رئيس التحرير: عادل صبري 09:29 صباحاً | الثلاثاء 11 مايو 2021 م | 29 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: مصر تتراجع 23 مركزًا في تصنيف الصمود بمواجهة كورونا

بلومبرج: مصر تتراجع 23 مركزًا في تصنيف الصمود بمواجهة كورونا

أخبار مصر

مصر تتراجع 23 مركزا في تصنيف الصمود في مواجهة كورونا

بلومبرج: مصر تتراجع 23 مركزًا في تصنيف الصمود بمواجهة كورونا

أحمد الشاعر 26 يناير 2021 15:40

حلّت مصر في المركز الـ 47 عالميًا في تصنيف بلومبرج للصمود في مواجهة "كوفيد-19"، وذلك بعد تراجعها 23 مركزًا خلال يناير، من المركز الـ 24 في ديسمبر، على خلفية "التوقعات المستقرة نسبيًا لنمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2021 من أساس عالٍ للمقارنة في 2020".

 

ويقيس هذا التصنيف "أفضل الأماكن للإقامة بها في عصر فيروس كورونا"، من خلال النظر إلى مؤشرات كل دولة من الحالات الشهرية ومعدلات الوفيات، والنسبة المئوية للسكان الذين تغطيهم اتفاقيات توريد اللقاحات، وقوة نظام الرعاية الصحية، وتوقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي. واحتلت نيوزيلندا وسنغافورة وأستراليا المراكز الثلاثة الأولى، فيما جاءت المكسيك وجنوب أفريقيا في ذيل القائمة.

 

 

وفي بلاد مثل نيوزيلندا وأستراليا وتايوان لم يهتم المسؤولون بتطعيم السكان في ظل انخفاض انتقال العدوى في المجتمع، والطقس المعتدل الذي ساهم في الحفاظ على تفوقهم على كورونا.

 

وفي يناير الجاري، أبقت نيوزيلندا – على حدودها المغلقة، مع الاتفاق على أربع صفقات للقاح مع قرب القضاء على الفيروس محليًا بالبلاد ما جعلها تحافظ على موقعها بالمرتبة الأولى للشهر الثالث على التوالي ضمن تصنيف بلومبرج.

 

بينما ظلت المكسيك في المرتبة 53 ، آخر الاقتصادات المصنفة، باعتبارها من أكثر الدول في معدل وفيات كورونا، وقد أعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور في 24 يناير إنه مصاب بكوفيد-19.

 

 

وصعدت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، إلى المراكز الخمسة عشر الأولى في التصنيف، لا سيما أنهما تصدرا دول العالم في التلقيح ضد كوفيد-19، مع إعطاء ما يصل إلى 40 جرعة لكل 100 شخص.

 

ويقول باحثون محليون في إسرائيل إنهم بدأوا يرون علامات انخفاض في حالات الاستشفاء وحالات العدوى بين مجموعة من الأشخاص الذين تم تلقيحهم، بينما لم يتم تخفيف حدة الفيروس المميت بعد، مما سجل قفزات قياسية في عدد الوفيات هذا الشهر، وفقًا لبيانات جونز هوبكنز.

 

ولا يزال هناك قدر كبير من عدم اليقين بشأن ما إذا كان الناس لا يزالون قادرين على نشر الفيروس حتى لو كان التطعيم يمنعهم من الإصابة بالمرض.

 

وقال ديفيد هيمان، أستاذ الوبائيات والأمراض المعدية في كلية الصحة والطب الاستوائي بلندن: "لا نعرف ما إذا كان هذا اللقاح يمنع انتقال العدوى في المجتمع أم لا". "إنه غير معروف ، وهناك الكثير من العمل في إسرائيل والمملكة المتحدة.

 

وقال بيتر كوليجنون، أستاذ الأمراض المعدية في كلية الطب بالجامعة الوطنية الأسترالية في كانبيرا ، إن تأثير اللقاحات على المواطنين من خلال التطعيم أفضل حيث تكون الظروف أقل تحكمًا مما كانت عليه في التجارب، ويتم فحصها أيضًا.

 

وأوضح قائلا: إذا بدأ الناس في التحرك أكثر واتخذوا احتياطات أقل بسبب زيادة التطعيمات فقد لا نرى انخفاضًا في عدد الحالات الجديدة كما هو متوقع".

 

وصعدت الولايات المتحدة مرتبتين إلى المرتبة 35 ، مدعومة ببرنامج التطعيم الذي تعهد الرئيس الجديد جو بايدن بتعجيله، ولا يزال عدد الوفيات هناك هو الأسوأ في العالم ، حيث وصل إلى 400 ألف شخص في يناير.

 

وكانت المملكة المتحدة أول دولة غربية تمنح تصاريح طارئة لشركة Pfizer Inc.-BioNTech SE و AstraZeneca Plc-Oxford University ، لكن طفرة فيروسية أكثر قابلية للانتقال تجتاح البلاد أثرت على مرتبتها: أسقطتها نقطتان إلى المرتبة 32.

 

ويسجل التصنيف الاقتصاديات الأكثر من 200 مليار دولار على 10 مقاييس أساسية: من النمو في حالات الفيروسات إلى معدل الوفيات الإجمالي وقدرات الاختبار، يتم أيضًا أخذ قدرة نظام الرعاية الصحية المحلي، وتأثير القيود المرتبطة بالفيروسات مثل الإغلاق على الاقتصاد، وحرية التنقل في الاعتبار.

 

وأظهر التصنيف مدى السرعة التي يمكن أن تؤدي بها اللقاحات إلى خفض الوفيات ومدى فعاليتها ضد المتغيرات الجديدة سريعة الانتشار، سيكون التركيز الرئيسي في فبراير، عندما يتم تحديث ترتيب Covid Resilience مرة أخرى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان