رئيس التحرير: عادل صبري 04:10 صباحاً | الجمعة 10 يوليو 2020 م | 19 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحفيون يجمعون توقيعات لسحب الثقة من "رشوان"

صحفيون يجمعون توقيعات لسحب الثقة من رشوان

أخبار مصر

ضياء رشوان، نقيب الصحفيين

صحفيون يجمعون توقيعات لسحب الثقة من "رشوان"

الأناضول: 30 مارس 2014 01:48

بدأ صحفيون مصريون، مساء السبت، في جمع توقيعات من أجل عقد جمعية عمومية طارئة لنقابتهم للتصويت على سحب الثقة من النقيب الحالي، ضياء رشوان، وأعضاء مجلسه؛ حيث يتهمونهم بـ "التخاذل" إزاء مقتل صحفية خلال تغطيتها احتجاجات الجمعة.

 

ويعطي القانون الحالي لنقابة الصحفيين الحق لمائة من أعضاء النقابة عقد جمعية طارئة، وهو عدد يسهل جمعه، وفق إفادات للأناضول من القائمين على حملة جمع التوقيعات.

 

واستهل أصحاب الحملة جمع التوقعات أثناء وقفة احتجاجية نظمها عدد من الصحفيين أمام مقر النقابة، أمس السبت، للتنديد بمقتل الصحفية الزميلة ميادة أشرف (21 عاما)- مراسلة "مصر العربية" أثناء تغطيتها، الجمعة، لاحتجاجات في منطقة عين شمس.

 

وقال عدد منهم لـ"الأناضول" إنهم سيستكملون حملة جمع التوقيعات في وقت لاحق من اليوم الأحد، دون أن يكشفوا عن موعد مقترح لعقد الجمعية العمومية الطارئة.

 

وبينما يقول "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المعارض للسلطة الحالية، وزملاء كانوا مرافقين لميادة خلال واقعة مقتلها إن الأخيرة قتلت برصاص قوات الأمن، وتتهم وزارة الداخلية عناصر من جماعة الإخوان المسلمين، التي صنفتها السلطات كـ"منظمة إرهابية"، بقتلها.

 

واحتجاجا على مقتلها، اقتحم صحفيون، السبت، مقر نقابة الصحفيين، واعتصموا داخله لمدة ساعة؛ تنديدًا بما اعتبروه "تخاذلا" من جانب مسؤولي النقابة عن حماية الصحفيين، بحسب بيان للمحتجين.

 

وجاء الاقتحام خلال وقفة احتجاجية تحت شعار "أوقفوا قتل الصحفيين" شارك فيها نحو 200 صحفي مرتدين ملابس سوداء، فيما اعتبر صحفيون محتجون هذه الفعالية الاحتجاجية "بداية لانتفاضة الصحفيين".

 

وتطرق المحتجون خلال الوقفة، التي تابعتها مراسلة الأناضول، إلى مناقشة الإضراب عن العمل وحجب الصحف لمدة يوم، وحث الصحفيين على الامتناع عن التغطية الميدانية حتى يتم توفير حماية للصحفيين ويتم التعهد بمحاسبة الذين يتعرضون لهم.

 

وقال الصحفيون في بيانهم: "نرفض وبشدة بالغة الموقف المتخاذل لنقيب الصحفيين المصريين (ضياء رشوان) حيال أزمة الزميلة ميادة أشرف، باكتفائه فقط بمنحها عضوية شرفية بالنقابة".

 

ورأوا أنه "كان يجب عليه أن يكون له موقف أكبر من ذلك، يصل حد مخاطبة وزارة الداخلية وتحذيرها من المساس بالصحفيين أثناء تأدية عملهم، وتصعيد الأمر إلى رئيس الجمهورية (المؤقت عدلي منصور)، أو أن يعلن هو ورؤساء التحرير قرارًا بالاحتجاب عن الصدور لمدة يوم، على الأقل، حدادًا على حرية الصحافة"، - بحسب البيان-.

 

فيما قال نقيب الصحفيين، في تصريحات صحفية، السبت، إن "محامى النقابة سيتابع التحقيقات في مقتل الصحفية ميادة".

 

وأضاف رشوان أن "مجلس النقابة قرر تشكيل لجنة لمتابعة التحقيقات"، وأنه خاطب وزير العدل، نير عثمان، لانتداب قاضي تحقيقات لكشف ملابسات واقعة القتل.

 

وأرجع تقرير الطب الشرعي سبب وفاة ميادة إلى إصابتها بطلقة نارية في بالرأس خلف صوان الأذن، خرجت من يمين الوجه، وأدت إلى كسور فى الفك والوجه والرأس وتهتك بالغدد.

 

 ضب الصحفيين في مصر جراء واقعة مقتل "ميادة"، كان لافتا، أيضا، في مشاركتهم على صفحات التواصل الاجتماعي؛ حيث شن عدد منهم حملة انتقادات واسعة على مجلس النقابة والنقيب، متهمين إياهم بـ"التخاذل" فى الدفاع عن الصحفيين ومواجهة الجرائم التى تعرضوا لها فى الفترة الاخيرة من قتل وحبس.

أخبار ذات صلة:

"وتعيشي يا ضحكة ميادة.."

مقتل ميادة يهدد استمرارية "مجلس الصحفيين"

بالفيديو.. شهود عيان: ميادة قتلت برصاص الأمن

والدة الشهيدة"ميادة": "كان نفسى أحضر فرحها مش جنازتها"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان