حزب الحرية والعدالة ووزير الاستثمار في عهد "مرسي"، ومصطفى إبراهيم القيادي، وثروت نافع، عضو مجلس الشوري السابق، والكاتب الصحفي وائل قنديل، ومها عزام ناشطة سياسية ومنسق ائتلاف المصريين الديمقراطيين ببريطانيا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان