رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 مساءً | الأحد 20 سبتمبر 2020 م | 02 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

الإضراب عن الطعام معركة النشطاء الجديد ضد السلطة

الإضراب عن الطعام معركة النشطاء الجديد ضد السلطة

أخبار مصر

صورة أرشيفية

بدأ بأبو زعبل وينتشر بباقي السجون

الإضراب عن الطعام معركة النشطاء الجديد ضد السلطة

محمد سيد 21 أبريل 2014 10:57

 

بدأ بعض معتقلي الحركات الثورية بالإضراب عن الطعام بالأمس كوسيلة جديدة للضغط على النظام من أجل الإفراج عن المعتقلين السياسيين ، بعد أيام من حملة التوقيعات التي أطلقوها لاسقاط قانون التظاهر والافراج عن المعتقلين المحبوسين على إثره، وتهدف الحركات الثورية والسياسية لتعميم الإضراب على جميع السجون لقلب الرأي العام الدولي والمحلي .

 

وقال محمد عبدالله مسئول العمر الجماهيري بحركة شباب 6 أبريل – صاحبة الـ45 معتقل - أن معتقلوا الحركة ومعتقلوا جبهة طريق الثورة بدأوا إضراب عن الطعام بالأمس موضحاً أن الإضراب سيكون مفتوح وليس له حد أقصى لإنهاءه.

وأضاف عبدالله لـ"مصر العربية" أنهم يسعون لنشر فكرة الإضراب عن الطعام على مستوى جميع السجون للمعتقلين السياسيين الذين يبلغ عددهم 23 ألف معتقل .

وتابع عبدالله أن الإضراب سيكون وسيلة ضغط كبيرة على النظام خاصة عندما يتم تعميمه على باقي المساجين لأن بعد يومين أو ثلاثة سيتساقط بعض المعتقلين جراء الإضراب عن الطعام وستكون فضيحة كبيرة للنظام وسيتحمل المسئولية القانونية كاملة لأنهم مسجونين ظلماً.

وبين عبدالله أن نجاح هذا الإضراب سيثبت أننا لسنا في دولة يسود بها القانون ولكن نظام قمعي .

وكشف محمد كمال عضو المكتب السياسي والإعلامي لحركة شباب 6 أبريل أن كل معتقلي الحركة في سجن أبو زعبل وباقي المساجين هناك دخلوا في إضراب كامل عن الطعام بدءً من الأمس.

وأشار كمال إلى أن نجاح الإضراب في سجن أبو زعبل سيدفعهم لنشره على مستوى كل سجون مصر كوسيلة ضغط فعالة على النظام.

 

من جانبه قال علي إبراهيم مؤسس حركة شباب "18" - صاحبة الثلاثين معتقل بالسجون -  أن أعضاء الحركة دخلوا مرتين في إضراب عن الطعام بسبب الإهانة والتعذيب المتكرر الذي يتعرضون له مفيداً بأن أعضاء الحركة أضربوا في مرة من المرتين ل11 يوم متواصل.

وبين إبراهيم أن الإضراب سيكون فعال ووسيلة ضغط قوية عندما يكون بشكل جماعي على مستوى كل السجون.

وألمح إبراهيم أن معتقلي الحركة سوف يشاركون في الإضراب الذي بدأ من الأمس حتى ينتشر في كل السجون ليتحرر المساجين المظاليم.

 

وفي سياق متصل قال إبراهيم بدوي عضو حركة ازهريون ضد الانقلاب – صاحبة الأربعة معتقلين – أن فكرة الإضراب عن الطعام جيدة للغاية وقد تؤتي ثمارهاً مبيناً أنه حيلة من لا حيلة له.

وأشار بدوي إلى أن الإضراب سيكون على الأقل مفيد في تحسين المعاملة أو تسريع محاكمات المعتقلين المظلومين الملقون في السجون بدون اتهامات حقيقية ولا يجرى معها التحقيقات اللازمة.

 

إقرأ أيضاً:

حركات ثورية: "تعرية النيابة" وراء الإفراج عن المعتقلين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان