رئيس التحرير: عادل صبري 04:31 صباحاً | الخميس 25 فبراير 2021 م | 13 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

شبكة خطوط القطارات السريعة.. هل تحول مصر لدولة جديدة؟

شبكة خطوط القطارات السريعة.. هل تحول مصر لدولة جديدة؟

أخبار مصر

القطار الكهربائي السريع فى مصر

شبكة خطوط القطارات السريعة.. هل تحول مصر لدولة جديدة؟

كريم أبو زيد 23 يناير 2021 18:49

بعد أيام قليلة من إعلان الحكومة المصرية توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "سيمنز" (Siemens) العالمية، لتنفيذ منظومة متكاملة للقطار الكهربائي السريع في مصر يبلغ طولها حوالي ألف كلم على مستوى الجمهورية، وبتكلفة إجمالية قدرها 360 مليار جنيه – ما يعادل 13 مليار دولار- كشف الرئيس عبد الفتاح السيسي، فى وقت سابق اليوم السبت عن اعتزام الدولة إنشاء قطار سريع بطول 850 كليو متر يربط بين مدينة 6 أكتوبر التابعة لمحافظة الجيزة ومحافظة أسوان على أن يقطع هذه المسافة فى 4 ساعات فقط.

 

وقال الرئيس السيسي خلال افتتاح مشروع الفيروز للاستزراع السمكي بشرق التفريعة بمحافظة بورسعيد،: "إن القطار السريع المتوقع إنشاؤه من مدينة 6 أكتوبر حتى محافظة أسوان (850 كيلومتر)، سيوفر الوقت بشكل كبير على المواطنين".

 

وتابع السيسي: "أنا بعمل ده علشان أهلي في مصر.. بعمل دولة جديدة.. نسبة كبيرة من الأهالي على الخط بيركبوه بدل ما المواطن يبات في القطار.. القطر الجديد هياخد من أكتوبر لأسوان 4 ساعات".

 

فى السياق ذاته أعلنت الحكومة المصريين فى بداية يناير الجاري عن الاتفاق مع شركة سيمنز العالمية على البدء الفوري بتنفيذ مشروع القطار السريع الذي سيبدأ من مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر وحتى مدينة العلمين الجديدة، مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة 6 أكتوبر ومحطة سكك حديد الإسكندرية الحالية ومدينة برج العرب.

 

مشروع القطار الكهربائي السريع (العين السخنة-العلمين) يبلغ طوله 460 كلم، ويشمل 15 محطة بسرعة تصميمية للقطار تبلغ 250 كلم/ساعة، بهدف ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع من خلال وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة، وفق بيان مجلس الوزراء. ومن المقرر سداد أموال المشروع بعد 6 سنوات لمدة 14 سنة، أو 20 عامًا بشكل كامل.

 

يتولى تنفيذ الأعمال المدنية للمشروع تحالف مكون من شركة سامكريت والهيئة العربية للتصنيع وشركة السكك الحديدية الصينية (CREC) وشركة الصين المحدودة لإنشاءات السكك الحديدية (CRCC)، إضافة إلى شركات المقاولون العرب وأوراسكوم كونستراكشون وكونكورد للهندسة والمقاولات.

 

ووفقا لبيان صادر عن وزارة النقل سيتم تنفيذ مشروع القطار السريع "العين السخنة- العلمين"، خلال عامين بدلا من 3 أعوام، بناء على تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسى، وسيتم تنفيذه على مرحلتين، المرحلة الأولى تمتد من العاصمة الإدارية حتى مدينة برج العرب مرورا بمدينة 6 أكتوبر بأطوال 260 كم، فيما تمتد المرحلة الثانية من مدينة برج العرب حتى مدينة العلمين الجديدة ومن العاصمة الإدارية حتى مدينة العين السخنة والسويس.

  

ووفقا لبيان الوزارة فإن مشروع القطار السريع سيكون لنقل الركاب البضائع معا، وسيربط خلال مساره المنطقة الصناعية فى 6 أكتوبر والمنطقة الصناعية الجارى إنشائها بالعلمين بالموانئ المصرية عبر شبكة السكة الحديد، وهو ما سيخفف العبء على الطرق، كما سيربط العاصمة الإدارية الجديدة و6 أكتوبر والإسكندرية، وسيربط مع مشروع مونوريل العاصمة الإدارية ـ الاستاد.

 

وأكدت وزارة النقل أن القطار الكهربائي السريع ليس خط واحد ولكنه شبكة كاملة من الخطوط تربط كل أنحاء الجمهورية بعضها البعض، بداية المرحلة الأولى تبلغ 460 كيلو متر تبدأ من العين السخنة حتى العلمين الجديدة، كما سيربط البحرين "الأحمر والمتوسط" من خلال ربط ميناء السخنة بميناء الإسكندرية إلى ميناء جرجوب غرب بمطروح.

 

أما الخط الثالث، سيربط الغردقة وسفاجا وقنا والأقصر، خاصة مناطق صادرات الفوسفات والألمونيوم، فيما يربط الخط الرابع مدينة السادس من أكتوبر بمحافظتي الأقصر وأسوان، والخط الرابع سيربط بين القطار السريع القادم من العلمين والعين السخنة وبين محافظتي الأقصر وأسوان غرب النيل.

 

يشمل المشروع أيضًا إنشاء خط قطار للصعيد آخر موازي للخط الحالي غرب النيل وليس شرقه، لتخفيف الضغط عن خط القطارات الحالي، على أن يربط خط الصعيد الجديد، المدن الجديدة بالظيهر الصحراوي (ببعضها البضع).

 

من جانبهم أشاد عدد من خبراء النقل وأستاذة الطرق بالجامعات المصرية، بمشروع القطار الكهربائي السريع، مؤكدين أنه سيوفر الكثير من الوقت على المواطنين، كما يعتبر فرصة جيدة للتوسع فى عمليات نقل البضائع.

  

البداية مع الدكتور مجدي صلاح، أستاذ الطرق والنقل بجامعة القاهرة، الذى أشار إلى أن إنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائي السريع، خطوة هامة تخدم المواطن وتوفر له الكثير من الوقت، وذكر أن هذا المشروع يتميز بسرعة مرتفعة، مقارنة بالقطار العادي،  كما أنه صديق للبيئة.

 

فيما كشف الدكتور حسن مهدي، أستاذ هندسة الطرق والنقل بجامعة عين شمس، عن الجدوى التى ستعود على الاقتصاد المصري من وراء هذا المشروع قائلا:" القطار السريع يخدم ركاب تلك المناطق، ويوفر لهم الوقت في عملية التنقل، بالإضافة إلى توفيره آلاف فرص العمل للمصريين".

 

وأضاف خبير النقل والطرق أن منظومة القطار الكهربائي فرصة سانحة للتوسع في عمليات نقل البضائع من البحر المتوسط عبر مدينة العين السخنة وصولا إلى البحر المتوسط، وهو ما يعطي لمصر ميزة تنافسية ليس داخليا فقط بل يمتد للتوسع اقليميا ودوليا بإيجاد طريق جدي.

 

أما الدكتور مظهر صالح، أستاذ هندسة الطرق والكباري بجامعة القاهرة، فأوضح أن تلك القطارات تقلل من المخاطر البشرية والحوادث والتصادمات، خاصة وأنها تعمل بدون تدخل العنصر البشري، مشيرا فى الوقت ذاته أن القطارات الكهربائية، تُعد صديقة للانسان، وهو ما يقلل استخدام البنزين، ويدفعنا إلى الاستفادة الكبرى من الطاقة.

 

أما الدكتور أسامة عقيل أستاذ النقل والطرق بجامعة عين شمس، فشدد على ضرورة التفرقة بين القطار العادى والسريع وفائق السرعة، وذكر أن لكل منهم له تكنولوجيا مختلفة عن الآخر، وسيكون لدينا قطار سريع سرعته حدها الأقصى 250 كيلو، بينما الفائق السرعة يصل إلى 350 كيلو فى الساعة.

 

وأضاف فى تصريح تليفزيوني له:" القطار السريع الأنسب فى مصر، لأننا لا نحتاج فائق السرعة، لعدم وجود مسافات مترامية الأبعاد، وتكلفة النقل بالنسبة للقطار السريع وفائق السرعة تكون كبيرة، فى وقت مستوى دخلنا لا يسمح بقطار فائق السرعة".

 

وأوضح أنه سيكون هناك نوعان من القطارات، السريعة ولن تقف فى كل المحطات، ولكن فى 4 محطات فقط، بين العين السخنة والإسكندرية، وهناك قطارات آخرى ستقف فى 13 محطة بين البداية والنهاية، وتذاكرها ستكون أقل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان