رئيس التحرير: عادل صبري 05:16 مساءً | السبت 23 يناير 2021 م | 09 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

صور| «عماد».. طالب طب صباحًا وسائق «توكتوك» ظهرًا

صور| «عماد».. طالب طب صباحًا وسائق «توكتوك» ظهرًا

أخبار مصر

عماد عسل، طالب كلية الطب، وسائق توكتوك

صور| «عماد».. طالب طب صباحًا وسائق «توكتوك» ظهرًا

أحمد المسيري 13 يناير 2021 10:00

أحلام، وطموح كبير، يتملكان من عماد عسل، طالب كلية الطب، الذي لم يجد مشكلة أو عيبا في أن يعمل سائق "توكتوك"، لمساعدة أسرته والإنفاق على نفسه ودراسته، ويحلم في الوقت ذاته أن يكون طبيبا ناجحا بعد تخرجه في كليته.

 

نشأ عماد، الطالب في الصف الأول بكلية طب الأسنان، في أسرة متعاونة، حيث يعمل هو وأشقاؤه لمساعدة والده وهو مدير مدرسة على المعاش، والذي رغم ظروفه المادية السيئة إلا أنه علم أولاده وهم ثلاث أبناء وابنة حتى حصلوا جميعا على مؤهلات عليا".

 

يقول عماد، لـ"مصر العربية": أهم ما علمنا أبي هو أن نعتمد على أنفسنا، ونحن من قررنا أن نعمل حتى نساعده عندما وجدنا الظروف الصعبة التي مر بها عقب حصوله على قرض وكان يسدده بضمان معاشه ولم يكن يتبقى لنا سوى 300 جنيه فقررنا العمل ومساعدته لأن هذا هو واجبنا".

 

وأشار عماد إلى جميع أشقائه قد حصلوا على مؤهلات عليا، فشقيقته خريجة كلية الحقوق وحاصلة على دبلومة في القانون الجنائي، وشقيقه الأكبر حاصل على ماجستير في القانون الجنائي أيضًا، وكان يعمل أوقات الدراسة في مخبز، وشقيقه الأكبر تخرج في كلية الآداب قسم جغرافيا، وهو الذي كان يعمل معه على التوكتوك، فضلًا أن والده هو مدير مدرسة بالمعاش.

 

وتابع: "اعتدت على العمل منذ كنت في الصف الأول الإعدادي، سائق توكتوك، حيث باعت والدتي جزءا من ورثها لشرائه، وعلمني أخي الأكبر قيادته حتى أتقنته تماما، وكنت أعمل معه عليه بنظام الورديات، فكنا  نعمل في ساعات محددة ونذاكر في أخرى، مشيرا إلى أن أخاه كان حينئذ يدرس في كلية الآداب.

 

وأشار عماد إلى أنه ومنذ صغره كان يحلم أن يكون طبيبا، وهو حلم والده أيضا، ورغم عمله على "التوك توك"، إلا أنه كان حريصا على مواصلة الاستذكار والاجتهاد ليتمكن من تحقيق هذا الحلم.

 

وأضاف: "سأواصل العمل على التوك توك"، خلال فترة الصيف فقط بسبب ظروف الدراسة الصعبة، وخلال شهور الإجازة الصيفية سأجمع مصاريف الدراسة ومصاريفي الشخصية.

 

ولفت عماد إلى أنه دائما ما كان فخورا بمهنته، ومساعدته لنفسه وأسرته، قائلا: "عمري ما خفت أقول مهنتي، وأسرتي والقريبين مني دايما بيدعموني على شغلي خصوصا أني متفوق في دراستي والشغل مش عيب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان