رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | السبت 04 يوليو 2020 م | 13 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

نشطاء يتظاهرون أمام السفارة المصرية بواشنطن

نشطاء يتظاهرون أمام السفارة المصرية بواشنطن

أخبار مصر

أرشيفية

ضد حكم "اعدامات المنيا"

نشطاء يتظاهرون أمام السفارة المصرية بواشنطن

الأناضول: 28 مارس 2014 00:38

تظاهر مجموعة من النشطاء الأمريكيين والمصريين، أمام السفارة المصرية في واشنطن، الخميس، ضد حكم الاعدام الأولي الصادر بحق 528 من معارضى السلطة الحالية من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

 

وحمل المتظاهرون لافتات، طالبت إحداها الحكومة الامريكية بقطع المساعدات عما اسموه بـ"الانقلابيون" في مصر، وأخرى وصفت السيسي بـ"الدكتاتور"، فيما طالبت لافتة أخرى السلطات المصرية، بإيقاف اعتقال النساء المتظاهرات.

 

من جهته، قال المهندس أمين عز الدين، إنه حضر للتظاهر "ضد كل جرائم الانقلاب في مصر".

 

وعلق عز الدين على ترشح السيسي للرئاسة فائلا:  "كان أمراً متوقعاً فهو قد قاد الانقلاب العام المنصرم لتحقيق حلمه بالرئاسة"، مضيفا: "لا أظن أن السيسي يستطيع حكم مصر".

 

وقالت السيدة ميديا بنيامين، إحدى المشاركات في التظاهرة، "نحن لسنا هنا لدعم الاخوان المسلمين، ولا غيرهم من الأحزاب، نحن هنا لأننا نؤمن بحقوق الانسان".

 

أما مهدي براي، المدير الوطني لتحالف المسلمين الأمريكيين، فكان يهتف "لا أموال للانقلاب"، في مطالبة واضحة لحكومة بلاده بقطع المساعدات عن الحكومة المصرية.

 

"براي" رأى في ترشح السيسي للرئاسة "عودة مبارك ثانية للحكم"، مضيفا: "لا فرق بين الاثنين، فهما نفس العقلية ونفس الديكتاتورية العسكرية".

 

ومساء الأربعاء، أعلن المشير عبد الفتاح السيسي، استقالته من منصبه كوزير للدفاع، واعتزامه الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة في مصر، قائلا في بيان متلفز: "بكلِّ تواضعٍ أتقدمُ لكمْ مُعلِناً اعتزامى الترشح لرئاسةِ جمهوريةِ مصرِ العربيةَ"، متابعا أنه يمتثل بذلك لـ"نداءِ جماهيرَ واسعةٍ من الشعبِ المصريِ ، طلبت منى التقدمُ لنيلِ هذا الشرفِ".

 

والانتخابات الرئاسية، المتوقع فتح باب الترشح لها الاسبوع المقبل هي إحدى خطوات خارطة الطريق الانتقالية التي أعلنها الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في شهر يوليو الماضي، وتتضمن أيضا الاستفتاء على الدستور الجديد للبلاد (تم في شهر يناير الماضي) وإجراء الانتخابات البرلمانية لانتخاب مجلس النواب (تجرى في وقت لاحق من العام الجاري).

 

وقضت محكمة مصرية الاثنين الماضي، بإحالة أوراق 528 متهمًا من أنصار مرسي، إلى المفتي، تمهيدًا لإعدامهم، وبراءة 17آخرين من التهم المنسوبة إليهم، على أن يكون النطق بالحكم النهائي للمحكمة في 28 من أبريل المقبل، في اتهامهم بالهجوم على أقسام شرطة في مدينتي سمالوط ومطاي في المنيا، عقب فض اعتصامي مؤيدي مرسي في "رابعة والنهضة" في منتصف أغسطس الماضي.

 

والإحالة للمفتي في القانون المصري، تعني الحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا قد لا يأخذ به القاضي ويقضي في النهاية بتنفيذ الحكم بالإعدام حتى لو رفض المفتي، غير أن هذا الحكم أولي وقابل للطعن.

"كيري" يعرب عن "عميق قلقه" من حكم إعدام 528 معارضاً

واشنطن:حكم إعدام 528 من معارضى السلطة بمصر "صادم

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان