رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 صباحاً | الخميس 02 يوليو 2020 م | 11 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

القاهرة تسمح للشرطة بالتمركز داخلها لأول مرة منذ 2010

القاهرة تسمح للشرطة بالتمركز داخلها لأول مرة منذ 2010

أخبار مصر

الحرس الجامعي أمام القاهرة - أرشيفية

يبدأ من الأسبوع المقبل

القاهرة تسمح للشرطة بالتمركز داخلها لأول مرة منذ 2010

الأناضول 03 أبريل 2014 17:49

قرر مجلس عمداء كليات جامعة القاهرة بالإجماع اليوم الخميس، تبنّي منظومة أمنية متكاملة لحماية الجامعة، تتضمن دخول قوات الشرطة لحرم الجامعة وتمركزها داخلها، لأول مرة منذ نهاية العام 2010.

 

وقالت الجامعة في بيان إن قرار دخول الشرطة للحرم جاء بعد ما وصفته بـ"الحادث الإرهابي الآثم، أمس الأربعاء، الذي يمثل تهديدًا لجامعة القاهرة على مستوى علمائها والعاملين بها والطلاب والمنشآت، وهو ما استدعى مجلس العمداء لاتخاذ هذا القرار".

 

وقُتل ضابط شرطة وأصيب 5 آخرون أحدهم برتبة لواء، الأربعاء، إثر تفجير 3 عبوات ناسفة قرب الباب الرئيسي لجامعة القاهرة.

 

وأشار البيان إلى أن الجامعة ستقوم بـ"تعزيز ودعم الأمن الإداري بكافة احتياجاته من مواردها الخاصة بما يساعده على القيام بدوره في تأمين الجامعة بالتنسيق مع قوات الشرطة المتمركزة داخل الجامعــة".

 

وأهاب مجلس عمداء الجامعة بأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين تقدير الظرف الاستثنائي الراهن، ودعاهم لتفهّم الإجراءات واحترامها حفاظًا على الجامعة ومقدراتها، مشيرًا إلى أن مجلس عمداء جامعة القاهرة سيظل منعقدًا بصفة دائمة لمتابعة الحالة الجامعية.

 

وناشد المجلس محافظ الجيزة، علي عبد الرحمن، اتخاذ الإجراءات اللازمة، والكفيلة بإخلاء المناطق المحيطة بالجامعة من الباعة الجائلين ووسائل النقل العشوائية.

 

من جانبه، قال عز الدين أبو ستيت، نائب رئيس جامعة القاهرة، للأناضول إن "القرار سيبدأ تنفيذه الأسبوع المقبل"، إلا أنه لم يحدد يوما بعينه لذلك.

 

وأضاف أبو ستيت أنه سيتم التنسيق مع مديرية أمن الجيزة، حول عدد القوات التي ستتواجد داخل الجامعة على مدار 24 ساعة، وأماكن تمركزها داخل الحرم الجامعي.

 

ويعد قرار دخول الشرطة وتواجدها داخل الحرم الجامعي بصفة مستمرة هو الأول منذ قرار إلغاء الحرس الجامعي نهاية العام 2010.

 

والحرس الجامعي هو جزء من الشرطة كان مكلفا بحماية الجامعات فيما سبق، غير أن الشرطة انسحبت تماما من داخل الجامعات بموجب حكم قضائي صدر قبل ثورة 25 يناير عام 2011، بعد اتهامات من أساتذة بالجامعة لها بالتدخل في الشؤون الإدارية للجامعات على خلفية سياسية.

 

وحلَّ محل الحرس الجامعي أفراد من الأمن الإداري، وهم غير مسلحين، وغير مؤهلين لفض مظاهرات كبيرة أو اشتباكات.

 

وتشهد الجامعات منذ بداية العام الدراسي بها في سبتمبر الماضي مظاهرات شبه يومية لطلاب معارضين تحوّل بعض منها إلى اشتباكات بينهم وبين طلاب معارضين له من جهة، ومع قوات الأمن من جهة أخرى، وسقط خلالها قتلى وجرحى.

 

وظهرت دعوات لعودة الحرس الجامعي مرة أخرى إلا أن الطلاب وأعضاء هيئة التدريس رفضوا ذلك، وكانت تدخل إلى الحرم بناءً على طلب من رئيس الجامعة في حال وقوع حالة وجود أعمال شغب أو عنف.

 

وفي نهاية فبراير الماضي قضت محكمة الأمور المستعجلة بعودة الحرس الجامعي مرة ثانية إلا أن هذا الحكم لم يطبّق على أرض الواقع حتى الآن.

 

اقرأ أيضًا:

كبيش: تواجد الحرس داخل الجامعة ليس خطأ

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان