رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 صباحاً | الخميس 04 مارس 2021 م | 20 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

برلماني مصري يهاجم قطر فى حضور وزير الخارجية.. ماذا قال ؟

برلماني مصري يهاجم قطر فى حضور وزير الخارجية.. ماذا قال ؟

أخبار مصر

العلاقات المصرية القطرية

برلماني مصري يهاجم قطر فى حضور وزير الخارجية.. ماذا قال ؟

كريم أبو زيد 26 يناير 2021 23:05

هاجم النائب البرلماني محمد عبد الحميد هاشم، دولة قطر خلال الجلسة العامة لمجلس النواب في حضور وزير الخارجية سامح شكري.

 

وقال النائب البرلماني: "يحضرني قول الرئيس محمد أنور السادات، حينما اختلفت الدول العربية من موقف مصر من السلام، وكانت قطر تتزعم هذه الدول، فكان قوله: ليس كل من له اسم يسمى دولة؛ فإنها "نخلتان وجمل".

كما انتقد النائب البرلماني نظام الكفالة المعمول به فى دول الخليج العربي، قائلا:" بعض الدول العربية، تحت قبة مجلس النواب، في حضور وزير الخارجية سامح شكري، قائلًا: حينما نتوجه إلى الدول العربية نجد كلمة الكفالة، وهي صورة من صور العبيد، ونحن نرفضها؛ فنحن من حررنا هذه الدول، فالكويت احتلت ولولا مصر لما رجعت الكويت".

 

من جانبه أبدى كريم درويش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية، تحفظه على وصف قطر بـ"نخلتين وجمل"، قائلا :"إن مصر تكن الاحترام والتقدير لكافة الدول في العالم، فما بالنا بالأشقاء العرب، مطالبا بضرورة حذف الكلمة من المضبطة.

 

وأبدى رئيس مجلس النواب موافقة على طلب النائب كريم درويش، مطالبا بحذف الكلمة من المضبطة.

 

 

كانت الجلسة العامة للبرلمان، قد شهدت اعتراض بعض النواب على موقف قطر من المصالحة، لاسيما في ظل "استمرار الهجوم على مصر".

وردا على ذلك قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء، في تعقيبه على موقف العلاقات مع قطر، إن "بيان العلا وما تضمنته من التزامات مشتركة ينبئ بتغير في طبيعة العلاقات، وأن تفي قطر بالشروط بحسن نية".

 

وقال إن "منهج مصر مبني على السعي لتكوين علاقات عربية مميزة ومتصلة بتاريخنا المشترك والرباط القائم بين الشعوب، تألمنا من السياسيات التي أدت إلى القطيعة رغم استمرار العلاقات الطيبة بين الشعبين".

 

وقال شكري، إن "الامتثال لتنفيذ التزامات قمة العلا قيد الرصد ونرغب الامتثال لهذه الالتزامات الناتجة عن قمة العلا والأمور خاضعة للإرادة وحسن النية التي تستهدف دعم اللحمة العربية والتضامن العربي لمواجهة التحديات".

يذكر أن السنوات الثلاث الماضية، شهدت تدهورًا في العلاقات بين مصر وقطر، منذ أن أعلنت القاهرة وأبو ظبي والرياض والمنامة قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية والاقتصادية مع الدوحة وإغلاق الحدود معها.

 

وفى بداية الشهر الجاري، وقعت الدول الخليجية على اتفاق مصالحة في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود التي كانت فرضتها على قطر.

 

وفتحت مصر أجواءها أمام الطيران القطري ضمن اتفاق المصالحة الأخير، بينما يرى محللون سياسيون أن العلاقات بين البلدين في طريقها للتطور الإيجابي مع ضرورة الجلوس على طاولة الحوار، يؤكد آخرون أن العلاقات سيشوبها الحذر والحيطة من الطرفين، وأن فتح المجال الجوي بين البلدين لا يعني حل الأزمة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان