رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 مساءً | الثلاثاء 11 مايو 2021 م | 29 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| ماجد لويس.. حكاية أول طالب مسيحي يتخرج من كلية دار العلوم

فيديو| ماجد لويس.. حكاية أول طالب مسيحي يتخرج من كلية دار العلوم

أخبار مصر

ماجد لويس اول طالب مسيحي يتخرج من كلية دار العلوم

فيديو| ماجد لويس.. حكاية أول طالب مسيحي يتخرج من كلية دار العلوم

أحلام حسنين 11 فبراير 2021 12:20

حلم كان يراه صعب المنال، فهو مسيحي عاشق للغة العربية يبحث عن أربابها لينهل من بحر علمهم باللغة، ولكن هل ستكون ديانته عائقا يحول دون تحقيق ذلك الحلم؟.

 

ماجد لويس، هو أول طالب مسيحي يتخرج من كلية دار العلوم منذ أن تأسست في عام 1872 على يد علي باشا مبارك، لتدريس اللغة العربية والعلوم الشرعية.

 

الالتحاق بكلية دار العلوم بالنسبة لقبطي كان يحسبه ماجد لويس شيء مستحيل أو ربما سيواجه بالرفض والإنكار، ولكنه بمجرد أن خطى الخطى نحو مكتب شؤون الطلاب وجد ترحبا شديدا وإقبال، فليس هناك ما يحول بينه وبين التسجيل بالكلية كونه طالب مسيحي، فقط عليه أن يجتاز اختبار القبول كغيره من الطلاب. 

 

 

ماجد لويس هو خريج كلية الهندسة، ولكن عشقه للغة العربية منذ طفولته جعله يبحث دائما عن التبحر فيها، ولم يكتف بالدورات التدريبية التي حصل عليها في الجامعة الأمريكية والمركز التدريبي بكلية دار العلوم، أراد أن يستزيد من بحر العلم، فراودته فكرة أن يكون طالبا رسميا بالدراسات العربية بكلية دار العلوم.

 

وقف ماجد لويس عند باب كلية دار العلوم، سأل نفسه هل يمكن أن أصبح طالبا هنا أم ستعوق ديانتي بيني وبين حلم؟، لم يتوقف كثيرا عند ذلك، سار باتجاه شؤون الطلاب ليجد الإجابة :"الدين لله وكلية دار العلوم للجميع"، فقط أخباروه أنه عليه أن يجتاز امتحان القبول كغيره من الطلاب دون تفرقة بين مسيحي ومسلم. 

 

لم يكن يعلم ماجد شيئا عن اختبار القبول، فهو ليس لديه من اللغة سوى القليل مما درسه في المراحل الدراسية الابتدائية والإعدادية والثانوية، فكيف يجتاز اختبارا بين أصحاب اللغة على ثقل علمهم بها؟.

 

تجول ماجد بين مكاتب الكلية بحثا عن أحد المعيدين أو الطلاب يساعده أو يشرح له ماذا يعني اختبار القبول، حتى سمع صوتا يناديه من مكتب أحد الأساتذة سأله عما يبحث، فسرد له ماجد قصته، فرحب به الأستاذ واصطحبه إلى مكتب العميد ليجد ترحبا شديدا بينهم.

 

يقول ماجد لويس، خلال لقاء تلفزيوني عبر فضائية المحور :"استقبلني عميد كلية دار العلوم بكل حفاوة وترحاب، ومن هنا علمت أني سيكون مرحب بي بالكلية وأنها ستكون خطوة جديدة وجميلة في حياتي، وقد كانت".

 

 

شيئا آخر سيواجهه ماجد لويس، وهو النصوص القرآنية التي سيدرسها، إلا أنها لم تشكل أي عائق أمامه بكل يراها أنها أفادته كثيرا في الدراسة، كما عاونه أساتذه لتيسير الصعوبات التي كان يواجهها في تعلم مههارات اللغة العربية التي يعتبرها عشقه وهوايته المفضلة. 

 

ورغم كونه المسيحي الوحيد بكلية دار العلوم إلا أن ماجد لم يشعر يوما أنه كان غريبا عن زملائه، فكانت تربطه بهم علاقات صداقة وتعاون وحب، كما يقول:"لم أشعر يوما أن وجودي غير مرغوب فيه، بل كان الجميع يفرح لتفوقه".

 

 

واستطاع ماجد أن يحقق حلمه وحصل على دبلوم الدراسات العربية بترتيب الأول على الدفعة، وكرمته كلية دار العلوم كأول طالب قبطي يتخرج في دار العلوم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان