رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 مساءً | الجمعة 05 مارس 2021 م | 21 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

50 جنيهًا للكيلو.. ما سر ارتفاع أسعار الثوم بالأسواق المصرية؟

50 جنيهًا للكيلو.. ما سر ارتفاع أسعار الثوم بالأسواق المصرية؟

أخبار مصر

الثوم المصري

50 جنيهًا للكيلو.. ما سر ارتفاع أسعار الثوم بالأسواق المصرية؟

كريم أبو زيد 25 يناير 2021 19:30

شهدت أسعار الثوم خلال الفترة الماضية ارتفاعًا كبيرًا في مصر، ويتراوح السعر حاليًا بالأسواق ما بين 40 إلى 50 جنيهًا، باختلاف المناطق التي يباع فيها.

 

ويعتبر الثوم أحد أبرز مكونات مائدة الطعام المصرية، حيث يدخل فى العديد من أصناف المؤكولات، وتزرع مصر صنفين من الثوم، الأول البلدى ويتسم بأنه صنف مبكر النضج عن الأصناف الأخري وحجم الرأس كبير والفصوص صغيرة ومتوسط إنتاج الفدان من 10 إلي 12 طنًا، والثاني الثوم الصيني ( سدس " 40 " ) ويتميز بالفصوص الكبيرة ومفضّل زراعته للراغبين في التصدير، ويبلغ متوسط الإنتاج منه 11 إلي 12 طنًا.

 

وتحتل مصر المرتبة الرابعة من حيث إنتاج الثوم بإجمالي 280 ألف طن وتأتي بعد الصين والهند وبنجلاديش، كما يعتبر من أهم السلع التصديرية التي تعتمد عليها مصر في التجارة الدولية، ويتم تصديره إلى الدول العربية والدول الأوروبية ودول أوروبا الشرقية.

 

ووفقًا لبيانات وزارة الزراعة المصرية، احتلت صادرات ‏الثوم المرتبة الخامسة في الموسم التصديري الحالي، ضمن قائمة ‏صادرات الحاصلات الزراعية، بأكثر من 33 ألف طن، مقابل ‏‏14 ألف طن الموسم الماضي.

 

وعن أسباب ارتفاع سعر الثوم مؤخراً بالأسواق المصرية، رجح حاتم النجيب نائب رئيس شعبة الخضراوات بغرفة القاهرة التجارية، أن يكون سبب الارتفاع هو نقص المعروض منه بالأسواق، مشيرًا إلى أنَّ الموجود حاليًا بالسوق مُخزن لدى التجار من العام الماضي يباع سعر كيلو الثوم البلدي بسوق الجملة بين 30 و35 جنيهًا.

 

وأضاف النجيب، أنه خلال 20 يوما سيُطرح المحصول الجديد من الثوم البلدي بالأسواق من محافظات المنيا وسوهاج وأسيوط وبني سويف، وستتراجع الأسعار إلى معدلاتها الطبيعية.

 

لم تكن هذه المرة التي يشهد فيها الثوم ارتفاعا كبيراً، ففى أبريل 2020، ارتفعت أسعار الثوم في الأسواق المصرية إلى 20 جنيهًا للكيلو، بعد 7 جنيهات في بداية الموسم بنسبة ارتفاع بنحو 186%، فيما كان متوسط أسعاره في نفس الفترة من العام الماضي لا يتعدَّى 5 جنيهات.

 

ورجح نقيب الفلاحين حسين أبو صدام، وقتها أسباب ارتفاع الأسعار إلى قلة المعروض، نتيجة اتجاه التجار لتخزين الثوم، وخاصة بعد زيادة الطلب الخارجي عليه، عقب تفشي أزمة  فيروس كورونا، وفتح تعاقدات جديدة، في أسواق الخليج وشرق آسيا، بالإضافة إلى حظر استيراد الثوم الصيني من قبل وزارة الزراعة، عقب الإعلان عن تفشي الفيروس هناك.

 

وكانت الإدارة المركزية للحجر الزراعي المصري حظرت دخول الثوم الصيني في يناير/ كانون الثاني الماضي، عقب الإعلان عن تفشى فيروس كورونا، والذي يقدر بحوالي  11.5 ألف طن، وهو ما يمثل حوالى 90 % من الثوم المستورد.

 

وفى أكتوبر الماضى وصل سعر كيلو الثوم 30 جنيها، مقابل ‏‏10 جنيهات خلال نفس الفترة العام الماضي، بزيادة قدرها 200 %، وأرجع محمود السيد عضو رابطة منتجي ومصدري الثوم ‏والبصل، أسباب الارتفاع إلى قلة المعروض في ‏الأسواق نتيجة زيادة الكميات المصدرة، مع زيادة الاستهلاك ‏المحلي مع دخول موسم الشتاء. ‏

 

وفى تصريح سابق له، أكد الدكتور محمد على فهيم الخبير المناخى ، أن مصر تعد ثاني أكبر دولة منتجة للثوم في العالم بعد اسبانيا من حيث إنتاجية وحدة المساحة، مضيفًا أن مساحة الثوم في مصر تتراوح سنويًا من 60 الي 70 ألف فدان ومتوسط عام الإنتاجية حوالي 10 أطنان للفدان .

 

وتتركز معظم مساحات زراعة الثوم في المنيا وبني سويف والشرقية والدقهلية– وتعتبر محافظتا المنيا وبني سويف من أكبر المحافظات في المساحة المنزرعة حيث تبلغ المساحة المنزرعة بهما حوالي 40 % من إجمالي مساحة الثوم .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان