رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | الخميس 21 يناير 2021 م | 07 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

رسميًا.. مصر تفتح الأجواء أمام الطيران القطري

رسميًا.. مصر تفتح الأجواء أمام الطيران القطري

أخبار مصر

مصر تفتح الأجواء أمام الطيران القطري

رسميًا.. مصر تفتح الأجواء أمام الطيران القطري

منى حسن 12 يناير 2021 11:12

قررت وزارة الطيران المدني، إعادة فتح الأجواء المصرية أمام الطيران القطري، ابتداءً من اليوم الثلاثاء، بعد إغلاق استمر قرابة 3 أعوام ونصف العام على خلفية توتر العلاقات بين البلدين، في سياق ما عرف بمقاطعة الرباعي العربي للدوحة.

 

وبمقتضي هذا القرار، يمكن للطائرات القطرية عبور الأجواء المصرية أو الهبوط بمطاراتها.

 

وقال الدكتور أشرف نوير رئيس سلطة الطيران المدني المصري، إنه بالفعل تم السماح فجر اليوم لأول طائرة قطرية بعبور الأجواء المصرية بعد قرار رفع الحظر.

 

وأشار نوير، في تصريحات صحفية، إلى أنه حتى الآن لم يتم تحديد موعد استئناف الرحلات مع مصر، أو تتقدم السلطات القطرية لاعادة استئناف رحلاتها إلي القاهرة، ولكن ما تم هو السماح بعبور الأجواء فقط. 

 

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قررت إغلاق أجوائها أمام الطائرات القطرية في 6 يونيو عام 2017، ما اضطر الدوحة للاعتماد على المجال الجوي الإيراني والتركي لتسيير الرحلات الجوية بعيدًا عن أجواء دول المقاطعة.

 

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة قطر في يونيو 2017 على خلفية اتهامها بدعم مجموعات متطرفة والتقارب مع إيران.

 

وأغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية، ومنعت التعاملات التجارية مع الإمارة وأوقفت دخول القطريين إلى أراضيها.

 

وعقدت مصالحة بين الدول الأربع وقطر في قمة زعماء دول مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء الماضي، في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود.  وشارك وزير الخارجية  سامح شكري في قمة العلا ووقع على الاتفاق.

 

وأعادت كل من السعودية والإمارات فتح أجوائها أمام حركة الطيران مع قطر، كما أعادت السعودية تسيير رحلاتها الجوية المنتظمة إلى قطر، فيما أعلنت الخطوط الجوية القطرية استئناف حركة الطيران التجاري إلى المملكة، وعبرت أول سيارة قطرية إلى الأراضي السعودية، وذلك للمرة الأولى منذ منتصف 2017.

 

 

وفي السياق، استطلعت وكالة أنباء شينخوا الصينية آراء خبراء في إمكانية تحقيق مصالحة كاملة بين مصر وقطر.

 

ونقلت شينخوا عن الخبير المصري طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية قوله: "أعتقد أن ما حدث في قمة العلا خطوة إيجابية، لكن المصالحة الكاملة تحتاج إلى بعض الوقت وتعتمد على مدى استجابة قطر للمتطلبات السياسية والأمنية المصرية".

 

واستطرد فهمي أن تحسين العلاقات المصرية والقطرية يستلزم من الدولة الخليجية وقف " كافة الحملات الإعلامية المناهضة لمصر والتي تتبناها وسائل إعلام يقع مقرها بالدوحة".

 

وعلاوة على ذلك، والكلام لفهمي، ينبغي على قطر الإقلاع عن دعم جماعة الإخوان المسلمين.

 

ولفت فهمي إلى أن توقيع مصر على الاتفاق استهدف الحفاظ على موقف موحد للدول الأربعة التي قاطعت قطر، مستبعدا أن تكون مصر قد تعرضت لضغوط للتوقيع على الاتفاق.

 

من جانبه، قال الخبير عاطف سعداوي، الباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية: "من خلال التوقيع على اتفاق المصالحة، برهنت مصر على حسن نيتها ودعمها لوحدة العرب".

 

واستدرك: "تحسن العلاقات المصرية القطرية يعتمد بالتأكيد على رد فعل الدوحة تجاه مطالب القاهرة".

 

وزار وزير المالية القطري، علي شريف العمادي، القاهرة لعدة ساعات الثلاثاء، في أول رحلة جوية من الدوحة عبر الأجواء السعودية، حيث شارك في افتتاح فندق مملوك لشركة قطرية على ضفاف نهر النيل.


والأحد، أعلنت هيئة شؤون الطيران المدني في البحرين السماح للطائرات القطرية بعبور مجالها الجوي، اعتبارا من أمس الإثنين.

كما أعلنت الإمارات، الإثنين، عبور أول طائرة قطرية لمجالها الجوي واستئناف الحركة الجوية بين البلدين.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان