رئيس التحرير: عادل صبري 06:07 صباحاً | الاثنين 08 مارس 2021 م | 24 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

سر صعود بيتكوين الجنوني.. وهل يشكل خطرا على الدولار؟

سر صعود بيتكوين الجنوني.. وهل يشكل خطرا على الدولار؟

أخبار مصر

العملة الرقمية بيتكوين

سر صعود بيتكوين الجنوني.. وهل يشكل خطرا على الدولار؟

أحمد الشاعر 22 فبراير 2021 11:51

صارت العملة الرقمية بتكوين حديث العالم في الأوساط الأقتصادية، ففي البداية لم تكن قيمتها تعادل بضعة سنتات، أما الآن، يتم تداولها بما يزيد على 50 ألف دولار لكل عملة من أصل 21 مليون وحدة متاحة.

 

صحيفة واشنطن بوست الأمريكية لفتت إلى أن القيمة التي اكتسبتها هذه العملة رفعت من مكانتها، حيث أعلنت شركة "تسلا" عن استثمارها 1.5 مليار دولار من احتياطاتها النقدية البالغة 20 مليار دولار في البتكوين.

 

وصرح "بنك أوف نيويورك ميلون كورب" المرموق بأنه سيستخدم بتكوين في إدارة الأصول نيابة عن عملائه، ومن المرجح أن تنسج على خطاه شركات أخرى من وول ستريت. فهل سيشكل بروز هذه العملة الرقمية، التي لا يزال تداولها يقتصر على الشركات وصناديق التحوط والأثرياء، خطرا على بقية الناس؟

 

يكاد يكون من المستحيل أن تحل بتكوين أو غيرها من العملات الرقمية محل الدولار كعملة احتياطية عالمية، على الأقل على المدى القصير، وإن تقلب سعر بتكوين وإمداداتها المحدودة للغاية، يجعلها غير مؤهلة لاتخاذ هذا الدور، وينطبق الأمر ذاته على العملات الرقمية الأخرى مثل "دوجكوين"، التي بدأت كمزحة في عام 2013 لتصبح قيمتها السوقية الإجمالية الآن حوالي 6.9 مليارات دولار، بمعدل 5 سنتات للوحدة الواحدة.

 

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطر الأكثر إلحاحا هو استغلال العملات الرقمية في عمليات غسيل الأموال والاحتيال، كما يتضح من لائحة اتهام فدرالية حديثة تتهم 3 عملاء للمخابرات العسكرية من كوريا الشمالية بارتكاب جرائم إلكترونية، بما في ذلك إنشاء تطبيقات زائفة للعملات الرقمية، وسرقة عملات رقمية "حقيقية" من صنع شركات في سلوفينيا وإندونيسيا. باستثناء التكنولوجيا المستخدمة، فإن الاحتيال المالي وسرقة البنوك ليست جرائم جديدة.

 

وتحث الصحيفة وزيرة الخزانة الأمريكية والجهات التنظيمية الأمريكية الأخرى على النظر في ما تكشفه هذه الأسواق عن العواقب الواقعية للسياسة النقدية والمالية الحالية، الإيجابية منها أو السلبية، المقصودة أو غير المقصودة.

 

بتكوين والنحاس

 

وقال محللون في مصرف "غولدمان ساكس" أن أسعار العملة الرقمية بيتكوين والنحاس قد شهدا تقلبات عديدة هذ العام قبل أن يصلا إلى مستويات قياسية في أسعارهما مع تفشي جائحة فيروس كورونا.

 

ووفقا لموقع "سي إن بي سي" أوضح المحللون في مذكرة بحثية نُشرت، ديسمبر الماضي، أن كلا من المستثمرين المؤسسيين والأثرياء يتجنبون العملات المشفرة نظرًا لقضايا الشفافية الكامنة فيها"، مشيرين إلى أن ارتفاع النحاس كان العامل الرئيسي لارتفاع  بيتكوين.

 

وأدت الشعبية المتزايدة لعملة البيتكوين إلى أنها أصبحت أحد الأصول التي يتم تداولها على نطاق واسع، مثل العملات التقليدية القوية.

 

وارتفع النحاس بأكثر من 28٪، وهو في طريقه للحفاظ على صعوده الإيجابي للسنة الرابعة في آخر خمسة أعوام.

 

وحذرت وزيرة الخزانة الأمريكية الجديدة جانيت يلين في خطاب تأكيد تعيينها في مجلس الشيوخ من أن العملات الافتراضية "تستخدم بشكل رئيسي" لتمويل نشاطات غير مشروعة" وتمثّل مصدر "قلق".

 

ومع صعود بيتكوين، تراجع الدولار إلى أدنى مستوى في مطلع الأسبوع الجاري إذ أثار انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية شكوكا بشأن توقعات أداء العملة الأمريكية في ظل اقتراب إقرار حزمة تحفيز مالي كبيرة في الولايات المتحدة.

 

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد استقرارها بالقرب من الأدنى لها منذ منتصف 2020 وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الاثنين من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم ووسط تطلع الأسواق في وقت لاحق من هذا الأسبوع للشهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيوم باول حيال السياسة النقدية أمام الكونجرس.

 

ودفع المستثمرون الدولار للارتفاع في الأسابيع الأخيرة إذ يتحرك الديمقراطيون سريعا لإقرار حزمة للتخفيف من تداعيات كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار يقترحها الرئيس جو بايدن، لكن بعض المحللين قالوا إن الإنفاق المالي الكبير مصحوبا باستمرار سياسة فائقة التيسير لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي سيشكلان عاملين معاكسين للعملة الأمريكية.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان