رئيس التحرير: عادل صبري 08:46 صباحاً | الأحد 11 أبريل 2021 م | 28 شعبان 1442 هـ | الـقـاهـره °

غلق دورات المياه.. مخاوف على أبواب المساجد

غلق دورات المياه.. مخاوف على أبواب المساجد

أخبار مصر

تعقيم المساجد لمنع انتشار فيروس كورونا

غلق دورات المياه.. مخاوف على أبواب المساجد

أحلام حسنين 02 مارس 2021 20:00

 

منذ نحو عشرين عاما اعتاد الرجل الستيني الذهاب إلى المسجد في الفروض الخمس للصلاة في بيت الله، وحتى إن أصابه وهن الجسد وسقم العمر يجر قدميه بخطوات متثاقلة إلى أقرب زاوية من منزله، وربما استدعى أحد من أحفاده يتوكأ عليه حتى يصل المسجد، كان هذا قبل قرار غلق دورات المياه لمنع تفشي فيروس كورونا، أما الآن فيقبع المسن في منزله لا يرحل للصلاة في المسجد إلا يوم الجمعة.

  

الحج محمد بكر، في أواخر عقده السادس، عرف الصلاة في سن متأخرة، ربما في بداية الأربعين، كما يقول، ولكن ما أن التزم بها قطع العهد على نفسه ألا يترك فريضة إلا وقضاها في بيت الله، ولكن الوباء الذي استشرى في بلدان العالم حال دونه وبين الوفاء بالعهد، فهو مريض بالسكر تسيطر عليه الرغبة الملحة دائما لدخول دورات المياه التي قد أُغلقت أبوابها في المساجد.

 

هو ليس بأمر هين على ذلك الرجل المسن، أن تمر عليه الصلوات وهو يسمع الآذان ولا يستطيع الذهاب للمسجد خشية أن تغلبه الحاجة للتبول ولا يملك نفسه فيشعر بالحرج بين الناس، والأصعب على نفسه كما يقول ألا يصلي التراويح بالمسجد للعام الثاني في أواخر عمره.

 

ربما لم يكن الحج محمد وحده من يغلبه الحنين للصلاة في المساجد ولاسيما التراويح في رمضان، ولكن تحول دورات المياه المغلقة دون تلك الراحة التي تغمرهم في بيوت الله، لذا تعالت الأصوات المطالبة بفتح دورات المياه بالمساجد مع ضرورة تنظيفها جيدا واستخدام كافة الإجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا

 

 

هل تنتقل كورونا عبر المراحيض؟

 

هل تنتقل عدوى فيروس كورونا عبر دورات المياه؟، سؤلا يطرحه الكثير في ظل استمرار غلق المراحيض بالمساجد، وهو ما أجاب عليه بعض العلماء بأن خطر الإصابة بفيروس كورونا من البراز يبدو منخفضا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فيما ذهبت دراسات أخرى إلى أن دورات المياه تنشر العدوى.

 

ويعود سبب التحذير من المراحيض العامة إلى كونها بمثابة غرف صغيرة نسبيا يصعب فيها ممارسة التباعد الاجتماعي، فضلا عن كونها سيئة التهوية لذلك سيبقى الفيروس بهذه البيئة طويلا.

 

وتوصي الدراسات العلمية بتغطية كرسي المرحاض عند استخدام جهاز الشطف، حتى لا تتطاير الجسيمات المنتشرة بالهواء وتكون على أسطح الحمامات كمقابض الأبواب وتنقل العدوى لكل شخص يلسمها.

 

وقالت الدكتورة رحاب محمد، طبيبة بأحد مستشفيات الصدر، إن المراحيض تنقل عدوى الفيروس، موضحةً أنّه على المواطنين عدم استعمال أي حمام خارج المنزل الخاص بك لأنه بنقل عدوى فيروس كورونا، وهناك احتمالية بانتقال الفيروس عن طريق البول أو البراز بسبب وجود جزيئات منه في فضلات الإنسان حيث يستقر في الأمعاء الدقيقة.

 

وأيدها الرأي، الدكتور أحمد رمزي طبيب الفيروسات والأوبئة، مؤكدًا أنه على المواطنين عدم استعمال حمام خارجي، إذ أن فيروس كورونا يمكن أن يستمر طويلًا  بما يكفي لاستنشاقه في دورات المياه أو يهبط في مكان آخر في الحمام عن طريق الرزاز. 

 

وحذر "رمزي"، خلال تصريحات صحفية، من استعمال الحمامات في الخارج، مؤكدًا أنه في حالة استعماله لابد من رشه بالكحول جيدًا ومسحه بالمناديل ثم الجلوس على أي عازل بين "قاعدة الحمام" وبينك لمنع التلامس وانتقال عدوى فيروس كورونا

 

تراويح بلا دورات مياه

 

ومع اقتراب شهر رمضان المبارك زفت وزارة الأوقاف البشرى بالسماح بصلاة التراويح في المساجد، بعدما كانت موصدة في رمضان الماضي إبان ذروة الموجة الأولى لفيروس كورونا، ولكن هناك من لم يتلق تلك البشرى إلا بمزيد من الحزن بعدما أكدت "الأوقاف" استمرار غلق دورات المياه

 

وقد أعلنت وزارة الأوقاف إقامة صلاة التراوح في رمضان وفي الضوابط الاحترازية في المساجد التي تقام فيها الجمعة، دون السماح بأية موائد إفطار، أو إقامة اعتكاف، مع استمرار عدم السماح بفتح الأضرحة أو دورات المياه أو دور المناسبات، ومراعاة كافة الضوابط القائمة والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية، وتكثيف عمليان النظافة والتعقيم.

 

ومع قرار وزارة الأوقاف بفتح المساجد لصلاة القيام في رمضان، أكد وكيل الوزارة لشئون المساجد  نوح العيسوي، أنه لا حرج على الإطلاق على من صلى التراويح في بيته، بل إن ذلك يستحب في الظروف الحالية، لتحقيق التباعد وتخفيف أوقات الاجتماع في مكان واحد.

 

 

مطالب بفتح مراحيض المساجد 

 

استمرارغلق دورات المياه بالمساجد قرار استنكره العديد من المواطنين، لاسيما في ظل فتح المراحيض العامة في محطات القطارات والمواقف العمومية والنوادي الاجتماعية وغيرها. 

 

ويقول سيد أحمد، أحد المواطنين، إنه يعمل في إحدى المشروعات بالعاصمة الإدارية ومعه نحو 5 آلاف عامل من مختلف المحافظات، ومع ذلك دورات المياه مفتوحة أمام الجميع باستمرار، مضيفا أن المسجد لن يكون فيه مصلين مثل هذا العدد ومن منطقة واحدة فلماذا تُغلق الحمامات الخاصة بالمساجد؟.

 

وذهب طه عبد الله، أحد المواطنين، إلى إنه أثناء صلاة التراويح يحتاج الكثير من المصلين لدخول دورات المياه، نظرا لكثرة تناول المشروبات والعصائر والمياه بعد الإفطار، ومن ثم قد يضطر البعض لعدم الصلاة بالمسجد لهذا السبب.

  

وتساءل أحمد المراغي، أحد المواطنين :"ما الهدف من غلق دورات المياه بالمساجد رغم فتح قاعات الأفراح ومهرجانات الجونة وتصوير مسلسلات رمضان؟"، مشيرا إلى أن هناك كبار سن ومرضى قلوبهم متعلقة بالصلاة في المساجد ولكن بسبب غلق المراحيض لا يستطيعون إليها سبيلا.

 

وأشار عمرو عويس إلى أن دورات المياه مفتوحة في النوادي والعيادات والمستشفيات وجميع المصالح الحكومية والكافيهات والمطاعم، متسائلا :"لماذا إذا يتم غلقها في المساجد؟"، مطالبا بفتح المراحيض بالمساجد للتخفيف على المصلين أثناء التراويح.

 

ورأى عبد العظيم حمزاوي، أحد المواطنين، إنه لابد من إعادة النظر في قرار غلق دورات المياه بالمساجد، لأن كبار السن ومرضى السكر وغيرهم لا يستطيعون تحمل وقت صلاة التراويح والتهجد بدون تجديد الوضوء. 

 

فيما ذهب محمد آدهم إلى أنه كثيرا يكون بالشارع أثناء وقت الصلاة ولا يتمكن من قضائها نظرا لغلق دورات المياه، مؤكدا أنه مشكلة تواجه الكثير من المواطنين.

 

تحركات برلمانية

 

المطالب بفتح دورات مياه المساجد وصلت إلى ساحات البرلمان، إذ قدم النائب محمود أبو الخير طلب إحاطة بشأن إعادة فتح دورات المياه، مستشهدا بتصريحات منظمة الصحة العالمية وبعض العلماء أن الفيروس لا ينتشر من خلال المياه، وإنما ينتشر عن طريق الهواء والرذاذ المتطاير. 

 

وأشار النائب مقدم طلب الإحاطة، إلى ضرورة فتح دورات المياه بالمساجد للتسهيل على المصلين وكبار السن والمرضى على وجه الخصوص، مؤكدا أن استمرار غلقها يشكل معاناة كبيرة للمواطنين. 

 

واتفق معه النائب فتحي قنديل، أثناء مناقشة طلب الإحاطة بلجنة الشؤون الدينية بالبرلمان، إذ طالب بضرورة إعادة فتح دورات المياه لما تسببه من معاناة للمواطنين خاصة المرضى وكبار السن والعابرون بالطرقات ومن يأتون من مسافات بعيدة. 


كذلك رأى النائب أحمد العقاطي، ضرورة فتح دورات المياه بالمساجد نظرا لمعاناة كبار السن والمرضى الذين يذهبون لأداء الصلوات بالمساجد.

 

وفي المقابل قال النائب أسامة العبد، إنه يجب التروي والتأني في الأخذ بالرأى النهائي في مثل هذه القرارات ودراستها جيدا؛ محذرا من أن إعادة فتح دورات المياه  قد يؤدي إلى انتشار الفيروس بصورة أكبر.

 

الوزير: قرار طبي

 

وأمام تلك المطالب بفتح دورات المياه بالمساجد، قال الدكتور محمد مختار، وزير الأوقاف، إنها ترجع إلى قرار طبي وعلمي، مؤكدا أن الهدف منها هو الحفاظ على بيوت الله مفتوحة للصلاة حتى لا تُعاد الأيام التي أُغلقت فيها خلال الموجة الأولى.

 

 

ويرى وزير الأوقاف أن الرسالة الأولى للمسجد هي الصلاة، وسيحافظ عليها مفتوحة للصلاة ولكن يرجيء فتح الملحقات حرصا على سلامة المصلين، موضحا أن وجهة النظر الطبية أن ملامسة اليد للأبواب والحنفيات بدورات المياه للوضوء قد تنقل العدوى.

 

وذهب جمعة، خلال كلمته بالجلسة العامة لمجلس النواب خلال فبراير الماضي، إلى الأصل في الإسلام هو أن تتوضأ وتذهب للمسجد، منوها إلى أن قرار فتح دورات المياه بالمساجد مرتبط  بالرأي العلمي الطبي واللجنة الطبية.

 

فيما أكد جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أنه لا يجوز في الوقت الحالي إعادة فتح دورات المياه بالمساجد، نظرا لاستمرار وجود فيروس كورونا وتزايد معدلات الإصابة، مشددا أن الوزارة تعمل على تطبيق الإجراءات الاحترازية التي حددتها سابقا مجلس الوزراء وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

 

دول فتحت "المراحيض"

 

غلق دورات المياه في المساجد قرار اتجهت إليه عدد من الدول وليست مصر وحدها، فمنذ انتشار فيروس كورونا بادرت الدول إلى اتخاذ إجراءات احترازية لمنع تفشي الوباء، كان من بينها غلق المساجد، وبعد عودة فتح المساجد حرصت بعض الدول على غلق المراحيض، بينما تراجعت دول أخرى وأعادت فتحها.

 

 

السعودية كانت من بين الدول التي اتجهت إلى إغلاق دورات المياه الملحقة بالمساجد وأماكن الوضوء فيها، مع فتح النوافذ وإشراع الأبواب من دخول الوقت إلى نهاية الصلاة، ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.

 

غير أنها عادت بعد نحو 3 أشهر وقررت فتح دورات المياه مع المحافظة على التهوية الجيدة وتكثيف تعقيم المساجد وأماكن الوضوء، شريطة تخصيص عامل لتطهيرها بعد كل فريضة، واتباع دليل التطهير العملي الصادر من المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

 

شملت توجيهات وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ضمان التباعد الاجتماعي في دورات المياه بوضع علامات الانتظار وتعطيل مغسلة بين كل مغسلتين، وتزويد دورات المياه بالصابون السائل.

 

وفي الأردن قررت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، فتح دورات المياه في المساجد حسب الحاجة مع مراعات أخذ التدابير والاحتياطات والتعقيم والتطهير الدوري لها، مع الإجراءات المتعلقة بالسلامة العامة من ارتداء الكمامات وترك مسافات التباعد بين المصلين وإحضار سجادة الصلاة عند القدوم لأداء الصلاة في المسجد، ورفع المصاحف ومنع مياه الشرب وإغلاق المسجد بعد كل فرض.

 

كذلك قررت الكويت فتح دورات المياه في أوقات الصلاة فقط والحرص على تنظيفها باستمرار، من أجل التخفيف على المصلين بحيث يتمكن كبار السن وبعض الحالات التي تضطرها ظروف العمل وغيرها، من استخدام دورات المياه والسماح بالوضوء لمن لم يسعفه الوقت للوضوء قبل التوجه إلى المسجد.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان