رئيس التحرير: عادل صبري 03:38 صباحاً | الاثنين 08 مارس 2021 م | 24 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

براتب 5 آلاف جنيه للخريج.. رؤية ثورية لتطوير التعليم الفني

براتب 5 آلاف جنيه للخريج.. رؤية ثورية لتطوير التعليم الفني

أخبار مصر

طارق شوقي وزير التربية والتعليم

براتب 5 آلاف جنيه للخريج.. رؤية ثورية لتطوير التعليم الفني

أحلام حسنين 20 يناير 2021 20:47

كشف الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الخطة الجديدة للوزارة لتطوير التعليم الفني، مؤكدا أن طلاب التعليم الفني الذين سيتخرجون في شهر يونيو القادم، سيعملون بمرتب 5 آلاف جنيه شهريا. 

 

واستعرض شوقي، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم الأربعاء، إنجازات وزارة التربية والتعليم عن الفترة من 2018 - 2020، متحدثا عن المنظومة الجديدة التي تتضمن إعداد بناء المناهج وتدريب المعلمين، وتطوير التعليم الفني والثانوية العامة. 

 

وقال وزير التربية والتعليم :"احنا بنهد المعبد وبنعمل تعليم فني جديد"، موضحا أن هناك دراسة حاليا لمسألة التخصصات في التعليم الفني وإعادة النظر فيها، ودراسة دخول الذكاء الاصطناعي وصناعات أخرى مستحدثة للتعليم الفني.

 

وأضاف شوقي أن الرؤية الثورية للتعليم الفني شملت استحداث كمية عددية من التخصصات في 36 برنامجا دراسيا في سبتمبر 2019، مؤكدا أن الوزارة تستعد لـ 45 برنامجا آخر. 

 

ولفت وزير التربية والتعليم إلى أن مصر صعدت في تصنيف المعرفة 23 درجة، وأصبحت في المركز 80 من 130 دولة، منوها إلى أنه في ضوء المنظومة الجديدة يتم إعادة بناء المناهج، فضلا عن تدريب المعلمين.

 

وقال شوقي إنه في ظل أزمة فيروس كورونا، كان طلاب التعليم الفني يحضرون للعمل في المصانع لأداء الجانب العملي من الدراسة، مضيفا :"لم يجلسوا في المنزل لاسيما وأنهم كانوا يتلقون مقابل".

 

وبحسب ما صرح به وزير التربية والتعليم أمام البرلمان، فإن طلاب التعليم الفني الذين سيتخرجون في يونيو القادم سيعملون بمرتب 5 آلاف جنيه شهريا، مؤكدا أن الرؤية الثورية للتعليم الفني مستمرة.

 

وكانت حكومة الدكتور مصطفى مدبولى، قد أعدت خطة لتطوير منظومة التعليم الفنى، في الفترة (2018/2019 - 2021/2022) تهدف إلى تعظيم الاستفادة من إمكانيات الدولة في مجال التدريب المهني التي تتجاوز 820 مركز تدريب ثابت ومتحرك و1200 مدرسة و2 مليون طالب.

 

 

وتسعى الحكومة لربط التعليم الفني بسوق العمل باعتباره أداة تنمية المجتمع وتقدمه، وذلك عبر خطة تقوم على توجيه استثمارات كافية لخدمات التعليم والتوسع في إنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية بالمشاركة مع القطاع  الخاص، وإتاحة مدارس التعليم المزدوج في مجالات التعليم الفني بالتعاون مع شركاء التنمية والتدريب، وتنفيذ 2555 مشروعا بإجمالي 93 ألف فصل في مختلف الـمراحل التعليمية .

 

ويوجد بمصر 2.3 ألف مدرسة للتعليم الفني منهم 1.2 ألف مدرسة صناعي، و 866 مدرسة تجاري، و243  مدرسة زراعي، وفقا للجهــــاز المركـزي للتعبئة العـامة والإحصاء، كما ذكرت النشرة السنوية للتعليم قبل الجامعي للعام الدراسي 2017/2018، أنه يوجد 149.8 ألف مدرس بالتعليم الثانوي الفني يدرسون لـ1.9  مليون تلميذ.

 

وتتضمن الخطة كذلك بناء منظومة جودة جديدة لضمان جودة مدارس التعليم الفنى، وذلك عبر إنشاء كيان مستقل تتشارك فيه وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى مع جهة دولية متخصصة فى إدارة الجودة والاعتماد الفنى مثل (ألمانيا، إيطاليا، اليابان) بهدف وضع وإدارة منظومة مستدامة لإدارة الجودة فى مدارس التعليم الفنى طبقا للمعايير الدولية وتطوير المناهج

 

كما تستهدف تدريب كل معلمى التعليم الفنى على برامج معتمدة دولياً بدلأً من المعدل الحالى البالغ 400 متدرب سنوياً، والاستجابة لمنظومة قومية لمعلومات سوق العمل، وربط التعليم الفنى بالمشروعات القومية والخريطة الاستثمارية للدولة قطاعياً وجغرافيا.

 

والتوسع في إنشاء الجامعات التكنولوجية لزيادة مسارات التعليم الجامعي أمام طلاب التعليم الفنى، بالإضافة إلى إنشاء وتحويل عدد من المدارس الفنية الحالية أو المنشأة حديثاً إلى "مدارس للتكنولوجيا التطبيقية" لتشكل نحو 10-20% من مدارس التعليم الفنى، خلال السنوات الثلاثة الأولى من البرنامج بالإضافة إلى حصول جميع مدارس التعليم الفنى على شهادة الجودة والاعتماد المؤسسى من قبل الهيئة القومية لجودة التعليم والاعتماد.

 

وفى العام الدراسي الماضى فتحت عدد من المعاهد والمدارس الفنية التابعة لجهات حكومية أبوابها أمام الطلاب، وذلك في إطار سعي الدولة المصرية الجاد لتطوير التعليم الفني باعتباره قاطرة التنمية لأي دولة.

 

وجاءت هيئة السكة الحديد في مقدمة الجهات الحكومية التي فتحت أبوابها للطلاب، عبر إنشاء معهد فني تكنولوجي متخصص في علوم السكك الحديدية والنقل، فيما وقعت الهيئة العربية للتصنيع بروتوكول تعاون مع التعليم الفني لإنشاء مدرسة ثانوية فنية تحمل اسم "مدرسة الهيئة العربية للتصنيع الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج، وفتحت الشركة القابضة للكهرباء أبوابها لقبول دفعات جديدة من طلاب الشهادة الإعدادية.

 

 

وبالإضافة إلى كونه أول معهد فى مصر فهو أول معهد فني تكنولوجي متخصص في السكك الحديدية بإفريقيا، وتستغرق مدة الدراسة بالمعهد الذي ستشرف عليه وزارة التعليم العالي عامين فقط، ويتم تحديد الأعداد المقرر قبولها بالمعهد وفقا لاحتياجاتها السنوية من التخصصات الموجودة بالمعهد.

 

ويشترط المعهد الحصول على شهادة الثانوية قسم علمي رياضة، أو الدبلومات الفني صناعي «قسم محركات»، ويخضع الطلاب لاختبارات "طبية – لياقة – نفسية – ذهنية"، يتحدد بعدها قبولهم في المعهد من عدمه، ويوفر المعهد للطلاب المقبولين بجانب الدراسة النظامية الإقامة والإعاشة 10 آلاف جنيه في السنة حيث يتضمن نظام الدراسة (80% عملي/ 20 نظري).

 

 

وبجانب الفصول المشتركة وقعت وزارة الكهرباء متمثلة في هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، بروتوكول تعاون عام 2015 مع وزارة التعليم لإنشاء مدرسة فنية متقدمة بنظام الخمس السنوات فى مجال الطاقة النووية السلمية، بهدف بناء جيل جديد من الكوادر الفنية يكون لديهم العلم والمعرفة بما يمكنهم من المساهمة فى التوسع فى تطبيقات الطاقة النووية السلمية.

 

 

​واتفقت الهيئة العربية للتصنيع مع وزارة التربية والتعليم على إنشاء "مدرسة الهيئة العربية للتصنيع الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج"، وتصل مدة الدراسة بها 3 سنوات فقط، على أن يتم تطبيق منهج وزارة التعليم لمهن الميكانيكا والإلكترونيات والطاقة المتجدة ، ويكون التدريب داخل المدرسة في إطار برامج دراسية متطورة ومعايير عالمية تسهم في إمداد سوق العمل بعمالة فنية تتمتع بمهنية متطورة.

 

وبالإضافة إلى مدارس التعليم المزدوج، يفضل بعض طلاب الشهادة الإعدادية، الالتحاق بالمدارس التكنولوجيا التطبيقية عن الثانوية العامة، لتمتع هذه المدارس بالعديد من المزايا منها تأهيل الطلاب لسوق العمل بعد تزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة، والحصول على شهادة مصرية ذات جودة عالمية، وتدريبات عملية بمصانع وشركات الشريك الصناعى، وأولوية تعيين للمتميزين بها، بالإضافة إلى حصولهم على مكافآت مادية أثناء فترات التدريب العملي.

 

وتنتشر هذه المدارس فى القاهرة والقليوبية والمنوفية والشرقية، وعددها 11 مدرسة، وتضم تخصصات عدة، منها: الميكاترونيات، والتشطيبات المعمارية وتبريد وتكييف الهواء والكهرباء، والشبكات الصحية ونجارة العمارة، والتصنيع الكهربائي، والحاسبات وتكنولوجيا المعلومات، وتشغيل المطاعم، وتكنولوجيا الزراعة والري وتكنولوجيا الإنتاج الحيواني والداجني، وصناعة الحلي والمجوهرات.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان