رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 صباحاً | الثلاثاء 11 مايو 2021 م | 29 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

مصر تعلن دعمها الكامل للسودان في كل المجالات

مصر تعلن دعمها الكامل للسودان في كل المجالات

أخبار مصر

السيسي والبرهان

فى اتصال بين السيسي والبرهان..

مصر تعلن دعمها الكامل للسودان في كل المجالات

كريم أبو زيد 02 يناير 2021 22:05

 

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، فى وقت سابق اليوم السبت، اتصالاً هاتفياً من الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، فى إطار بحث أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، وتطورات الملفات الإقليمية.

 

وبحسب بيان صادر عن السفير باسم راضى المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية المصرية، فأن الاتصال تناول التباحث حول جوانب التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وكذلك تطورات الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم التوافق حول استمرار التشاور المكثف والتنسيق المتبادل في هذا السياق خلال الفترة المقبلة لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

 

وعبر الرئيس خلال الاتصال عن التهنئة للسودان الشقيق حكومة وشعباً بمناسبة عيد الاستقلال، مؤكداً دعم مصر الكامل للسودان في كافة المجالات انطلاقاً من الارتباط الوثيق للأمن القومي المصري والسوداني، والروابط التاريخية التي تجمع شعبي وادي النيل.

 

من جانبه، ثمن الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان التقارب الشعبي والحكومي المتأصل بين مصر والسودان، وبالجهود المتبادلة للارتقاء بأواصر التعاون المشترك بين البلدين، مشيداً في هذا الصدد بالدعم المصري غير المحدود من خلال مختلف المحافل للحفاظ على سلامة واستقرار السودان.

 

وكان السودان أعلن سيطرته على الحدود مع إثيوبيا بعد أيام من إرساله تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الشريط الحدودي، عقب كمين نصبته ميليشيا إثيوبية قتل خلاله عسكريون سودانيون.

 

وقال وزير خارجية السودان، عمر قمر الدين، إن القوات المسلحة السودانية باتت تسيطر على كل أراضي البلاد، مع استمرار التوترات الحدودية مع إثيوبيا المجاورة.

 

وأضاف قمر الدين خلال مؤتمر صحفي، الخميس، أن "الحدود بين البلدين مرسمة بالفعل مسبقا، وما يتبقى في المحادثات هو زيادة علامات الترسيم على الحدود".

 

وفي خطاب متلفز في الذكرى الخامسة والستين لاستقلال السودان، قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان، إن التحركات التي قام بها الجيش السوداني في المنطقة الشرقية المتاخمة لإثيوبيا، كانت إعادة انتشار في الأراضي السودانية.

 

وأضاف البرهان: "إن ما يحدث في المنطقة الشرقية المتاخمة لحدودنا مع إثيوبيا هو إعادة انفتاح وانتشار للقوات المسلحة السودانية داخل أراضيها، ولم ولن تتعدى الحدود الدولية أو تعتدي على الجارة أثيوبيا".

 

وتابع: "ظللنا نحرص وما زلنا على معالجة موضوع التعديات من قبل المزارعين الأثيوبيين والداعمين لهم على الأراضي السودانية عبر الحوار".

 

وأضاف أنه تم تكوين آليات مشتركة لهذا الأمر ووضعت السلطات السودانية في الاعتبار العلاقات الأزلية والخاصة بين الشعبين السوداني والإثيوبي، مؤكدا أن نهج الحوار والتفاوض سيظل هو الهادي حتي يأخذ كل ذي حق حقه.

 

وبعد تصريحات البرهان، اتهم المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي دولة ثالثة بتشجيع تحرك السودان عسكريا على الحدود المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أن هذه الدولة تسعى لزعزعة الاستقرار في المنطقة، على حد قوله- ولم يسمى متحدث الخارجية الإثيوبي الدولة التى أشار إلى ضلوعها فى زعزعة استقرار بلاده.

 

وكانت الفترة الماضية شهدت تعاونا عسكريا كبيراً بين مصر والسودان، ففى الرابع عشر من نوفمبر الجارى، كشف المتحدث العسكري، عن وصول وحدات من القوات الجوية وعناصر من قوات الصاعقة المصرية إلى قاعدة " مروى " الجوية بجمهورية السودان الشقيقة، للمشاركة فى تنفيذ التدريب الجوى المصرى السودانى المشترك " نسور النيل - 1" والذى يتم لأول مرة بين البلدين الشقيقين ويستمر حتى السادس والعشرون من شهر نوفمبر الجارى ، والذى يأتى فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة .

 

وبحسب صفحة المتحدث العسكري، شهد التدريب تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات من بينها تخطيط وإدارة أعمال قتال مشتركة بين القوات الجوية المصرية والسودانية , وقيام المقاتلات متعددة المهام من الجانبين بالتدريب على تنفيذ عدد من الطلعات الجوية الهجومية والدفاعية على الأهداف موضوع التدريب ، وتدريب قوات الصاعقة على أعمال البحث والإنقاذ القتالى .

 

وبدأ التدريب بتنفيذ العديد من المحاضرات النظرية والعملية والتى تساهم فى توحيد المفاهيم وتبادل الخبرات بين الجانبين .

 

يأتى التدريب فى إطار دعم علاقات التعاون العسكرى المشترك بين القوات المسلحة لكلا البلدين، وتعزيز القدرة على إدارة أعمال جوية مشتركة بإستخدام أسلحة الجو المختلفة .

 

ويقف السودان ومصر جنباً إلى جنب فى ملف سد النهضة الإثيوبي، وبعد تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأثيوبية التي أشار فيها إلى عزم بلاده بدء المرحلة الثانية من ملء سد النهضة واعتبارها قضية تخص الأثيوبيين وحدهم، خرجت الحكومة السودانية، بتصريحات حذرت خلالها الجانب الأثيوبيا من البدء في المرحلة الثانية لملء سد النهضة دون اتفاق مع القاهرة والخرطوم.

 

 

 

وقال وزير الخارجية المكلف السوداني عمر قمر الدين، في مؤتمر صحفي، إن بلاده تحذر من الملء الثاني لسد النهضة إذا لم يتم الاتفاق مع الدول الأخرى حول الأمر، لافتا إلى أنهم كانوا قد انسبحوا من المفاوضات لاعتمادها على منهج قديم لم يجدي، وأنهم اشترطوا إعطاء دور أكبر للخبراء.

 

وسبق أن أعلنت أثيوبيا انتهاء المرحلة الأولى من عملية ملء خزان سد النهضة، وأنها تخطط لبدء المرحلة الثانية لملء خزان السد في أغسطس 2021 مع بداية موسم الأمطار بهدف تخزين 18.4 مليار متر مكعب من المياه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان